مراحل نمو ونجاح ” بنك باركليز ” العالمي

- -

كانت مجلة جلوبال ٢٠٠٠ قد أعلنت أن بنك باركليز Barclays  ترتيبه الثامن عشر من بين أكبر المؤسسات العالمية وكان ذلك في عام ٢٠٠٧ ، كما أن بنك باركليز ترتيبه الرابع من بين المؤسسات التي تقدم خدمات مالية على نطاق العالم ، كما أن تصنيفه الثالث بين أكبر بنوك المملكة المتحدة .

معلومات عن بنك باركليز :
–  تم إنشاء بنك باركليز في عام ١٦٩٠ في مدينة لندن بالمملكة المتحدة .

– تم اقتباس اسم البنك من ألكساندر ودافيد باركلي مؤسس البنك .

– المقر الرئيسي للبنك هو  ون تشرشل بلاس في كاناري وارف دوكلاند لندن حيث تم نقله من لومبارد ستريت بمدينة لندن سننة ٢٠٠٥ .

–  بنك باركليز هو مؤسسة عالمية يتخصص في تقديم الخدمات البنكية .

– البنك عبارة عن مؤسسة قابضة في طوكيو ولندن ونيويورك وتتم معاملاتها عن طريق فروع البنك المنتشرة في معظم أنحاء العالم

–  تنتشر فروع  البنك في أكثر من خمسين دولة الولايات المتحدة الأمريكية وآسيا وأفريقيا ودول الشرق الاوسط في معظم دول أوروبا وأمريكا اللاتينية وأستراليا

–  كان بنك باركليز الراعي الرسمي للدوري الإنجليزي .

–  يقوم البنك بخدمة ما يزيد عن ثمانية وأربعون مليون عميل
–  يبلغ عدد موظفين البنك حوالي ١٢٣٣٠٠ موظف
–  تبلغ قيمة أصول البنك حوالي ١٣٥٨ تريليون  جنيه استرليني

–  الأرباح السنوية للبنك ٨٤٥ مليار جنيه استرليني .

_ تبلغ قيمة الدخل التشغيلي للبنك ٥.٥ مليار جنيه استرليني .

معلومات عن مؤسس البنك :

– ولد باركلي في عام ١٧٢٩ .

–  والده هو  ابن ديفيد باركلي من تشيلسي

–  أمه هي بريسيلا فريام ، وكان والدها مصرفيا معروفا أسمه جون فريام .

– كان باركلي يتاجر مع المستعمرات البريطانية الموجودة في أمريكا

–  قام بعمل علاقات تجارية خاصة مع التجار خصوصا في بنسلفانيا .

– كانت شركته التي يطلق عليها شركة ديفيد باركلي وأولاده لها العديد من العلاقات والترابطات القوية مع التجار في فلا فيديا ونيويورك .

–  كانت شركة ديفيد باركلي مصدر الإمدادات والغذاء للجيش البريطاني في أمريكا الشمالية وفي فترة ما قبل حرب الاستقلال الأمريكية.

– كان باركلي على علاقة بـ بنيامين فرانكلين الذي ساعده على تعزيز أعماله التجارية في أمريكا الشمالية .

–  عرف عنه أنه كان يكره مظاهر العبودية التي انتشرت في ذلك الوقت ، حيث قام بتحرير مجموعة من العبيد كانوا يعملون في واحدة من الشركات التي ورثها في جاميكا ونقلهم إلى أمريكا ومنحهم عملا حرا ، كما أنه كان عضوا فعالا في جمعية تحرير العبيد في بنسلفانيا .

– وجدير بالذكر أن باركلي كان يرفض تمويل تجارة العبيد وكان يحاربها .

– توفي في عام ١٨٠٩ حيث كان يبلغ من العمر ٨٠ عام

مراحل إنشاء وتطور بنك باركليز :

–  ورث باركلي وشقيقته من جده بنك فريم الذي تعود أصوله إلى الربع الأول من القرن الثامن عشر .

–  تغير اسم البنك عدة مرات ولكنه في منتصف سبعينات القرن الثامن عشر عرف بإسم باركلي بهفان آند كو
– كان باركلي يستخدم رؤيته الاستراتيجية للأعمال في أمريكا الشمالية لوضع خططه المستقبلية .

–  توقف عن البيع مقابل عمولات وقلل الاعتماد على التصدير من خلال المحيط الأطلسي ، ثم توقف عن تجارة الكتان في نهاية الحرب .

–  تولى باركلي قيادة لجنة تجار أمريكا الشمالية أثناء حملتهم لإلغاء قانون الطوابع خلال أزمة عام ١٧٧.  

–  كان باركلي دائما يهدف إلى رفع الموارد المالية لكي يدعم الجيش الإنجليزي أثناء وجوده في أمريكا الشمالية .

–  قام باركلي بالاشتراك مع مجموعة من المستثمرين بشراء شركة أنكور بريوري ساوثويك من صاحبها هنري ثريل بمبلغ مائة وخمسة وثلاثون جنيه استرليني   

– تغير اسم الشركة في عام ١٧٩٨ وأصبح اسمها باركلي بيكنز آند كومباني .

ً

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

reem

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *