كم سنة صبر النبي أيوب على المرض

النبي أيوب من أنبياء بني إسرائيل الذين اصطفاهم الله لدعوة الناس إلى شريعة الله ، و يعود نسب النبي أيوب إلى إسحاق بن إبراهيم ، وهو النبي المتصف بالصبر حيث ابتلاه الله ابتلاء شديد في جسده و في ماله و في أبنائه، وظل في هذا البلاء العديد من الأعوام، ما هو المرض الذي أصابه! و كم سنة صبر النبي أيوب على المرض! و كيف عوضه الله بعد الصبر على المرض وكافة الابتلائات!، نستعرض الإجابات في هذا المقال بشكل وافي.

مرض أيوب الجلدي

– قد أنعم الله على النبي أيوب بالعديد من النعم حيث اصطفاه الله لدعوة الناس إلى عبادته، و رزقه زوجة عفيفة و العديد من الأبناء ذكور و إناث، كما رزقه الله المال الوفير والأراضي الكثيرة حتى يقوم النبي بزراعتها وحصد ثمارها، وأيضا رزقه قطعان من الماشية حتى يشرب من ألبانها ويأكل من لحومها.

– ظل النبي أيوب على هذه الحالة من الرزق الوفير فترة ثمانين عاما، و قد استغل هذه النعم في مساعدة عباد الله الفقراء و المساكين، و بعد هذه الفترة ابتلاه الله بخسارة كافة أبنائه و أيضا خسارة المال و الأراضي وأيضا المواشي، وابتلاه أيضا بمرض جلدي أهلك جسده بالكامل وقد تسبب هذا المرض في نفور الناس منه.

– لم يتبقى مع النبي أيوب في فترة البلاء سوى زوجته الوفية وتجنبه باقي الناس ولم يزوره أحد في مرضه، وعملت زوجته عند الناس بهدف الحصول على القليل من الأطعمة وأيضا الشراب، ولكن بعد فترة رفض الناس أن تعمل لديهم خوفا من إنتقال المرض إليهم، فقامت ببيع ضفيرتها الأولى في مقابل الكثير من الطعام إلى بنات الأشراف، كما قامت ببيع ضفيرتها الثانية أيضا لنفس الهدف.

عدد سنوات صبر النبي أيوب على المرض

– صبر النبي أيوب على الابتلاء مدة ثمانية عشر عاما صبر دون تأفف حيث كان يذكر الله دوما وهو منهك جسديا كما كان في حالة تضرع إلى الله وكان يكثر من الدعاء، وقد طلبت منه زوجته الدعاء إلى الله بكشف وزوال الهم والابتلاء ولكنه استحى من الله حيث كانت سنين وفترة الرخاء أكبر عددا من فترة البلاء.

– ظل النبي أيوب يدعو الله بكشف الضر بعد اشتداد المرض عليه، حتى من الله عليه بعدها بزوال المرض نهائيا وتعافى تماما، كما عوضه هو وزوجته التي صبرت على البلاء معه كما حاوطته بالعناية والرعاية بالعديد من الأبناء وذكر أن الله عوضه بأهله ومثلهم معهم أي ضاعف له الله عدد الأبناء، كما عوضه الله بالمال الوفير والخير الكثير وأغدق عليه بالذهب.

كيف تخلص النبي أيوب من المرض الجلدي

– بعد كثرة دعائه إلى الله أوحى الله له أن يقوم بضرب الأرض مرتين، وبعدما نفذ الأمر انبجس من باطن الأرض نبع ماء اغتسل به النبي أيوب وعلى أثر الاغتسال ذهبت أدران جسمه التي كانت ظاهرة وشفي جسمه، ثم انبجس نبع آخر شرب منه وعلى أثر الشرب ذهبت كافة أوجاعه الباطنة.

– ونظرا لطول فترة البلاء وقدرة النبي أيوب على الصبر فترة طويلة، أصبح يضرب به المثل بين العوام عند الوقوع في البلاء حيث أن قصة مرض النبي وأيضا فقدان الأبناء والأموال تحث على الصبر في كافة المصائب حيث أن البلاء بشكل عام أي كان شكله وهيئته يعد اختبار من الله حتى يمحص الصالحين المؤمنين من المنافقين والفاسقين، كما تحث على اليقين أن الله هو القادر على كشف البلاء ووجوب الإلتجاء إلى الله في كافة الأحوال في السراء وأيضا الضراء.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *