شروط عمل تحليل dna والمدة التي يحتاج لاظهار النتيجة

في اختبار الحمض النووي “DNA” يحمل الكود الجيني ويحدد السمات من لون العين إلى جوانب شخصياتنا، وتحتوي كل خلية في أجسامنا من القلب إلى الجلد والدم إلى العظم على مجموعة كاملة من الحمض النووي لدينا، و 99.9 ٪ من الحمض النووي من شخصين سوف تكون متطابقة. إن 0.1٪ من تتابعات كود الحمض النووي التي تختلف من شخص لآخر هي التي تجعلنا فريدين. تسمى هذه التسلسلات علامات الوراثة وهي جزء من الكود الذي يستخدمه علماء الطب الشرعي عند إجراء اختبار الحمض النووي، والتوائم المتماثلة هم الأشخاص الوحيدون الذين لديهم علامات وراثية متطابقة، ومع ذلك فكلما كان الشخصان وثيقي الصلة زاد احتمال تشابه بعض علاماتهما الجينية، كما إن مفتاح اختبار الحمض النووي هو معرفة مكان البحث في مليارات أحرف الشفرة الوراثية للعثور على العلامات الوراثية التي ستحدد أوجه التشابه أو الاختلافات المهمة بين الناس .

شروط عمل اختبار الحمض النووي DNA

يبحث اختبار الوالدين والطب الشرعي والوراثي عن أوجه التشابه في العلامات الوراثية بين عينتين بيولوجيتين لأن جميع الخلايا الموجودة في الجسم تحتوي على الحمض النووي نفسه تماما، ويمكن أخذ عينات من أي مكان تقريبا في الجسم، بما في ذلك الجلد وبصيلات الشعر والدم وسوائل الجسم الأخرى، وقد يطلب من عالم الطب الشرعي مقارنة الحمض النووي من خلايا الجلد الموجودة أسفل أظافر ضحية الهجوم مع الحمض النووي لعينة دم مأخوذة من مشتبه به محتمل .

وبادئ الأمر يتم عزل الحمض النووي من الخلايا ويتم تصنيع ملايين النسخ باستخدام طريقة تسمى “سلسلة تفاعل البلمرة”، أو PCR، ويستخدم PCR إنزيما طبيعيا لنسخ امتداد معين من الحمض النووي مرارا وتكرارا، ووجود الكثير من الحمض النووي يجعل تحليل الشفرة الوراثية أسهل، ثم يتم تقسيم جزيئات الحمض النووي في مواقع معينة لفصلها إلى “قطع” معروفة ويتم تحليل الشفرة في تلك النقاط المحددة لإنشاء بصمة الحمض النووي، ثم تتم مقارنة البصمات من عينتين مختلفتين لمعرفة ما إذا كانت متطابقة أم لا .

مدة ظهور ودقة اختبارات الحمض النووي DNA

يستغرق ظهور تحليل الحمض النووي من 4 إلى 5 أيام على الأكثر، ولكن في بعض الحالات يمكن أن تظهر نتيجة الأختبار في وقت أقل من ذلك من 12 إلى 24 ساعة، ودقة اختبارات الحمض النووي لها آثار كبيرة، وفي بعض الأحيان تكون اختبارات الحمض النووي هي الدليل الوحيد لإثبات تورط المشتبه به في جريمة ما، أو تحرير شخص أدين خطأ، ومن السهل معرفة ما إذا كان الحمض النووي لعينتين بيولوجيين غير متطابق، ولكن المطابقة لا تجعلك متأكدا تماما من أن العينتين تأتي من الشخص نفسه .

وهناك دائما فرصة ضئيلة لأن تكون العلامات الوراثية لشخصين مختلفين هي نفسها خاصة إذا كانت مرتبطة، ولتقليل فرصة الخطأ يختبر العلماء أكثر من علامة وراثية، وكلما كانت هناك علامات متطابقة في عينتين كان الاختبار أكثر دقة، ومع ذلك فإن اختبار المزيد من العلامات يستغرق وقتا وتكلفة أكثر، واختبارات الحمض النووي الشرعي عادة ما تدرس من ستة إلى عشرة علامات، فرص أن اثنين من الناس لا علاقة لها ملامح متطابقة أقل من واحد في واحد مليار .

الحمض النووي والادلة الجنائية واكتشاف الاعتداء الجنسي

يمكن العثور على أدلة بيولوجية ذات فائدة في الطب الشرعي في العديد من حالات الاعتداء، وهي ذات صلة خاصة إذا كانت مرتبطة جنسيا، وتتميز حالات الاعتداء الجنسي بانخفاض معدلات الإفصاح والإبلاغ والمقاضاة والإدانة، والأدلة البيولوجية “DNA” هي في بعض الأحيان الطريقة الوحيدة لإثبات حدوث اتصال جنسي وتحديد مرتكب الجريمة، وفي كل جريمة ترتكب ضد أشخاص كما في الاعتداء الجنسي يترك الاتصال بين الجاني والضحية أو بيئته أو كلاهما دائما دليلا يتم نقله من الجاني إلى الضحية إلى مكان الحادث، والعكس صحيح .

والأدلة الجنائية بمعنى أوسع هي أي مادة أو معلومات حول جريمة مشتبه بها، والتي تعتبر ذات صلة بالتحقيق من أجل العثور على حقيقة الوقائع، وقد يكون من المفيد توجيه تحقيقات الشرطة، وتوفير هوية موثوقة لمرتكب الجريمة، وتبرئة المشتبه فيه أو المتهم من الجريمة، ودعم أو تناقض أقوال الضحية أو الشاهد أو المشتبه فيه، وبالتالي تعزيز الشرطة لإجراء مزيد من التحقيقات، وتقديم معلومات عن مسرح الجريمة، وتقديم دليل يثبت وقوع الحدث المزعوم، وعادة يمكن العثور على أدلة مسرح الجريمة في أي مكان ارتكبت فيه جريمة جنائية، أو على أي شيء ترتديه أو تنفذه الضحية أثناء وقت ارتكاب الجريمة أو داخل أو على أي شخص مرتبط بالجريمة .

الادلة الجنائية DNA

يمكن العثور على الأدلة في جسم الضحية أو ملابسها أو في الواقي الذكري أو ملابس النوم، أو في مسرح الجريمة، لذلك يجب على المتضرر إبلاغ الشرطة بسرعة لعزل مسرح الجريمة وحمايته، ويجب عليه أولا جمع العينات الأكثر إلحاحا وأهمية، ومع ذلك يجب أن يدرك المهنيون أنه في حالات ASA قد تكون جثة الضحية هي الجزء الأكثر أهمية في مسرح الجريمة، ويمكن اعتبار نوعين من الأدلة :

 دليل مباشر 

وهو يثبت الحقيقة دون الحاجة إلى مزيد من التحقيقات، وأهمها هو شاهد العيان أو الضحية، ومع ذلك يمكن أن يكون بيانهم عرضة لكثير من عدم الدقة وقد يتناقض أو يدعمه أنواع أخرى من الأدلة (مثل الأدلة البيولوجية لاختبار الحمض النووي) .

 الأدلة الظرفية

(أو الأدلة غير المباشرة) : ويجب تحديدها ومطابقتها مع عينة مراقبة أو مرجعية تم جمعها من الضحية والمشتبه فيه، و / أو مسرح الجريمة أو قاعدة البيانات، وعلى الرغم من أنه أكثر موضوعية من الأدلة المباشرة، إلا أنه يجب التعامل معه بعناية بهدف تجنب خطر التدمير أو التلوث أو الخسارة، إنها غالبية الأدلة التي تم تحليلها في مختبرات الطب الشرعي .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *