بحث عن رحلات الشيخ محمد بن عبدالوهاب لطلب العلم

- -

الشيخ محمد بن عبد الوهاب الذي ولد في 1703 وتوفى 22 يونيو 1792، كان زعيماً وعالما دينيا من نجد في وسط الجزيرة العربية، وكان يتعلم منهجًا معياريًا نوعًا ما من الفقه وفقًا لمدرسة الحنبلي، التي كانت مدرسة الفقه الأكثر انتشارًا في منطقة ولايته، وقد حارب البدع والتصوف التي حاولت تركيا نشرها وتصدى لها، وحارب التشيع الذي نشره الفرس، وبالتالي أعاد الجزيرة العربية إلى مذهبها السني الصحيح .

معلومات عن حياة الشيخ عبد الوهاب

ولد في عام 1115، وتعلم في بلدة العيينة، وهي قرية في اليمامة في نجد شمال غرب مدينة الرياض، بينها وبين الرياض حوالي كم،  ونشأ نشأة صالحة، وقرأ القرآن في وقت مبكر واجتهد في دراسة الفقه مثل أبيه الذي كان فقيه وعالما وقاضيا في بلدة العيينة، بعد ذلك ذهب إلى بيت الله الحرام، وتعلم على يد بعض علماء الحرم الشريف، ثم انتقل إلى المدينة واختلط بعلمائها وشيوخها لاسيما : الشيخ عبد الله بن إبراهيم بن سيف النجدي وأصله من المجمعة، والشيخ محمد حياة السندي .

ثم رحل الشيخ بن عبد الوهاب بعد ذلك لطلب العلم في العراق، فمكث في البصرة واختلط بعلمائها، ودعا هناك إلى توحيد الله، ودعا الناس ضرورة الامتثال إلى السنة، وأنه يجب على جميع المسلمين أن يأخذوا معلومات دينهم من كتاب الله وسنة رسول الله، ولأنه كان يدعو إلى الحق فقد ثار عليه بعض علماء السوء بالبصرة، وتعرض هناك لبعض الأذى، وخرج وفي نيته الذهاب إلى الشام، لكنه لم يمتلك النفقات الكافية، فذهب إلى الزبير، ثم إلى الأحساء وهناك اختلط بعلمائها .

توجه بعد ذلك إلى بلدة حريملاء واستقر هناك، وظل منشغل بالدعوة والعلم والتعليم في حريملاء حتى مات والده عام 1153 هـ، فحاول بعض أهل حريملاء أن يؤذوه، فارتحل الشيخ إلى العيينة، وأسباب غضب هؤلاء عليه لما عرف به من أنه كان آمرا بالمعروف ناهيا عن المنكر، وكان يحث الأمراء على تعزير المجرمين، الذين يعتدون على الناس بكافة أشكال السلب والنهب والإيذاء، ولما عرف هؤلاء أن الشيخ محمد بن عبد الوهاب ضدهم، وأنه لا يوافق على أفعالهم، ويدعوا إلى ضرورة عقوبتهم، لكي يخلص الناس من شرهم، غضبوا عليه وهموا أن يفتكوا به، لكن الله حماه، فانتقل بعدها بلدة العيينة التي كان أميرها عثمان بن ناصر بن معمر، الذي استقبله ورحب به ، وقال: قم بالدعوة إلى الله، ونحن معك وناصروك .

الأماكن التي سافر لها الشيخ محمد بن عبد الوهاب

أمضى عبد الوهاب بعض الوقت في الدراسة مع علماء المسلمين في البصرة (في جنوب العراق) ، وذكر أنه سافر إلى مدينتي مكة المكرمة والمدينة المنورة لأداء فريضة الحج والدراسة هناك ، قبل العودة إلى مسقط رأسه في العيينة في عام 1740، وقد وضعت المصادر الرسمية حول حياة عبد الوهاب زياراته لهذه المدن بترتيب زمني مختلف ، وما زال المدى الكامل لهذه الرحلات موضع خلاف بين المؤرخين، وتتفق جميع المصادر تقريبًا على أن أفكاره الإصلاحية صيغت أثناء إقامته في البصرة ، حيث اشتهر إلى حد ما بمناقشاته مع العلماء المسلمين هناك، التواريخ مفقودة في كثير من الحالات ، وبالتالي يصعب إعادة بناء التسلسل الزمني لحياته حتى عودته إلى العيينة، ومثل معظم العلماء في نجد في ذلك الوقت ، كان عبد الوهاب من أتباع مدرسة الفقه لابن حنبل .

اهتمامات الشيخ محمد بن عبد الوهاب

أظهر الشيخ عبد الوهاب اهتمامه بأعمال العالم الإسلامي ابن تيمية (1263-1328) ، الذي يستشهد به ، على الرغم من أنه ليس مفرطًا، ويجب أن تؤخذ نقاط في الاعتبار فيما يتعلق بالمصادر من أجل حياة الشيخ محمد عبد الوهاب المبكرة ، أهمها أنه نادراً ما يذكرون تواريخ محددة للأحداث، في عام 1744، وقد أمضى عبد الوهاب بعض الوقت في البصرة (في العصر الحديث للعراق) ، وكمسلم متدين فقد سافر إلى مدينتي مكة المكرمة والمدينة المنورة قبل سفره إلى البصرة، وضعت المصادر الرسمية حول حياة عبد الوهاب زياراته لهذه المدن بترتيب زمني مختلف، تتفق جميع المصادر تقريبًا على أن أفكاره الإصلاحية تمت صياغتها أثناء إقامته في البصرة ، حيث اشتهر إلى حد ما بمناقشاته مع العلماء المسلمين هناك ، وكتب كتاب التوحيد ، والتواريخ مفقودة في كثير من الحالات ، لذلك سيكون من المستحيل إعادة بناء التسلسل الزمني لحياته حتى عام 1743 ، عندما تم كتابة رسالة Meccan Epistle.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *