تطوير العلماء لمبيد آفات جديد غير سام للنحل

كتابة: sarah آخر تحديث: 03 أبريل 2018 , 16:03

قد تعززت الجهود المبذولة لإنشاء مبيدات الآفات التي تعد غير سامة للنحل، وذلك من خلال اكتشاف علمي جديد، تم على يد علماء في جامعة إكستر .

تطوير مبيد آفات جديد غير سام للنحل
تعززت الجهود المبذولة لإنشاء مبيدات الآفات التي تعد غير سامة للنحل من خلال اختراق علمي جديد، حيث اكتشفت دراسة مشتركة بين جامعة إكستر، و Rothamsted Research و Bayer AG، أنزيمات في نحل العسل و النحل الطنان، التي تحدد مدى حساسيتها لمبيدات الآفات الجديدة ” النيونيكوتينويدز ” .

التأثيرات المحتملة للنيونيكوتينويدز
التأثير المحتمل للنيونيكوتينويدز على صحة النحل هو موضوع بحث مكثف وجدل كبير، حيث فرض الاتحاد الأوروبي قيودا على ثلاثة محاصيل جذابة للنحل في عام 2013، ومع ذلك، يظهر كل من نحل العسل والنحل على حد السواء، اختلافات عميقة في حساسيته لأعضاء مختلفين من هذه الفئة من المبيدات الحشرية، وهدف الباحثون إلى فهم سبب ذلك، للمساعدة في تطوير مبيدات آفات غير سامة بالنسبة لهم .

تكسير السموم في النحل
كما هو الحال في الكائنات الحية الأخرى، فإنه يمكن تكسير السموم في النحل بواسطة إنزيمات تسمى السيتوكروم بي 450 إس ” cytochrome P450s “، وحددت الدراسة فصيلة فرعية واحدة من هذه الإنزيمات في النحل – CYP9Q – ووجدت أنها مسئولة عن الانهيار السريع لبعض النيونيكوتينويدز .

تصريحات البروفيسور كريس باس قائد فريق الدراسة
قال البروفيسور كريس باس الذي قاد الفريق في جامعة إكستر : ” إن تحديد هذه الإنزيمات الرئيسية يوفر أدوات قيمة لفحص مبيدات الآفات الجديدة في وقت مبكر من تطورها، لمعرفة ما إذا كان النحل يستطيع تحطيمها أم لا “، ويتابع : ” ويمكن أن يستغرق الأمر عقدا من الزمن و 260 مليون دولار لتطوير مبيد واحد، لذا فإن هذه المعرفة يمكن أن تساعدنا على تجنب إضاعة الوقت والمال على مبيدات الآفات، التي ستنتهي بقيود استخدام كبيرة بسبب سمية النحل الداخلية ” .

تصريحات الدكتور رالف ناوون كبير الباحثين في الدراسة
قال الدكتور رالف ناوون عالم السموم والحشرات وكبير الباحثين في الدراسة في باير : ” إن معرفة الآليات التي تساهم في التسامح المتأصل، تساعدنا ومنظمينا على فهم أفضل لمدى وجود مبيدات حشرية معينة على هامش سلامة كبير للنحل “، ويتابع : ” يمكن أيضا استخدام المعرفة من دراستنا للتنبؤ بالآثار الضارة المحتملة التي تنتج عن حجب هذه الأنظمة الدفاعية الرئيسية عن طريق الخطأ، على سبيل المثال عن طريق مبيدات مختلفة ( مثل بعض مبيدات الفطريات )، التي يمكن تطبيقها مع المبيدات الحشرية ” .

تصريحات البروفيسور لين فيلد
أضاف البروفيسور لين فيلد رئيس قسم التكاثر البيولوجي وحماية المحاصيل في شركة روتامستد للأبحاث قائلا : ” بعض النيونيكوتينويدز neicsotinoids شديدة السمية للنحل، في حين أن البعض الآخر يحتوي على سمية منخفضة للغاية، ولكنهم يخلطون ويضعون كل الأنواع تحت نفس البند، لمجرد أنها تحت نفس الاسم “، ويتابع البروفيسور لين : ” يجب النظر إلى كل مبيد حشري على أساس المخاطر والمزايا الخاصة به هو، وليس فقط اعتمادا على اسمه ” .

حول الدراسة
أجرى الباحثون التحليل الأكثر شمولية لأنزيمات إزالة سموم النحل P450 أكثر من أي وقت مضى حاولوا فيه، وبمقارنة آثار اثنين من النيونيكوتينويدز، وجد الباحثون أن النحل يتألق ثياكلوبريد بكفاءة عالية، في حين أنه يستقلب imidacloprid أقل كفاءة بكثير، وعلى الرغم من أن العمل السابق قد أشار إلى أن معدل الأيض قد يفسر سبب تفاعل النحل بشكل مختلف مع مختلف النيكوتينوتينات، فإن الجينات أو الإنزيمات المحددة كانت غير معروفة حتى الآن .

جدير بالذكر أنه قد تم تمويل هذا البحث من قبل شركة باير، وهي شركة معروفة لتصنيع المبيدات الحشرية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق