بوميبول ادولياديج … اغنى رجال العالم

كتابة: اسماء سعد الدين آخر تحديث: 11 نوفمبر 2013 , 23:52

بوميبول أدولياديج هو لقب ملك تايلاند ، كما انه معروف بإسم راما التاسع.
يذكر ان فترة حكمه هي أطول فترة حكم ملكي في التاريخ التايلندي في العالم .

قد قدرت فوربس ثروة شخصية بوميبول ، بما في ذلك الممتلكات التي يديرها مكتب عقارات ولي العهد والتي تعتبر الملكية الوطنية، ل يكون 30 مليار دولار أمريكي في عام 2010 ، وانه تم وضع باستمرار في عدد واحد من قائمة المجلة من ” أغنى رولس في العالم” .

ويشمل هذا التقدير ملكية الأراضي التي تقول العائلة المالكة انها لا تملكها .

يقوم بوميبول بالتبرعات بنفسه إلى مشاريع تنمية عديدة في تايلاند ، في مجالات منها الزراعة و البيئة والصحة العامة ، وتعزيز المهنية والموارد المائية والاتصالات و الرفاه العام .

وتنشر احتفالات المساهمات بوميبول الى تايلند موجودة في كل مكان في وسائل الإعلام التايلاندية .

ولد بوميبول أدولياديج في مستشفى جبل أوبورن في كمبردج بولاية ماساتشوستس ، في الولايات المتحدة في 5 كانون الأول 1927.

وكان الابن الاصغر ل صاحب السمو الملكي الأمير ماهيدول أدولياديج ، و الأميرة الأم : سومديت فرا سي، اسمه ، بوميبول أدولياديج ، يعني ” قوة الارض والقوة التي لا تضاهى ” .
وقد التحق والده في برنامج الصحة العامة في جامعة هارفارد .

جاء الى تايلاند بوميبول في عام 1928 ، بعد أن حصل الأمير ماهيدول على شهادة من جامعة هارفارد .

كما انه حضر لفترة وجيزة ماطر داي المدرسة في بانكوك ولكن في عام 1و933 أخذ والدته الأسرة إلى سويسرا ، حيث واصل تعليمه في مدرسة نوفيل دو لا سويس الروماندية في لوزان .

حصل على البكالوريا في قصر الآداب ( دبلوم المدارس الثانوية مع كبرى في الأدب الفرنسي ، اللاتينية ، و اليونانية ) ، و بحلول عام 1945 كان قد بدأ دراسة العلوم في جامعة لوزان ، وعندما انتهت الحرب العالمية الثانية عادت الأسرة إلى تايلاند .

تولى بوميبول العرش بعد وفاة الملك أناندا ماهيدول بطلق ناري من قبل أخيه ، في 9 حزيران عام 1946، في ظل ظروف لا تزال غامضة .

النقاش العام من قتل الملك لا يزال من المحرمات حتى يومنا هذا ، ويمكن أن يؤدي إلى اتهامات العيب في الذات الملكية .

عاد بوميبول فورا إلى سويسرا ، واستمر بالتعليم في القانون والعلوم السياسية .

وعين عمه ، رانجسيت ، أمير Chainat ، الأمير ريجنت .

وكلف و أيضا بالدستور لعام 1949، الذي أعطى العودة الى النظام الملكي تقريبا لكل قوته التي تم اتخاذها بعيدا عن طريق الثورة 1932.

بينما ينهي شهادته في سويسرا ، زار بوميبول باريس كثيرا .

في 4 تشرين الأول عام 1948، في حين بوميبول كان يقود Topolino فيات على الطريق جنيف ، لوزان ، حتى اصطدم مع الجزء الخلفي من شاحنة الكبح على بعد 10 كم خارج لوزان، واصيب بضرر في ظهره وضرر في عينه اليمنى.

يرجع تقديرات (حوالي 1997-1998) لثروة الأسرة المالكة من 10 مليارات دولار إلى 20 مليار دولار .

في أغسطس 2008 ، وجاء فوربس خارجا مع نسخة 2008 ل أغنى رولس في العالم، تولى الملك بوميبول المركز الأول على لائحة مع ثروة تقدر ب 35 مليار دولار .

وبعد بضعة أيام أصدرت وزارة الشؤون الخارجية في تايلند بيان ان تقرير مجلة فوربس أخطأ في عزو الثروة التي يملكها مكتب عقارات ولي العهد ( CPB ) فقط ل بوميبول .

في 2009 نسخة من لائحتها ، واعترف فوربس اعتراضات الحكومة ، ولكن تبرير استمرار إدراج موجودات CPB على أرض الواقع أن بوميبول كان الموصي لها .

كان التقدير 2009 وصولا الى 30 مليار دولار بسبب الانخفاض في العقارات والأسهم .

تدار ثروات وممتلكات بوميبول والعائلة المالكة من قبل مكتب الملكية ولي العهد و المحفظة الملكة.

أنشئت CPB القانون ولكن يتم إدارتها بشكل مستقل عن الحكومة والتقارير فقط إلى بوميبول التايلاندية .

من خلال بروتوكول قرطاجنة ، بوميبول والعائلة المالكة تملك الأراضي و الأسهم في العديد من الشركات و كميات هائلة من الأراضي ، بما في ذلك 3،493 فدان في بانكوك .
يمكنك الاطلاع على مقالات منوعة من خلال :
رجل الاعمال المشهور …مايكل ديل
اسماء و صور اغنى رجال العالم
صاحب موقع الفيس بوك .. مارك زوكربيرغ…Mark Zuckerberg

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: