قصة تيدي ستودارد

- -

كل انسان ناجح يحمل بداخله الكثير من القصص والعبر، والتي جعلته ينجح ويصل إلى مكانته المرموقة، ويرجع نجاحه ايضا إلى التفات الوالد والوالدة حوله لتثبيته على أولى خطوات النجاح، فإن لم تكن الأم موجودة فكل شئ بالطبع سيضيع، فعندما يفقد الطفل أمه لم يجد أمامه أي طريق مفتوح، ولكن يعوض الله بالمعلمة التي تمسح أدمع الصغير لتصل به إلى مراتب عالية بفضل اهتمامها وتقديرها له ، وهذه كانت قصة أشهر طبيب سرطان في العالم وهو تيدي ستودارد .

قصة تيدي ستودارد
كان هناك تلميذ يدعى تيدي ستودارد كانت ملابسة شديدة الاتساخ وكان متدني في المستوى الدراسي وكان طفل منطوي لا يتعامل مع الأطفال الأخرين  وكان كثير الذهاب إلى الحمام.

فلاحظت ذلك المعلمة على مدار العام الدراسي وفي أحدى الأيام قالت للتلاميذ أنا أحبكم جميعًا وكانت تستثنى بداخل نفسها التلميذ تيدي ستودارد لأنها كانت لا تحبه وكانت تصحح دائمًا أوراقه إلا بالقلم الأحمر حتى تكتب عليها راسب دائمًا.

وفي يوم من الأيام طلب منها مراجعة السجلات لكل طالب وهي تراجع فوجئت عندما وصلت إلى ملف تيدي ستودارد أن هناك مدرس في الصف الأول كتب عنه أنه طفل ذكي وموهوب.

وكتب عنه معلم الصف الثاني أن تيدي ستودارد تلميذ موهوب ومحبوب ولكنه منزعج بسبب مرض والدته بمرض السرطان.

أما معلم الصف الثالث كتب أن لوفاة أم تيدي ستودارد كان لها أثر سيء على حالته النفسية بينما بذل والده أقصى طاقته للاهتمام به وبمظهره لكن لم يستطيع.

وكتب عنه مدرس الصف الرابع أن تيدي ستودارد طفل منطوي على نفسه وليس لديه أصدقاء وينام أثناء الحصص الدراسية.

وهنا عرفت المدرسة ما هي مشكلة تيدي وهنا شعرت المدرسة  بالخجل في نفسها، وعندما أتى عيد ميلادها أحضر لها التلاميذ هدايا ملفوفة في أشرطة جميلة بينما أحضر لها تيدي هدية ملفوفة في كيس من أكيسا البقالة.

وفوجئت المعلمة من هدية تيدي حيث أنها كانت عقد من ماسات ناقصة وقارورة عطر بها ربعها فقط حتى أن تلاميذه ضحكوا عليه، ولكن المعلمة أشادت أعجابها بتلك الهدية ولبست العقد ووضعت بعض من العطر في ملابسها فهنا توقف التلاميذ عن الضحك.

وفي هذا اليوم لم يذهب تيدي إلى المنزل ولكن انتظر المعلمة حتى يقابلها وقال لها (أن رائحتك اليوم تشبه رائحة أمي) وهنا انفجرت المعلمة من البكاء لأنها عرفت أن تيدي أحضر لها العطر الذي كان يخص والدته.

ومن هذا اليوم أولت المعلمة اهتما خاص بهذا الطفل حتى استطاع تدريجيًا أن يستعيد نشاطه وأصبح في نهاية العام من أكثر التلاميذ تفوقًا، وفوجئت المدرسة بعد انتهاء العام الدراسي أنه كتب لها مذكرة عند باب غرفتها (أنتي أفضل معلمة قابلتها في حياتي)

فردت عليه المعلمة (أنت من علمني كيف أكون معلمة جيدة)

نجاح تيدي ستودارد
وبعد عدة سنوات فوجئت تلك المعلمة بدعوة من كلية الطب لتخرج دفعة جديدة موقعة في أدنى الدعوى من أبنك تيدي، فحضرت تلك المعلمة إلى الحفلة ترتدي ذلك العقد الذي كان من تيدي وهي واضعة من رائحة العطر التي أعطاها إياها.

ولكن هل أحد منم يعرف من هو تيدي ستودارد؟ أنه الطبيب تيدي ستودارد الشهير صاحب أكبر مركز لعلاج السرطان.

وأخيرا : مهم جدًا في المراحل المبكرة في التعليم أن تحب المعلمة التلاميذ جميعًا حتى وإن كانت لا تحب بعضهم فلا يجوز أن يظهر لهم ذلك حتى لا يتسبب ذلك في مشكلة نفسية عند الطفل أو ربما يمر الطفل بمشكلة المعلمة ليس عندها معلومات كافية عنها.

فعلى كل معلمة أن تتقرب من تلاميذها حتى يحبوا المادة التي تدرسها وإلا سيتسبب ذلك في مشكلة أيضًا في تحصيلهم تلك المادة بسبب أسلوب المعلمة.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

نجلاء

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *