ايهما افضل الاستثمار في الذهب أو الأسهم

الإستثمار في الذهب أم الأسهم، هو سؤال يواجه العديدين حاليا، حيث أن هناك أشخاص أو عائلات يحاولون إستثمار أموالهم بطريقة تدر لهم ربح، فمنهم من يلجأ لشراء الأسهم من أجل إستثمار أمواله، ومنهم من يلجأ لشراء الذهب والإحتفاظ به حتى يزداد سعره، وهناك من يحتار بينهما، فسعر الذهب يتغير يوميا، والأسهم أيضا في تقلب مستمر، إذا في الوقت الراهن أيهما أفضل؟

الإستثمار في الذهب

الإستثمار في الذهب يكون عن طريق شراء مشغولات ذهبية والإحتفاظ بها لحين إرتفاع سعرها، ثم عند الحاجة من الممكن بيعها والإستفادة من فرق الأسعار، ولكن في بعض الأحيان يقل سعر الذهب، فهو يتغير بإستمرار، ولهذا لابد من التعرف على مميزات وعيوب الإستثمار في الذهب.

مميزات الإستثمار في الذهب

هناك عدة مميزات للإستثمار عن طريق الذهب منها:

– أولا الذهب هو المعدن النفيث الذي يزداد سعره بإستمرار، حتى لو مر بمراحل قليلة من الهبوط، فهو يظل محتفظ بقيمته حيث يمكنك الإحتفاظ به حتى يرتفع سعره مرة أخرى.

– البنوك المركزية نفسها يتحتفظ بالذهب حتى تتجنب مخاطر التقلبات الإقتصادية، حيث أن البنوك المركزية  تلجأ لشراء خام الذهب والإحتفاظ به كإحتياطي لها، للإستعانة به للخروج من أي أزمات إقتصادية أو سياسية، فبالتالي فهو أيضا الأفضل للإستثمار بالنسبة للأفراد.

– يوجد علاقة عكسية بين سعر الدولار وأسعار الذهب، حيث أن إرتفاع سعر الدولار يخفض سعر الذهب معه، والعكس صحيح، أما البورصة مثلا فتنتعش مع إرتفاع سعر الدولار وتهبط مع هبوطه.

– عندما يحدث إضطراب في الإقتصاد العالمي أو يصاب الناس بالذعر يتجه الجميع لشراء الذهب مما يعزز قيمة الذهب ويزيد من سعره.

أضرار الإستثمار في الذهب

كما أن الذهب يرتفع فهو في بعض الحالات قد يواجه كساد وقد ينخفض سعره بصورة كبيرة، فتقل قيمة ما تمتلك من ذهب، ويقل سعرها، ولكن كما سبق وذكرنا فهو يعود ليرتفع مرة أخرى ويعود كما كان، ولكن الخصارة تكون عندما تحتاج لأموال وتضطر للبيع والسعر منخفض.

الإستثمار في الأسهم

الإستثمار في البورصة يكون عن طريق شراء الأسهم، وكما أن لهذا الأمر مميزات له عيوب ولابد من التعرف عليها في البداية، وهي:

مميزات الإستثمار في الأسهم

– يمكن صاحب الأسهم من الإستفادة من نجاح الشركات التي يمتلك فيها أسهم والإستفادة مما تجنيه من أرباح وفوائد، وكلما حققت الشركة أرباح كلما زاد سعر الأسهم التي تمتلكها.

– الإستثمار في البورصة أمر سهل جدا، فشراء الاسهم من الممكن أن يتم عن طريق وسيط أو عن طريق الانترنت، أو أن توكل شركة مختصلة لإستثمار أموالك عن طريق البورصة.

– عند الرغبة في بيع الأسهم من الممكن بيعها بسهولة جدا، فسوق الأسهم في تقلب، فعند الشعور بأن الأسهم على وشك أن ينخفض سعرها من الممكن بيعها قبل أن تنخفض.

– من الممكن شراء أسهم في شركات تعطي المساهمين أرباح، أو من الممكن تحقيق الربح عن طريق شراء الأسهم وهي سعرها منخفض ثم بيعها عندما يرتفع السعر.

عيوب الإستثمار في الأسهم

– عندما تخسر شركة ويقرر المستثمرين فيها بيع نصيبهم فإن أصحاب الأسهم يخسرون مالهم بالكامل، فمن الممكن أن تخسر كل ما تمتلك في لحظة واحدة.

– عالم البورصة فيه الكثير من التقلبات والتغيرات، فمن الممكن أن ترتفع أسهم فجأة وتنخفض مرة أخرى بصورة مفاجئة، ولهذا فإن المستثمرين لابد من أن يتابعو السوق كل لحظة.

أيهما أفضل الإستثمار في الذهب أم البورصة

– بالرغم من أن كلا الإستثمارين فيه جزء من المخاطرة ولكن في الذهب المخاطرة أقل، فمهما إنخفض سعر الذهب فلن ينخفض كثيرا، أما عند هبوط السوق في البورصة فسوف تخسر مالك بالكامل، ولكن الذهب من الممكن الإحتفاظ به حتى يرتفع سعره مرة أخرى، أو حتى في حالة البيع فسوف تخسر نسبة بسيطة لو كان إنخفض.

– من الأسباب التي تجعل الإستثمار عن طريق الذهب أفضل أن الأسهم أسعارها تتأثر بالدولار وبالحالة الإقتصادية، فإذا إنخفض سعر الدولار أو تدهورت الحالة الإقتصادية، يتجه الجميع لشراء الذهب مما ينتج عنه زيادة في أسعار الذهب، أما الأسهم فينخفض سعرها وقد تفلس شركات وبالتالي تفقد كل إستثمارك.

– في عام 2008 مر العالم بفترة من الذعر الإقتصادي، مما نتج عنه زيادة في أسعار الذهب بنسبة 5%، مع إنخفاض في سعر الأسهم بمتوسط 37%، أي أن الذعر الإقتصادي وفترات الركود الإقتصادي تؤثر تأثير جيد على أسعار الذهب، في حين أنها تتسبب في خسائر كبيرة للأسهم.

– الأوضاع السياية الحالية متوترة جدا وهو الأمر الذي يؤثر على الإقتصاد ويتسبب في ذعر شديد للجميع، ولهذا فإن العائلات في دول الخليج في الوقت الحالي تتجه للإستثمار في الذهب حيث أنه ملاذهم الأمن من أي تغيرات قد تحدث، وهناك البعض يفضلون الإحتفاظ بالكاش، وأيا كان الإستثمار الذي تقرر اللجوء له، عليك عدم إستثمار كافة المدخرات فيه، بل ضع فيه جزء من مدخراتك فقط.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

ايمان محمود

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *