قصة أقوى قرصانة في التاريخ

هذه القرصانة الصينية تعتبر من أوائل القراصنة السيدات، الذين قاموا بتحقيق تاريخ كبير في مجال القرصنة، و تكسير العادات و التقاليد التي كانت تلزمها بالبقاء في المنزل بعد وفاة زوجها، و لكنها أكملت عملها و قد قامت ببناء أسطول ضخم، و وضع قوانين كثيرة تساعد في تسهيل اعمال الاسطول، و تساعد في الحفاظ على الوفاء بين القراصنة و زوجاتهم، كما تقوم بالحفاظ على حقوق السيدات الأسرى .

قصة هذه القرصانة
كان هناك سيدة صينية تدعى تشين شي، و التي هي اشهر قرصانة في التاريخ الآن، و لكن وقتها كانت تعمل في الدعارة و عندما كانت موجودة في مكان عملها، قد رآها قرصان بحري يملك الكثير من المال، و قد انبهر بجمال هذه السيدة و كان ذلك القرصان في هذا الوقت يدير مجموعة من السفن، و بعد رؤيتها لم ينتظر كثيرا حتى قام بتبليغها أنه يريد الزواج منها.


و عندما سمعت هذه السيدة العرض قد وضعت شرط لكي توافق على هذا الزواج، و هو أن يعطيها هذا الرجل جزء من السلطة و النفوذ الخاص به داخل منظمة القراصنة التي يتولى إدارتها و قيادتها، و لم تكتفي بذلك فقط بل طالبته بأن يعطيها نصف كل ما يجمعه من غنائم أثناء القرصنة على باقي السفن التجارية الأخرى، و قد وافق على الفور هذا الرجل و قد تزوج منها.

وبعد هذا الزواج كان كل منهما يدير أسطول الراية الحمراء الخاص بالرجل الثري، و قد ساعدته زوجته في أن يكبر الأسطول الخاص به و أن يتطور في اشياء كثيرة، و الفرق الواضح في أن الأسطول كان لا يتعدى وجود ٢٠٠ سفينة بداخله، و بعد انضمام زوجته لإدارة هذا الأسطول قد وصل عدد السفن في الاسطول لعدد ضخم، يبلغ حوالي عشرون ألف سفينة، و لم يكن هذا اكبر رقم يصل إليه عدد السفن، بل وصل إلى ثمانون ألف سفينة داخل الأسطول و اصبح من أكثر الأساطيل الضخمة في هذا الوقت، و لكن إدارة الثنائي لهذا الأسطول لم تستمر لوقت طويل، و ذلك بسبب وفاة الزوج بعد مرور ستة أعوام من زواجه.

و كان المتعارف عليه في ذلك الوقت هو أنه في حالة وفاة الزوج القرصان، تترك زوجته مهنة القرصنة و تترك ابنها هو الذي يتولى أمور القرصنة و يتولى شئون إدارة الأسطول الخاص بها، و لكن هذه الزوجة لم تقبل بهذا التقليد و قد كسرت كل العادات و التقاليد الموجودة في ذلك الوقت، و قد أكملت في إدارة الاسطول و امور القرصنة، و قد قامت بإقناع القائد البديل لزوجها بعد وفاته، في أنها يجب أن تتولى إدارة شئون الاسطول، و بذلك أصبحت هذه السيدة أول سيدة تكسر العادات و التقاليد و تصبح قرصانة تقود أسطول عدده ضخم .


ما فعلته الزوجة أثناء توليها قيادة الأسطول
بعد تولي تشين شي قيادة أسطول زوجها لتكون أول قرصانة، كانت تسمح للسفن التي يتم أخذ الغنائم منها بالاحتفاظ بحوالي عشرون بالمئة من هذه الغنائم، اما الثمانون بالمئة المتبقية فيتم وضعها في صندوق الغنائم الجماعية و تقسيمها على القراصنة.

و قد قامت هذه القرصانة بعمل قوانين تخص الأسرى و تخص التعامل معهم، خاصةً الأسرى الإناث لكي يتم معاملتهم باحترام، و في حالة وجود بعد الاسيرات التي لا تتمتع اي منهن بشكل جميل أو جذاب يتم الإفراج عنهن، أما السيدات الأخريات كان يتم بيع اي واحدة منهن لأي قرصان يرغب بها، و قد قامت بوضع الكثير من القوانين التي تساعد زوجات القراصنة، و تساعد القراصنة في الحفاظ على الوفاء للزوجات.

و اكبر الجرائم الموجودة في ذلك الوقت هو الاغتصاب او جريمة الخيانة الزوجية، و كل من يرتكب هذه الجرائم على سفينتها يكون له عقاب شديد و كبير، و لم يخشى منها من في الاسطول فقط، بل كانت تخشى منها الحكومة في الصين في ذلك الوقت، و قد كانت الحكومة تقبل كل من يطالب بترك القرصنة، لأن الحكومة كانت تحاول أن تجبر هذه القراصنة على ترك القرصنة، و في نهاية الأمر قد وافقت بالفعل على ترك القرصنة، و لكنها قد حافظت على حقها في كل ما جمعته من أموال .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *