اهداف تدريس مادة الحديث

العلوم والمعارف الشرعية  تتنوع وتتسع، ويدل ذلك على شمولية الإسلام، ومن هذه العلوم  علم التفسير و علم الحديث علم الفقه،  ويعلم الحديث يعد  من ابرز العلوم الشرعية التي أسس العلماء لها قديما وحديثا  فهو  يعد من العلوم التي لها أهمية بالغة  كي يتم معرفة بعض التفاصيل في الشريعة الاسلامية وكذلك عن طريقه يتم الوصول إلى بعض الأحكام الشرعية.

اهداف تدريس مادة الحديث

ـ المعرفة بالمصدر الثاني للتشريع بعد القرآن الكريم.

ـ تصديق الرسول صل الله عليه وسلم، وكذلك محبته واتباعه وذلك لتطبيق التهذيب الخلقي والتربية الدينية.

ـ كذلك الارتفاع بالمستوى الفكري والثقافي.

ـ كذلك ان يتم التدريب على قراءة الحديث قراءة صحيحة مع ضبط سكناته وحركاته.

ـ تهذيب النفوس مع الأخذ في الاعتبار الآداب الاسلامية وكذلك نجعل النبي صل الله عليه وسلم اسوة.

–  يحفظ الدين الإسلامي من  التحريف او التزييف أو التبديل، لذلك فان الله عز وجل هيأ من يعتني بنصوص الحديث، و الاستدلال به وطرق روايته، وذلك لبيان الصحيح منه ، من الموضوعِ او الضعيف، وكي لا يختلط كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم بكلامِ غيره من الناس.

– كما انه يساهم في التوصل إلى معرفة الصحيح من العبادات، التي ورد بها نص عن النبي صلى الله عليه وسلم.

–  كما انه يساعد في حسن الاقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم وذلك لأنه لا يجور الاقتداء إلا بما صح عن النبي صلى الله عليه وسلم من الاقوال والأفعال والاخلاق والصفات، والمعاملات.

– كما ان تدريس  الحديث يساعد في الابتعاد عن الكذب عن رسول اللهِ صلى الله عليه وسلم.

– كذلك يساعد في حفظ الكتب العلمية والعقول من  الإسرائيليات والخرافات، التي تفسد العباداتِ والعقائد.

ـ كذلك معرفة مكانة السنة النبوية واهميتها في الدين الاسلامي.

ـ تطبيق ما هو غير مفصل بالقران وتم تفصيله في الحديث.

ـ كذلك يساعد على تأصيل حب النبي صل الله عله وسلم في قلوب النشء.

ـ كذلك تدريس الحديث يوضح عظمة السنة وذلك في معالجاتها لدقائق الامور وجزيئات المشكلات.

ـ القدرة على استنباط الاحكام والقيم من الحديث النبوي.

ـ كما انه يساهم في التعريف بعلم مصطلح الحديث.

ـ معرفة خواص السنة النبوية، وكذلك مراتبها وكيفية وصولها الينا.

ـ تذوق حلاوة الادب النبوي واخلاقه وبلاغته وفصاحته.

ـ كذلك معرفة الفرق بين نصوص السنة والقران الكريم.

ـ كذلك الاطلاع على المجهود الذي قام به علماء الحديث  ومعرفة مكانتهم والتعرف بيه.

ـ ايضا التربية على الاذكار وتطبيقها في حياتنا.

اقوال العلماء في اهمية تدريس علم الحديث

– قال العلّامة ابنُ الصّلاح: (وَإِنَّ عِلمَ الحَدِيثِ مِن أَفضَلِ العُلُومِ الفَاضِلَةِ، وَأَنفَعِ الفُنُونِ النَّافِعَةِ، يُحِبُّهُ ذُكُورُ الرِّجَالِ وَفُحُولَتُهُم، وَيُعنَى بِهِ مُحَقِّقُو العُلَمَاءِ وَكَمَلَتُهُم، وَلَا يَكرَهُهُ مِنَ النَّاسِ إِلَّا رُذَالَتُهُمْ وَسَفَلَتُهُم؛ وَهُوَ مِنْ أَكْثَرِ الْعُلُومِ تَوَلُّجاً فِي فُنُونِهَا، لَا سِيَّمَا الفِقهُ الَّذِي هُوَ إِنسَانُ عُيُونِهَا).

–  ويقول الإمام الحافظ بنُ حجر العسقلاني: (وَإِنَّمَا صَارَ أَكثَرَ، لِاحتِيَاجِ كُلٍّ مِنَ العُلُومِ الثَّلَاثَةِ إِلَيهِ، أَمَّا الحَدِيثُ فَظَاهِرٌ، وَأَمَّا التَّفسِيرُ، فَإِنَّ أَولَى مَا فُسِّرَ بِهِ كَلَامُ اللهِ تَعَالَى مَا ثَبَتَ عَن نَبِيِّهِ صلّى الله عليه وسلّم، وَيَحتَاجُ النَّاظِرُ فِي ذَلِكَ إِلَى مَعرِفَةِ مَا ثَبَتَ مِمَّا لَم يَثبُت).

– ونقل عن الإمام الحافظ العراقيّ رحمه الله، أنّه قال: (فَعِلمُ الحَدِيثِ خَطِيرٌ وَقعُهُ، كَثِيرٌ نَفعُهُ، عَلَيهِ مَدَارُ أَكثَرِ الأحكَامِ، وَبِهِ يُعرَفُ الحَلَالُ وَالحَرَامُ، وَلِأَهلِهِ اصطِلَاحٌ لَا بُدَّ لِلطَّالِبِ مِن فَهمِهِ، فَلِهَذَا نُدِبَ إِلَى تَقدِيمِ العِنَايَةِ بِكِتَابٍ فِي عِلمِهِ).

اقسام الحديث

علماء الحديث قاموا بتقسيم الحديث لقسمين اساسيين وهما:ـ

 علم الحديث رواية

وهو يتضمن كل ما ورد عن الرسول صل الله عليه وسلم، سواء من فعل او قول او صفة خلقية او خلقية او تقرير وذلك من جانب تحرير الالفاظ او ضبط الكلمات وكذلك كيفية الرواية عن النبي صل الله عليه وسلم، وايضا علم حديث الرواية يبحث في سند الحديث ومعرفة حاله وكذلك معاني الفاظه وشروحه.

علم الحديث دراية

وهو يطلق عليه علم مصطلح الحديث او علوم الحديث او علم اصول الحديث، وهو يعني  المعرفة بالأسس التي من خلالها يتم معرفة احوال سند الحديث وكذلك متنه ومن علم دراية الحديث يصل العالم لدرجة الحديث من حيث الرد او القبول .

فمن هذه نجد ان الباحث في العلوم الشرعية يوصل لمعرفة الاحاديث المردودة بوجه عام، وذلك من خلال وضع قواعد عامة لكي يتم معرفة الحديث المردود او المقبول، ولكن علم الرواية فهو يقوم بالبحث في حديث معين وذلك بتطبيق علم الدراية عليه.

طرق تدريس الحديث النبوي

النبي صل الله عليه وسلم قد استعمل طرق تربوية مختلفة ومتنوعه مع اصحابه الكرام ومنها ما يأتي:ـ

1ـ التعليم والتعلم بالعروض العلمية

2ـ التعليم والتعلم بالحكمة والموعظة الحسنة.

3ـ التعليم والتعلم بضرب الامثال.

4ـ التعليم الابداعي والعصف الذهني.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *