بحث عن التوابع في اللغة العربية

اللغة العربية هي لغة “القرآن الكريم” لذلك كرمها الله على كل لغات العالم أجمع ، كما عرفت اللغة العربية لغة أساسية للعرب بشبه الجزيرة العربية ، وكانت اللغة العربية منذ العديد من العصور هي الدولة الأولى على مستوى العالم وكان يتم التعامل بها في المراسلات والتعاملات التجارية وغيرها نظرا للفتوحات الإسلامية ، ولكنها حاليا تأخرت نظرا للتطور التكنولوجي الذي ممرنا به خلال كل تلك القرون الأخيرة والتطور الإقتصادي لبعض الدول ، مما جعل لغتهم هي اللغة الأولى حاليا.

علوم اللغة العربية

ولتلك اللغة أو كما تعرف ب “لغتنا الجميلة” عدة علوم يصل عددها إلى حوالي أثنى عشر علم وهم (علم التصريف – علم النحو – علم المعاني – علم البيان – علم البديع – علم العروض – علم القوافي – علم قوانين الكتابة – علم قوانين القراءة – علم الإنشاء والرسائل والخطب – علم المحاضرات) ، ولكل نوع منهم استخدام معين وفوائد متعددة باللغة العربية ، كما يختلف استخدام تلك العلوم في حياتنا.

ما المقصود بعلم النحو في اللغة العربية 

يعتبر “علم النحو” هو احد علوم اللغة العربية الأثنى عشر ، ولذلك العلم العددي من المهام ، حيث انه يعمل على تنظيم مواضع الجمل والتكريبات الخاصة بها ، كما انه يضم العديد من قواعد الإعراب المختلفة ، وتتحكم تلك القواعد الإعرابية في المعنى الموضح من الكلمة أو الجملة أو العبارة او القطعة ، كما يضم ذلك العلم عدة أحكام يصل عددها لأربع أحكام وهي (أحكام التأخير – أحكام التقديم – أحكام البناء – أحكام الإعراب) ، أما بالنسبة للخصائص في علم النحو فتنقسم إلى ثلاثة وهي (خصائص مفعولية – خصائص فاعلية – خصائص الابتداء).

والسبب في نشأة علم النحو وهو انتشار استخدام اللغة العربية والنطق بها في شتى البلاد نتيجة الفتوحات الإسلامية ، مما أدى إلى استخدامها في إلقاء الشعر والنثر والدواوين والقصص والخطب وغيرهم الكثير من الاستخدمات ، ولذلك تم وضع قواعد النحو المختلفة ، وتم دراستها واستخدامها على يد الكثير من العلماء المسلمين ، حتى يعملوا الناس كيفية استخدام اللغة العربية والنطق بها في مختلف العلوم.

ما هي التوابع في اللغة العربية

تعتبر التوابع هي أحد فروع علم النحو في اللغة العربية تنقسم التوابع إلى أربعة أنواع وهي (النعت – التوكيد –      العطف – البدل).

النعت

ويستخدم النعت في الوصف أو لتوضيح الملعومات الخاصة بالجملة سواء كانت فعلية أو أسمية فعلى سبيل المثال “غرد عصفور على الشجرة” ويعتبر ذلك نعت شبه جملة جار ومجرور، وبالنسبة للنعت فينقسم إلى ثلاثة أنواع:

1- النوع الأول هو النعت الشبه جملة وينقسم ذلك النوع إلى قسمان القسم الأول يتم استخدام فيه الجار والمجرور أما القسم الثاني فيتم استخدام فيه الظرف سواء كان ظرف مكان او ظرف زمان

2- النوع الثاني هو النعت الجملة وينقسم ذلك النوع إلى قسمان القسم الأول هو نعت الجملة الأسمية والقسم الثاني هو نعت الجملة الفعلية ،

3- أما النوع الثالث والأخير هو النعت المفرد وينقسم ذلك النوع إلى ثلاثة أقسام حيث يستخدم القسم الأول جمع مذكر السالم والقسم الثاني يستخدم فيه المثنى والقسم الثالث هو المفرد.

التوكيد

وبالنسبة للتوكيد فينقسم إلى نوعان:

1- النوع الأول يسمى بالتوكيد المعنوي ويتم استخدام فيه (كلا – كلتا – كل – جميع – النفس والعين)

2- النوع الثاني يسمى بالتوكيد اللفظي ويكون (بين حرفين – بين جملتين – بين فعلين – بين أسمين)

ويستخجم التوكيد المعنوي او اللفظ لتوضيح معلومة معينة في الجملة وعلى سبيل المثال “فإن مع العسر يسرا إن مع العسر يسرا” ويعتبر هنا التوكيد توكيد لفظي بين جملتين.

العطف

أما العطف فله أربع أشكال على حسب الأداة المستخدمة وهم (لكن – بل – لا – الواو – ثم – الفاء – أو) ، ويستخدم العطف للجمع او التخيير أو التأكيد أو التمييز ويتم تحديد ذلك على حسب أداة العطف المستخدمة فعلى سبيل المثال “حضر محمد و على” والعطف هنا جاء للجمع وتم بحرف العطف واو.

البدل

وبالنسبة للبدل فينقسم إلى ثلاثة أنواع وهي (البدل المطابق – بدل البعض من كل – بدل أشتمال) ، ويستخدم البدل في إظهار الصفات أو لتوضيح معلومة ما أو لتوضيح شيء لفت أنتباه الشخص فعلى سبيل المثال “كان العصر الفاطمي معظمه عصر رخاء” وهنا البدل بعض من كل.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *