أعراض طول النظر وسبل العلاج

 كثير ما نسمع أن هناك شخص لديه طول نظر أو قصر نظر ولكن قد لا نعرف ما هو هذا المرض وبماذا يشعر المريض بهذا المرض ولذلك سوف نوضح لكم أعراض طول النظر وسبل العلاج حتى نستطيع التخلص من هذه المشكلة.

طول النظر
طول النظر هي مشكلة من المشاكل المعروفة لدى كثير من الناس ويسمى أيضًا مد البصر وهذه المشكلة هي أن الشخص يرى الأشياء جيدًا إذا كانت بعيدة عن عينه ولكن القريبة جدًا من نظره لا يراها جيدًا وهذا لا يظهر إلا في القراءة فقط لكن لا يؤثر على باقي الأنشطة اليومية.

أسباب طول النظر
طول النظر في الغالب هو مرض وراثي ولكن يحدث ذلك إذا كان قطر العين مثالي فإن الصورة تسقط بالضبط على شبكية العين أما إذا كان القطر قصير جدًا فإن الصورة تتركز وراء الشبكية فإن هذا هو سبب طول النظر.

أعراض طول النظر
في الغالب لا يشتكي المريض من أي أعراض لأن هذا المرض لا يؤثر على الأنشطة اليومية وقد لا يشعر المريض نفسه أن لديه مشكلة ولن يكتشف ذلك إلا إذا وجد الصعوبة في القراءة من على قرب.

أما أكثر الأشخاص الذين يعانون من طول النظر فإن الأعراض التي يشتكوا منها هي الإرهاق أثناء القراءة أو الكتابة أو الخياطة لأن عدسة العين تفقد قدرتها على التكيف مع هذا الوضع.

وهناك بعض الأعراض التي تظهر لمن يعاني من طول النظر مثل:
1-عدم وضوح الرؤية وخاصة في وقت الليل.
2- وجود ألم في العين مع وجود إجهاد والشعور بالصداع.
3- فرك في العين بشكل متكرر.
4- الأطفال المصابين بطول النظر قد لا يستطيعوا الجلوس لفترة طويلة للاستذكار.

علاج طول النظر
في مرحلة الطفولة يوجد الكثير من الأطفال يعاني من طول النظر ولكن في هذا السن لا يحتاج الطفل إلى العلاج لأن عضلات العين تستوعب هذه المشكلة وتتخطاها في هذا السن المبكر ولكن يجب معرفة أن طول النظر من الأمراض الخطيرة لدى الأطفال لأن ذلك يدل على أن عضلات العين ضعيفة وهذا يزيد من خطر إصابة الطفل بالحول.

ولكن لحسن الحظ أن الغالبية العظمى من الأطفال يطول قطر العين مع مرور الوقت وبالتالي تنخفض هذه المشكلة وقد تختفي تمامًا.

ولذلك يجب زيارة الطبيب بشكل مستمر إذا لاحظنا أن الطفل يعاني من طول النظر حتى يتابع أي خلل قد يكون موجود في الرؤية لدى الطفل وقد يصف الطبيب نظارة طبية للطفل حتى يستطيع الرؤية بوضوح وفي نفس الوقت يحميه من التعرض للحول.

أما في حالة كبار السن فإن طول النظر يسمى طول النظر الشيخوخي لمن تخطى 40 عام فإن قدرة العين لن تصبح مثل ما سبق ويصبح يرى الأشياء القريبة منه بشكل مشوش وهذا المرض إذا ظهر فيما بعد عمر 40 عام فإنه لا يجب تجاهله لأنه قد يتفاقم.

ويجب أن يذهب المريض في هذه الحالة إلى الطبيب لمعرفة مدى طول النظر لدى الشخص المصاب ويتم عمل بعض الفحوصات مثل فحص قاع العين وفحص الكتراكت وفحص العين وفحص ضغط العين.

إذا لم يستطيع الشخص المصاب التعايش مع هذه المشكلة فإن الطبيب يصف له نظارة طبية قد تستخدم في القراءة وإذا لزم الأمر فإنه يصف نظارة تلبس طول الوقت لرؤية أفضل.

وهناك بعض الاطباء ينصح المريض أن يرتدي العدسات الطبية وهناك بعض الأشخاص قد يلجئوا إلى عمل عملية جراحية لتصحيح طول النظر، والطبيب هو أفضل من يقرر طرق العلاج المناسبة مع كل حالة.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *