بحث عن النكاح كامل

- -

في الإسلام، الزواج هو عقد قانوني بين رجل وامرأة، يجب أن يوافق كل من العريس والعروس على الزواج بإرادتهما الحرة، يعتبر العقد الرسمي الملزم الشفهي أو الورقي جزءًا لا يتجزأ من زواج إسلامي صالح دينياً، ويحدد حقوق ومسؤوليات العريس والعروس، يجب أن يكون هناك شاهدان مسلمان لعقد الزواج، ويمكن أن يتخذ الطلاق في الإسلام أشكالًا متنوعة، بعضها يُنفذ من قبل الزوج شخصيًا والبعض الآخر يفرض من قبل محكمة دينية نيابة عن زوجة المدعي الناجحة في التماس الطلاق القانوني الخاص بها لسبب وجيه.

مصطلحات النكاح

في الشريعة الإسلامية يُطلق على الزواج أو بشكل أكثر تحديداً، عقد الزواج “النكاح”، وهي الكلمة العربية التي معناها الحرفي الأصلي “الجماع الجنسي”، ولكن بالفعل في القرآن يستخدم حصراً للإشارة إلى عقد الزواج، وهناك من يطلق على النكاح الزواج أو عقد الزواج أو عقد القران.

النكاح قبل الإسلام

– في عصر ما قبل الإسلام كانت هناك مجموعة متنوعة من ممارسات الزواج المختلفة، تتألف أكثر أنواع الزواج شيوعًا ومعترفًا بها في هذا الوقت من: الزواج بالاتفاق، والزواج بالقبض، والزواج من المهر، والزواج بالميراث، و”موتاء” أو الزواج المؤقت.

– وفقًا للمصادر الإسلامية، فإن بعض النساء في شبه الجزيرة العربية لم يكن لديهن سيطرة تذكر على زيجاتهن، ونادراً ما كانوا ملزمين بعقد زواج أو حضانة الأطفال ونادراً ما كانت موافقتهم مطلوبة، نادراً ما يُسمح للنساء بتطليق أزواجهن ولم تُعتبر نظرتهن زواجًا أو طلاقًا.

النكاح بعد الإسلام

– كان محمد صلى الله عليه و سلم قد أصلح قوانين وإجراءات ممارسات الزواج الشائعة التي كانت موجودة خلال نبوته، تم إصلاح قواعد “الزواج بالاتفاق (الزواج من خلال الموافقة)” وتم وضع مجموعة صارمة من القواعد واللوائح، كانت ممارسات “الزواج بالميراث” محظورة، وتم الكشف عن عدة فصول وآيات من القرآن والتي حظرت هذه الممارسات.

– بموجب الشريعة الإسلامية، تزعم المصادر الإسلامية أنه لم يتم وضع قيود على حقوق الرجال في الزواج أو الحصول على الطلاق، حيث أن الشريعة الإسلامية تقتصر على الرجال على أربع زوجات في وقت واحد، وليس بما في ذلك محظيات.

– تم تنقيح مؤسسة الزواج في واحدة كانت فيها المرأة شريكة معنية إلى حد ما، “على سبيل المثال، أصبح المهر الذي كان يُعتبر سابقًا كزواج العروس المدفوع للأب، هدية زوجية احتفظت بها الزوجة كجزء من ممتلكاتها الشخصية” بموجب الشريعة الإسلامية، لم يعد يُنظر إلى الزواج على أنه “وضع” بل “عقد”، والعناصر الأساسية لعقد الزواج هي الآن عرض من الرجل، وقبول المرأة، وأداء شروط مثل دفع المهر.

حقوق وواجبات الزوجين

– وفقًا للإسلام، يتمتع كل من الرجل والمرأة بحقوق على بعضهما البعض عندما يبرمان عقد زواج، حيث يعمل الزوج كحامي وداعم للأسرة معظم الوقت، من خلال وسائله، هذه الوصاية لها جانبان لكلا الشريكين:

– الزوج مسؤول مالياً عن رعاية وإعالة زوجته أو زوجاته وأي أطفال ينتجون، ليضمن ذلك كحد أدنى، توفير المنزل والغذاء والملابس، بالمقابل من واجب الزوجة حماية ممتلكات الزوج وحماية كيفية إنفاق الثروة.

– إذا كانت الزوجة لديها ثروة بصفتها الخاصة ، فإنها غير ملزمة بإنفاقها على الزوج أو الأطفال، حيث يمكنها امتلاك ممتلكات وأصول في حقها، وبالتالي فإن الزوج ليس له الحق في ممتلكاتها وأصولها إلا بمحض إرادتها، يتم الاتفاق قبل الزواج على التوقع المالي من الزوج في المهر، الذي قدمه للزوجة لاستخدامها الحصري، والذي يتم تضمينه كجزء من مسؤوليته المالية.

– يتم تذكير النساء أيضًا أنه في حالة عدم وفاء الزوج بمسؤولياته، لا توجد وصمة عار عليهن في طلب الطلاق، يؤكد القرآن من جديد على أن العدالة للمرأة تشمل الدعم العاطفي، ويذكر الرجال بأنه لا يمكن استعادة المهر أو هدايا الزفاف المقدمة للنساء، إلا إذا ثبتت إدانتهن بمخالفات جنسية، في الحالات المؤسفة التي تم فيها الاتفاق على تأجيل سداد المهر، يستنكر بعض الأزواج زوجاتهم ويصرون على إعادة ما قدمه لها من أجل الموافقة على فسخ الزواج، وهذا غير إسلامي وقاس.

– “عندما يكون الزوج مسيئًا أو مهملاً بمسؤولياته ، لا يحق له أن يأخذ ممتلكات زوجته مقابل تحريرها منه، لسوء الحظ يرفض معظم الأزواج الذهاب إلى القاضي والتحكيم الملزم بشأن هذه المسائل على الرغم قول الله تعالى في كتابه الكريم: (الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ ۚ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِّلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ ۚ وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ ۖ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلَا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا** وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُوا حَكَمًا مِّنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِّنْ أَهْلِهَا إِن يُرِيدَا إِصْلَاحًا يُوَفِّقِ اللَّهُ بَيْنَهُمَا ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا خَبِيرًا).

حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم عن النكاح

عن أبي حاتم المزني قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فأنكحوه إلا تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد كبير، قالوا يا رسول الله وإن كان فيه قال إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فأنكحوه) قالها ثلاث مرات.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

rovy

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *