تخصص جراحة الاوعية الدموية

يعد تخصص الأوعية الدموية من التخصصات الطبية الهامة للغاية، لارتباطها بحياة الأشخاص، حيث تحتاج أطباء على درجة عالية جدًا من الكفاءة، ليستطيعون التعامل مع الشرايين الدقيقة، وتحديد العلاج المناسب. فما هي الصفات الواجب توافرها في هؤلاء الأطباء؟ وما هو تخصص الأوعية الدموية، وما هي الرعاية المناسبة للمرضى ؟ تابع قراءة المقال لتجد إجابات وافية لجميع هذه التساؤلات:

ما هو تخصص جراحة الأوعية الدموية؟

تشمل الجراحة الوعائية التشخيص والإدارة الشاملة المستمرة لاضطرابات الجهازين الشرياني الوريدي والليمفاوي، باستثناء الشرايين داخل الجمجمة والشرايين التاجية.

الخبرات الواجب توافرها في اختصاصيي الأوعية الدموية

يجب أن يتمتع الاختصاصيون في جراحة الأوعية الدموية بخبرة كبيرة في جميع جوانب علاج المرضى الذين يعانون من جميع أنواع أمراض الأوعية الدموية، بما في ذلك التشخيص والعلاج الطبي والتقنيات الجراحية والأوعية الدموية الترميمية.

يجب أن يمتلك الاختصاصيون في جراحة الأوعية المعرفة والمهارات المتقدمة لتوفير رعاية شاملة للمرضى الذين يعانون من أمراض الأوعية الدموية؛ من فهم احتياجات هؤلاء المرضى؛ وتعليم هذه المعلومات للآخرين؛ وتوفير القيادة داخل منظماتهم؛ وإجراء أو المشاركة في البحوث في اضطرابات الأوعية الدموية؛ وإظهار التقييم الذاتي للنتائج.

حيث يجب أن يكون لدى جراح الأوعية المعرفة والخبرة المتقدمة في إدارة مشاكل الأوعية الدموية بما في ذلك: جميع عناصر التقييم السريري مثل التصوير بالموجات فوق الصوتية على الوجهين، والتصوير بالرنين المغناطيسي، ومسح الأشعة المقطعية، وتصوير الأوعية، وغيرها من الاختبارات التشخيصية المستخدمة في تشخيص أمراض الأوعية الدموية.

الرعاية اللازمة لمريض الأوعية الدموية

وتشتمل الإدارة الشاملة لأمراض الأوعية الدموية على: الفحص والمراقبة، والإدارة الطبية، والعلاج الدوائي، وإدارة عوامل الخطر، وإدارة الجروح، بما في ذلك البتر، فضلاً عن الإجراءات المساعدة الأخرى.

كما تشتمل المؤشرات والتقنيات على مجموعة كاملة من التدخلات المستخدمة لعلاج اضطرابات الأوعية الدموية، بما في ذلك: الاضطرابات مثل مرض الانسداد، أو تمدد الأوعية الدموية، أو الالتهابات، أو الصدمات النفسية، أو متلازمات الضغط الوعائية العصبية التي تنطوي على الشرايين والأوردة من الجسم (باستثناء الشرايين داخل الجمجمة والشريان التاجي). ويشمل هذا الشريان الأورطي وفروعه، وكذلك شرايين الرقبة، والحوض، والأطراف العلوية، والسفلية، والجهاز الوريدي.

ماذا يفعل جراحو الأوعية الدموية؟

جراحو الأوعية الدموية هم اختصاصيون مدربون تدريبًا عاليًا على علاج أمراض الأوعية الدموية. فالأوعية الدموية الخاصة بك تعمل بمثابة الطرق في نظام الدورة الدموية. وبدون تدفق الدم بسلاسة، لا يمكن لجسمك أن يعمل. وقد تؤدي حالات مثل تصلب الشرايين إلى حدوث “اختناقات مرورية” في نظام الدورة الدموية، مما يعيق تدفق الدم إلى أي جزء من الجسم.

ويقوم جراح الأوعية الدموية بالتأكد من أن المرضى الذين يعانون من مشاكل صحية في الأوعية الدموية يعرفون ويفهمون جميع خياراتهم. أي باختصار، يمكن لجراحي الأوعية إجراء عملية جراحية لأي شخص، لكنهم أحيانًا يعالجون العديد من المرضى دون الحاجة إلى إجراء جراحة. حيث يمكن علاج العديد من مشاكل الأوعية الدموية بالدواء أو ممارسة الرياضة.

ويجب أن يكون جراح الأوعية الدموية قادرًا على القيام بكل أنواع الإجراءات. حيث يتخصص بعض المتخصصين في نوع أو نوعين من التدخلات الوعائية، لذلك يميل مرضاهم إلى الحصول على تلك العلاجات. ويتم تدريب جراحي الأوعية الدموية على كل شيء: الجراحة المفتوحة والمعقدة والعمليات الجراحية الأقل وعائية. لأن بعض المرضى يحتاجون إلى أحد الأنواع، بينما يحتاج البعض إلى نوع آخر، في حين لا يحتاج الكثير منهم إلى أي عملية جراحية على الإطلاق.

وبشكل عام فإن جراحو الأوعية الدموية لا يفضلون أي نوع من العلاج على آخر، بل يهمهم فقط التأكد من حصول المرضى على أفضل علاج لحالتهم الخاصة، كما يهتم جراح الأوعية الدموية ببناء العلاقات مع المرضى، حيث يكون للجراح الوعائي في كثير من الأحيان علاقات طويلة الأمد مع المرضى لأن مرض الأوعية الدموية يمكن أن يكون حالة طويلة الأجل. لذا إذا كنت تعاني من مرض في الأوعية الدموية، فعليك اختيار الجراح الذي يمكنك الوثوق به، ليهتم بصحتك على المدى الطويل ويفكر في الخيارات المناسبة لك.

يعالج جراحو الأوعية الدموية الأوردة والشرايين في كل جزء من أجزاء الجسم باستثناء الدماغ والقلب. فعلى سبيل المثال، يعالج جراحو الأوعية الدموية الشرايين السباتية المحظورة في الرقبة. كما يعالجون مشاكل الشريان الأورطي (الشريان الرئيسي الكبير). وكذلك علاج مرض الأوعية الدموية المحيطية، الذي يصيب في كثير من الأحيان الشرايين في الساقين والقدمين.

متى تكون بحاجة لرؤية جراح وعائي؟

إذا كنت مدخنًا أو مريضًا للسكري أو تعاني من ارتفاع في ضغط الدم، فقد تكون مرشحًا لزيارة جراح أوعية دموية.

وعادةً، يتم إحالة المرضى إلى جراح الأوعية الدموية من قبل طبيب الرعاية الصحية الأولية. وفي بعض الأحيان يتوجه المرضى إلى جراح الأوعية الدموية بعد وقوع حادث غير متوقع في المستشفى. فقد تتم إحالتك إلى جراح وعائي إذا لاحظ طبيبك استمرار وجود ألم في ساقيك بشكل غير طبيعي، لأنه يشك في إصابتك بمرض الشرايين المحيطية، على سبيل المثال.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

A

تدوينات مفيدة في السيارات و النصائح الصحية و الجوالات و التقارير

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *