شاهد صور ” قصر توبكابي ” من الداخل و الخارج

قصر طوب قابي أو توبكاني هو واحد من أشهر القصور العثمانية في مدينة أسطنبول ، حيث كان القصر الرئيسي لسلاطين الدولة العثمانية على مدار أربعة  قرون ، وقد استضاف عدد كبير من السلاطين أولهم السلطان محمد الفاتح كما أنه شهد على الكثير من الأحداث التاريخية الهامة ، كما كان مقر للسلطان سليمان القانوني ، والذي أدخل عدد من التعديلات على القصر كما كان يعمل بهذا القصر أكثر من 6000 آلاف ،وكان يعيش به حوالي 4000 شخص بشكل دائم ،وقد تم تحويل هذا القصر إلى متحف بعد سقوط الدولة العثمانية ، ليكون شاهدًا على أهم أحداثها .

تاريخ قصر طوب قابي

، ويتكون القصر من عدة أقسام منها قسم السلاملك وقسم الحرملك والديوان الهامايوني والمطبخ ، وتتميز جميع أقسام القصر بالنقوش الإسلامية واللوحات الجدارية المصنوعة من قطع الفسيفساء ، والنقوش بالحروف العربية والآيات القرآنية المذهبة الجميلة ، وهذا القصر يعد شاهد على روعة العمارة في العهد العثماني .

القصر من الداخل

المطبخ

مساحة المطبخ حوالي 5000 متر مربع ، وتشتهر تركيا حاليًا بتنوع أطباقها وأكلاتها ، ولكن ما لا يعرفه الكثيرين أن معظم تلك الأطباق قد ظهرت في مطبخ قصر طوب قابي والذي كان يعد الطعام لحوالي 15 ألف شخص يوميًا .

غرفة الملابس

يعرض في تلك القاعة الآن عدد كبير من الملابس التي تعود لحوالي 29 سلطان ممن حكموا الدولة العثمانية على مر العصور .

السلاملك

السلاملك هو قسم التشريفات الملكية والتي يدخل إليها من باب السعادة ، وأمام بوابة السعادة كانت تتمر مراسم تنصيب السلاطين في الدولة العثمانية .

غرفة الأمر

غرفة الأمر هي جزء من السلاملك ولكنها أهم غرفة في القصر ، حيث أن السلطان كان يستخدمها للقاء الوزراء والسفراء والوفود الأجنبية ، لذلك اهتم معظم السلاطين بتلك الغرفة على وجه التحديد ، فقاموا بتزيينها بأجمل وأفخم الزخارف حتى يظهر من خلالها مدى عظمة الدولة العثمانية في نفوس السفراء الأجانب .

كما أن الغرفة كانت تحتوي على جزء خاص يوضع فيه جميع الهدايا التي تصل للسلطان من الوفود الأجنبية ، وداخل الغرفة كانت هناك نقطة محددة يستخدمها السلطان للتوقيع على أحكام الإعدام ، وكان يوقع في تلك الغرفة بالتحديد لأنها كانت تطل على جدارية مكتوب عليها ” رأس الحكمة مخافة الله ” وكأنها تذكير للسلطان أن لا يوقع على هذا القرار إلا بعد أن يتأكد من صحته .

قسم الأمانات المقدسة

هذا القسم يضم مجموعة من الآثار الإسلامية ، وأهمها هما سيف الرسول محمد عليه الصلاة والسلام وبردته ، وبعض الكنوز التاريخية الإسلامية الأخرى منها عصا تنسب لسيدنا موسى عليه السلام ، وحجر عليه أثر قدم سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام الشريفة وطنجرة يقال أنها كانت تخص سيدنا إبراهيم الخليل عليه السلام .

القصر الخشبي

كانت عبارة عن استراحة فخمة تطل على الحديقة وتطل على مضيق البوسفور أيضًا .

جناح السلطان

كان جناح السلطان يتميز بالفخامة والزخارف الإسلامية الرائعة ، وكان يضم قبة تطل على الحديقة ، وكان السلطان يجلس أسفلها لتناول الطعام ، كما أن جناح السلطان كان يضم مجموعة من النوافير ، ويقال السلاطين كانوا يستخدمونها حتى لا يسمع أحد من خارج الغرفة سماع صوت السلطان .

قسم الحرملك

كان قسم الحرملك يستخدم لإقامة زوجة السلطان ووالدته وإخوته وجواريه ، وهو قسم ضخم يحتوي على ثلاثمائة غرفة ومسجدين ومدرسة وعدة حمامات ، ولم يكن يسمح لنساء الحرملك الخروج إلى الأسواق ، ولكن كان الحرملك يضم ساحة تقام فيها الأسواق لنساء القصر ، ومثل باقي القصر ، كان الحرملك مزين بمجموعة من الزخارف الإسلامية الرائعة التي يميزها الخط العربي والفسيفساء .

كما كان الحرملك يضم مسبح للنساء ، وكان مسجد الحرملك يحتوي على نافذة لتسمع النساء صوت الإمام في مسجد الرجال .

الديوان الهمايوني

تم بناء الديوان الهمايوني في عهد السلطان سليمان القانوني ، وقد أمر ببناؤه ليصبح مقر للوزراء ، وكانت الأوامر الهامة للسلطان تختم وتخرج من هذا الديوان .

الباب الهمايوني

تم بناء هذا الباب في عهد السلطان محمد الفاتح ، وباب خومايون أو الباب الهمايوني يسمى بالباب العالي وقد كان هو المدخل الرئيسي للقرب وكان قريب من سبيل السلطان أحمد ، كما تم عمل عدد من أعمال التجديد في هذا الباب على مر العصور .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

ola1983h

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *