أهداف برنامج التعليم المعتمد على الكفايات

برنامج التعليم المعتمد على الكفايات هو برنامج تعليمي وتدريبي تحت رعاية وإشراف وزارة التعليم بالتعاون مع جامعة ملبورن الأسترالية، يشمل جوانب متعددة مثل الصفات والمهارات والخصائص والاتجاهات التي يفترض أن تنعكس على أداء الطالب والمعلم بما يساعد على تطوير من خلال مجموعة المعارف المرتبطة بالقيم التربوية والاتجاهات الشخصية والاجتماعية ومن خلال معرفته وإدراكه لما يتعلق بالتخطيط والتحليل والتطبيق للأهداف والسلوك، وذلك من أجل تحقيق الهدف الاستراتيجي للبرنامج وهو تهيئة فريق من المتمرسين في منهج التعليم المعتمد على الكفايات لتمكينهم من قيادة التغيير ونقل الخبرة إلى نظام التعليم بالمملكة.

مفهوم التعليم المعتمد على الكفايات:
عرف مختصي الإشراف التربوي الحديث والإدارة  مفهوم الكفاية بأنه هي مجموعة المعارف والمهارات التدريسية التي تجعل المعلم قادرًا على أداء مهنته ضمن مواصفات مناسبة تستطيع مؤسسات الإعداد تكوينها لدى الطالب، وفي تعريف آخر لها الكفاية هي جميع المعلومات والخبرات والمعارف التي تنعكس على المعلم والمتعلم عند تفاعله مع عناصر وأدوات الموقف التعليمي

أهداف برنامج التعليم المعتمد على الكفايات:
1. تعزيز التعلم الذاتي للطلاب، بحيث يصبح متعلم مستقل قادر على التوجيه الذاتي لنفسه.
2. تبني منهجية وطرق جديدة في بناء تقارير قائمة على سلالم التقدير.
3. تحويل دور المعلم من ناقل للمعرفة إلى ميسر للتعلم.
4. تطبيق منهجية التعلم المعتمد على الكفايات في التعليم.
5. ضمان دعم التحول في التعليم من قبل جميع الجهات ذات العلاقة وأصحاب المصلحة.

المرحلة الأولى من تنفيذ المشروع:
1. تدريب المجموعة الأولى (حلقة الرياض) عدد (40) مرشحا
2. الزيارة الميدانية للمدارس المنفذة لبرنامج الكفايات في أستراليا (حلقة ملبورن) لمدة 5 أسابيع لعدد (24) مرشحا من خريجي (حلقة الرياض) وفقا لتقييم الفريق الاستشاري (جامعة ملبورن) والفريق التنفيذي بالوزارة.

أهم  مميزات التعليم المبني على أساس الكفايات هي:
1. التركيز على الأهداف والأهداف التعليمية تكون محددة سلفا وبشكل واضح ومعرفة بلغة السلوك، وتستخدم أساسا لتقويم الأهداف التعليمية.
2. تحويل مسؤولية التعلم من المعلم إلى المتعلم نفسه.
3. الاهتمام بالفروق والحاجات والاهتمامات بين المتعلمين.
4. ارتباط حركة التربية المبنية على الكفايات بالمبادئ الديمقراطية في التربية.

5. تكامل المجالين النظري والتطبيقي في مجال التعليم.
6. تأكيد مبدأ تفريد التعليم والتعلم الذاتي.
7. الاعتماد الواسع على التقنيات التربوية في عملية إعداد الطلبة.
8. التعليم يتم على أساس سرعة التعلم نفسه
9. التقييم يتم لقيادة تعلم المتعلم وتحسينه وليس لإصدار أحكام تتعلق بالنجاح أو الفشل ويركز على التقييم التكويني أكثر من التقييم الختامي.
10. توسيع قاعدة اتخاذ القرارات بالنسبة للمتعلم ومشاركة الطلاب أنفسهم في العملية.

11. التركيز على نتائج عملية التعليم وليس على العملية نفسها.
12. التعلم المستمر (التكرار ) لإتقان الأداء.
13. الكفايات المطلوبة للتعلم والتدريب عليها مشتقة من دور المعلم في المواقف التعليمية
14. استخدام التغذية الراجعة والدافعية.
15. وضع معايير لقياس كفايات المتعلم وتكون واضحة في تحديدها ، مبنية ومنسجمة مع كفايات محددة في البرنامج .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ايمان سامي

محررة صحفية

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *