تأثير مرض السكري على صحة العيون

يؤثر مرض السكري على أجهزة الجسم المختلفة ، والجدير بالذكر أنه يؤثر على صحة العين والإبصار بصورة واضحة ، فقد يتعرض مريض السكري في مراحل متقدمة من المرض لفقد بصره ، لذا عليك أن تعرف الأمراض التي تصيب العين مع وجود السكري .

تأثير مرض السكري على صحة العيون

1- الرؤية الضبابية : قد يعاني البعض مع إرتدائهم النظارات الطبية من الرؤية الضبابية ، فعليه التأكد من عدم وجود مرض السكري المتسبب الأول في هذا الأمر ، ويتم ذلك بالفحص الطبي والتحاليل الطبية ، فعند إرتفاع مستوى السكر تتفاعل عدسات العين مع هذا الإرتفاع مما يؤدي لإتساع عدسات العين تلقائياً ، وهذا ما يؤدي للرؤية الضبابية.

وعند التأكد من وجود السكري يجب الحرص على ضبط مستوياته ، وألا يتخطى من 70:130ملجم/ديسيلتر عند الصيام ، و180 بعد تناول الطعام ، فعند الحفاظ على مستويات السكر معتدلة ، يمكن للرؤية أن تتحسن تلقائياً ، ويمكن لضبط معدل الرؤية باستخدام النظارة الطبية بسهولة  ، ويجب أن يعلم الفرد أنه ليس فقط السكري الذي يتسبب في ضبابية الرؤية ولكنه مجرد سبب شائع لهذا العرض ، لذا يجب ضرورة الفحص والتأكد من المسببات .

2 – تعتيم عدسة العين : يعد تعتيم العدسة من المراحل المتطورة للرؤية الضبابية ، فالمعروف أن إرتفاع مستوى السكر في الدم يؤدي لإتساع عدسة العين ، الأمر الذي يترتب على إهمالة زيادة في مستوى سائل العين ويطلق عليه الخلط المائي ، ويحتوي هذا السائل على تركيزات من البروتين التي تساعد على التعتيم .

وعدسة العين تحتوي على إنزيم يمكنه تحليل الجلوكوز لسوربيتول ، وعندما يكثر إفرازها في العين ، فيؤثر سلباً على خلايا العين ، وتكون الرؤية أكثر تعتيماً ، وفي هذه الحالات يلجأ الطبيب لإجراء جراحة لشفط السوائل الزائدة ، وقد تتلف العدسة ويستبدلها الطبيب بأخرى صناعية .

3- الجلوكوما أو ما تعرف بالمياه الزرقاء : عند إزدياد حالة التعتيم سوءاً تفرز مادة السوربيتول بكثرة في العين ، مما يصعب علاجها بسهولة ، وينتج عنه تجمع للمياه الزرقاء في العين ، وإرتفاع في ضغط العين ، مما يؤدي لفقد القدرة على الإبصار بدرجة كبيرة ، ويوجد علاجات للجلوكوما مفتوحة الزوايا وتستطيع هذه العلاجات التخفيف من ضغط العين ، وتساعد على تصريف السوائل ، ويمكنها أن تعمل على تقليل سائل الخلط المائي الذي تفرزه العين .

وفي حالات مرض السكري قد يتعرض مريض السكري للإصابة بالجلوكوما الوعائية ، وهي عبارة عن نمو أوعية دموية جديدة فوق قزحية العين ، فتمنع هذه الأوعية تدفق الخلط المائي ، مما يؤدي لحبسه داخل العين مما يؤدي لإرتفاع ضغط العين ، وهذه الحالة من أصعب الحالات في العلاج ، وقد يلجأ الطبيب لبعض المحاولات التي تتمثل في التقليل من الأوعية الدموية النامية فوق القزحية باستخدام الليزر ، أو يحاول وضع غرسات تعمل على تصريف السوائل من العين .

4- إعتلال الشبكية السكري : تتكون شبكية العين من مجموعة من الخلايا في الجزء الخلفي للعين ، ووظيفة الشبكية هي إستقبال الضوء المنعكس عليها وتحويله لصور عن طريق العصب البصري الذي يرسلها للدماغ فتتكون الرؤية ،و يؤدي إرتفاع مستوى السكر لإرتفاع في ضغط العين الذي يؤدي لتلف الأوعية الدموية الصغيرة والشعيرات الدموية في الشبكية ، وعند التعرض لإعتلال الشبكية ينصح بسرعة تلقي العلاج ، فتطور الإصابة يؤدي للعمى ، فالحفاظ على مستويات السكر والكوليسترول في الدم قد يكون وقاية من الإصابة بحالات إعتلال الشبكية .

متى يجب مراجعة الطبيب ؟
– يجب على مريض السكري اللجوء للفحص السنوي ، والذي يمكنه من إكتشاف أي إصابات بالعين سريعاً ، وبالتالي يمكنه معالجة أي تضرر بسهولة .

– عند الحمل يفضل فحص النظر قبله وفي فترات الحمل ، لأنه قد تتعرض المرأة الحامل للإصابة بسكري الحمل ، وقد يؤدي لتشوش بالرؤية .

الحالات التي يجب فيها مراجعة الطبيب بصورة فورية :
1- ظهور بقع سوداء وتعتيم في الرؤية .
2 – ملاحظة ومضات ضوئية متوهجة بالعين .
3- حدوث فجوات في مجال الرؤية .
4- تشويش واضح وعدم وضوح الرؤية .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *