اناشيد عن الام

الأم هي نبع الحنان الذي لا ينضب هي رمز الأمان والاطمئنان هي رمز العطاء والتضحية، الأم هي الشخص الذي مهما حاولت لن تستطيع إيفائها جزء من حقها عليك، الأم هي الصديق الذي لا يغدر والناصح الذي لا يقصر في حقك، هي من تعترف أمامها بخطئك فلا تعيرك بل تستر عيبك وتقدم لك يد العون والنصح والإرشاد، الأم مهما قلنا عنها فلن نوفيها حقها.

الحث علي رعاية الأم وبرها

الدين الإسلامي رفع مكانة المرأة عموما وأعلى مكانة الأم خاصة، وقرن برها وبر الأب بعبادته جل وعلا قال تعالي {وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۚ إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا}

وأوصي الله جل وعلا المسلم بأمه خاصة قال تعالى {وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَىٰ وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ}

أما السنة النبوية فلم تغفل عن حث المسلمين على بر أمهاتهم ورعايتهم، في حديث أبي هريرة قال: “جاء رجل إلى رسول الله ﷺ فقال: يا رسول الله، من أحق الناس بحسن صحابتي؟ -يعني: صحبتي، قال صل الله عليه وسلم : أمك قال: ثم من؟ قال: أمك، قال: ثم من؟ قال: أمك، قال: ثم من؟ قال: أبوك”

جَاءَ رَجُلٌ إِلَى عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ فَقَالَ: يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ، أُمِّي عَجُوزٌ كَبِيرَةٌ، أَنَا مَطِيَّتُهَا، أَجْعَلُهَا عَلَى ظَهْرِي، وَأَنْحَنِي عَلَيْهَا بِيَدِي، وَأَلِي مِنْهَا مِثْلَ مَا كَانَتْ تَلِي مِنِّي، أَوَ أَدَّيْتُ شُكْرَهَا؟ قَالَ: «لَا» ، قَالَ: لِمَ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ؟ قَالَ: «إِنَّكَ تَفْعَلُ ذَلِكَ بِهَا وَأَنْتَ تَدْعُو اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ أَنْ يُمِيتُهَا، وَكَانَتْ تَفْعَلُ ذَلِكَ بِكَ وَهِيَ تَدْعُو اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ أَنْ يُطِيلَ عُمْرَكَ» وفيه أن الإنسان مهما فعل فلن يسد دينه لأمه

وورد في بر سيدنا أبي هريرة بأمه عن أَبُي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال: كُنْتُ أَدْعُو أُمِّي إِلَى الْإِسْلَامِ وَهِيَ مُشْرِكَةٌ فَدَعَوْتُهَا يَوْمًا فَأَسْمَعَتْنِي فِي رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا أَكْرَهُ فَأَتَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَنَا أَبْكِي قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنِّي كُنْتُ أَدْعُو أُمِّي إِلَى الْإِسْلَامِ فَتَأْبَى عَلَيَّ فَدَعَوْتُهَا الْيَوْمَ فَأَسْمَعَتْنِي فِيكَ مَا أَكْرَهُ فَادْعُ اللَّهَ أَنْ يَهْدِيَ أُمَّ أَبِي هُرَيْرَةَ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اللَّهُمَّ اهْدِ أُمَّ أَبِي هُرَيْرَةَ فَخَرَجْتُ مُسْتَبْشِرًا بِدَعْوَةِ نَبِيِّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَلَمَّا جِئْتُ فَصِرْتُ إِلَى الْبَابِ فَإِذَا هُوَ مُجَافٌ فَسَمِعَتْ أُمِّي خَشْفَ قَدَمَيَّ فَقَالَتْ مَكَانَكَ يَا أَبَا هُرَيْرَةَ وَسَمِعْتُ خَضْخَضَةَ الْمَاءِ قَالَ فَاغْتَسَلَتْ وَلَبِسَتْ دِرْعَهَا وَعَجِلَتْ عَنْ خِمَارِهَا فَفَتَحَتْ الْبَابَ ثُمَّ قَالَتْ يَا أَبَا هُرَيْرَةَ أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ قَالَ فَرَجَعْتُ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَتَيْتُهُ وَأَنَا أَبْكِي مِنْ الْفَرَحِ قَالَ قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَبْشِرْ قَدْ اسْتَجَابَ اللَّهُ دَعْوَتَكَ وَهَدَى أُمَّ أَبِي هُرَيْرَةَ فَحَمِدَ اللَّهَ وَأَثْنَى عَلَيْهِ وَقَالَ خَيْرًا قَالَ قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ ادْعُ اللَّهَ أَنْ يُحَبِّبَنِي أَنَا وَأُمِّي إِلَى عِبَادِهِ الْمُؤْمِنِينَ وَيُحَبِّبَهُمْ إِلَيْنَا قَالَ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اللَّهُمَّ حَبِّبْ عُبَيْدَكَ هَذَا يَعْنِي أَبَا هُرَيْرَةَ وَأُمَّهُ إِلَى عِبَادِكَ الْمُؤْمِنِينَ وَحَبِّبْ إِلَيْهِمْ الْمُؤْمِنِينَ فَمَا خُلِقَ مُؤْمِنٌ يَسْمَعُ بِي وَلا يَرَانِي إِلاَّ أَحَبَّنِي. رواه مسلم

اناشيد عن الام

أولا نشيد يا أمي

كتب هذا النشيد المهندس والمنشد محمد منذر سرميني، وهو مهندس سوري ولد عام 1953 لعائلة متدينة، وتلقي تعليمه بمدارس مدينة حلب  إلى أن تخرج من كلية الهندسة عام 1977، وهو منشد وملحن وهو من قام بإنشاد وبتأليف هذا النشيد الجميل عن الأم.

يا أمي

يا أمي أنتِ سقيتيني         لبن التوحيد مع الفطرة
وغرستِ حنانكِ في قلبي     من أول رشفي للقطرة
ونفحتِ أريجك إيمانًا        كالورد إذا أهدى عطره
مَن مثلك يا أمي قدرًا              أقدامك تاجٌ للغرة
من غيركِ يا أمي يقظٌ        في الليل إذا هجم الكربُ
من غيركِ يا أمي قلقٌ         من دائيَ إن عجز الطبُّ
لو صحَّ سجوديَ يا أمي         في حُبكِ ما امتنع القلبُ
في حُبكِ أفنيتُ حياتي                 لكني لست أكافيكِ
يا أمي إن عجز لساني          عن شكركِ ربي يجزيكِ
لو كان البرُّ بأن تطئي               خديَّ فيا حظي فيكِ
في حقكِ آياتٌ تتلى                     مرَّ الأيام ووصينا
لا يقدر أحد إيفاءً                       لحقوقكِ مهما أدينا
لكن فؤادكِ إحسانًا                    كم يرضى عنا وعلينا

ثانيا نشيد شكر شكر يا أمي

قام مجموع كورال من الأطفال الصغار بتأدية هذا النشيد ويذكر أن هذا النشيد من تأليف نيفين نور وألحان علي فتح الله

شكرا شكرا شكرا     شكراً يا أمي

لو تعرف حضنك بيدفيها إزاي

أو كلمة حلوة بتفرحها إزاي

عمرك ما هتنسى انك تقولها

وإوعى تقول أصلي مشغول

جملة واحدة هي بتسعدها

قولها ليها سمع الكون

شكرا شكرا شكرا … شكراً يا أمي

موش بس كفاية تبعت رسالة

او توصف حبك من بعيد

فكر في هدية واكتب عليها

عيدك يا أمي أحلى عيد

جملة واحدة هي بتسعدها

قولها ليها سمع الكون

شكرا شكرا شكرا  شكراً يا أمي

النشيد الثالث نشيد أمي كم أهواها:

قدم هذا النشيد للأطفال الصغار في قناة سبيستون، ولقد قامت الكاتبة السورية ميسون القصاص بتألفه، وهي كاتبة وشاعرة سورية، وهي مجازة في الكثير من فروع العلم الشرعي منها القراءات العشر وعلوم الحديث.

امي كم اهواها          اشتاق لمرآها

واحن لألقاهــــا            وأقبل يمناهــا

امي هي نبع حنان     امي هبة الرحمان

والروح كما الريحان    اسعد كم بشداها

امي هي احل الحور     يبدو في الوجه النور

امي فرح وحبور      وضياء يغشاها

فأدم امي بأمان        وسلام يا حنان

ولترضى يا رحمان     اكرمني برضاها

النشيد الرابع أمي يا حبا أهواه

أنشد هذا النشيد الأستاذ سيد عبدالقادر المكني بأبو عبيدة

أمي يا حباً أهواه يا قلباً أعشق دنياه

يا شمساً تشرق في أفقي يا ورداً في العمر شذاه

يا كل الدنيا يا أملي أنت الإخلاص ومعناه

فلأنت عطاء من ربي فبماذا أحيا لولاه

ماذا أهديك من الدنيا قلبي أم عيني أماه

روحي أنفاسي أم عمري والكل قليل أواه

أمي يا حباً أهواه يا قلباً أعشق دنياه

يا شمساً تشرق في أفقي يا ورداً في العمر شذاه

ماذا أتذكر يا أمي لا يوجد شيء أنساه

فالماضي يحمل أزهاراً والحاضر تبسم شفتاه

ما زال حنانك في خلدي يعطيه سروراً يرعاه

يعطيه سروراً يرعاه

أمي يا حباً أهواه يا قلباً أعشق دنياه

يا شمساً تشرق في أفقي يا ورداً في العمر شذاه

كم ليل سهرت في مرضي تبكي وتنادي رباه

طفلي وحبيبي يا ربي إملأ بالصحة دنياه

كم ليل سهرت في مرضي تبكي وتنادي رباه

طفلي وحبيبي يا ربي إملأ بالصحة دنياه

الأم تذوب لكي نحيا ونذوق من العمر هناه

الأم بحار من خير والبحر تدوم عطاياه

أماه أحبك يا عمري يا بهجة قلبي ومناه

ضميني و اسقيني ضميني واسقيني حباً

ودعيني ودعيني ودعيني أحلم أماه

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *