اسوأ النساء في التاريخ

كما يحتوي العالم على نساء فضليات لهم دور قوي في المجتمع ، واخرجن أطفال وشباب ورجال قاموا بإنجازات عظيمة ، وجد أيضا نساء اعتبرن هن الأسوأ على مر التاريخ ، فقمن بأبشع الأعمال التي لا يتقبلها الدين أو المجتمع ، وفي هذا المقال نتحدث عن أسوأ نساء في التاريخ.

اسوأ النساء تاريخيا

كاترين إمبراطورة روسيا القيصرية

كاترين هي إمبراطورة روسيا القيصرية وكانت متزوجة من بيتر الثالث ، وعندما اكتشفت أنه عقيم ، قامت بالإنجاب من أحد حراسها ، فأنجبت صبي ، ثم حملت من حارسها الأخر بصبي ثان ، وعندما شك زوجها ، بأنهم ليس أطفاله قام بأخبارها ، فقالت له أنها على العشاء ستروي له كل شئ ، ثم قامت بجعل الخدم يغادرون القصر ، ووضعت له السم في الطعام ، ثم عندما مات أمرت أحد الحراس بدفنه ، ثم قامت بقتل الحارس ، ثم أمرت حارس أخر بدفنه ، ثم قتلت الحارس أيضا ، وظلت هكذا حتى قتلت مائة حارس.

زوجة الفيلسوف سقراط

زوجة سقراط كانت سليطة اللسان ، قوية ، جبارة ، قامت بجعل سقراط يهرب من المنزل قبل الفجر ، ليعود مرة أخرى بعد مغيب الشمس ، فقال يوما واصفا حياته معها ” أنا مدين لهذه المرأة لولها ما تعلمت أن الحكمة في الصمت وأن السعادة في النوم .. الرجل مخلوق مسكين يقف محتاراً بين أن يتزوج أو أن يبقى عازباً وفي كلا الحالتين هو نادم”.

الكونتيسه اليزابيث باثوري

كانت الكونتيسه اليزابيث كونتيسة مجرية ، وكانت تشرب دماء  600 فتاة من فتيات الشعب ، حتى أنها قامت بالبحث عن دم أزرق ملكي من أجل حمايتها من الشيخوخة ، فعليه قامت بقتل 25 فتاة من الأسر المالكة.

وكانت الكونتيسه تتمتع بوجه جميل ، وعندما قامت ثورة المزارعين ، فرأت اغتصاب وقتل أختيها ، ونجت هي ، ثم تزوجت من الكونت فرنسيس ناداستي ، فقام بتعليمها أساليب التعذيب ، قبل القتل في دورس ، وجعلها تقطع أوصال الأسرى ثم رؤوسهم ، ثم جاءت لها فترة أحبت أن تلهو مع الخادمات الصغيرات ، فقامت باغتصابهم وتعذيبهم ، ثم قتلهن.

امرأة لوط

امرأة لوط هي زوجة نبي الله لوط ، وقد لعنت في كل الكتب السماوية لما كانت عليه من فحشاء ، فكانت جاسوسة على زوجها ، تأكل من طعامه ، ويعطيها المال ، وتنام في منزله ، ثم أذا رأت عنده ضيوف عابري سبيل كانت تسعى تقول لقومها ، حتى يمارسوا اللوط معهم ، فأنتشر اللواط بين الناس وقاموا بالبحث الدائم عن أناس جدد يفعلون معهم ذلك ، فحذرها نبي الله عن ما تفعل ولكنها لم تنتهي.

ريا وسكينة

ريا وسكينة هم صاحبات جرائم قتل متسلسلة بهدف السرقة ، فاستهدفوا النساء فقط ممن يحملن المال أو الذهب ، كانتا يعيشان في الإسكندرية ، ومع تكاثر الجثث بدأت الشرطة تشك بهم ، وكانت البداية مع الشرطي المخبر أحمد البرقي الذي عندما سأل ريا عن سبب البخور الكثير المتواجد لديهم ، فبدأ الشك وقاموا بتفتيش منزلهم حتى وجدوا كمية كبيرة من الجثث مدفونة أسفل السرير الخاص بهم ، وقد تم تمثيل الواقعة عن طريق مسرحية ريا وسكينة التي قامت بأداء أدوارهم الممثلتان شادية وسهير البابلي.

الملكة ماري تيودور

تقول أسطورة ماري تيودور أنه إذا وقفت أمام المرآة وقلت اسمها عدة مرات في الظلام سيظهر لك وجهها القبيح ، وستحاول تشويه وجهك أو سحبك من المرآة ، وكانت الملكة ماري معروفة بأن من شدة دموية الملكة الحمراء وبشاعتها ، فهي لم تستلقي في جسدها منذ مائة عام بل تطوف العالم بروحها لتثير الرعب في النفوس ، وقد أحرقت الملكة ماري 300 فرد من شعبها بتهمة الهرطقة ، فبعد أن أستقر الحكم قامت بمطاردة معتنقي الطوائف الغير كاثوليك حتى قتلتهم ، وروى أنها كانت تجمع كل حين وأخر مجموعة من الفلاحين من أجل أن تقوم بشنقهم ، وكانت تختار الأبرياء منهم حتى تشعر بالسعادة ، ويقال أنها كانت تقتل العذارى لتستحم بدمائهم.

امرأة النبي نوح

يذكر أن زوجة النبي نوح هي أول من قام بإطلاق لقب المجنون على زوجها ، فكانت تناديه بين الناس بهذا اللقب ، وكانت تنظر له باستحقار بسبب دعوته إلى الله ، وكانت تشي على كل من يتبع سيدنا نوح عليه السلام ، وتخبر قومها بكل المعلومات التي تعرفها عنه ، فكانت تنادي الناس وتسمعهم جمل التهكم والاستهزاء على سيدنا نوح كلما بنى السفينة ، فأغرقها الله سبحانه هي وقومها في مياه الطوفان.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *