قصة قضية ” ادم سوداكال “

قضية آدم سوداكال هي مازالت يظهر فيها العديد من المفاجأت والخاصة بقضية مرشح رئاسة نادي المريخ الحالي وهو الفائز بالتزكية الرجل المثير للجدل، وهذا حيث أنها لا تمر إلا العديد من الجلسات الخاصة بمحاكمته الذي تم عقدها في محاكم جنايات الخرطوم .

وهذا دون أن تضرب جميع التوقعات والدهشة الخاصة بجميع المتابعين من الحضور وهذا لما سوف يحدث في التطورات التي تم لفت الانتباه لها في الدعوة، وكان من الأشياء الغير متوقعة أن يتم إبقاء أدم بالحبس خاصة وأن الشاكي السعودي كان في قضيته الثانية وقد تم تنازل عن الدعوى وهذا دون مقابل وهذا يكون في مقابل القرار الذي من المتوقع أن يكون بالإفراج عنه من خلال الضمان العادي.

جلسة قضية آدم سوداكال

وأيضاً أنه في جلسة الأمس من المحكمة تم رفض طلب محامي الأتهام وهذا يكون بإطلاق سراح ادم وهذا بالضمان العادي ويكون بجوار رفضها ويكون الطلب الممثل للدفاع الخاص بشطب الدعوى التي يتم تدوينها وهي ضد الموكل الخاص بالمتهم.

وأيضاً الاحتيال على رجل أعمال فلسطيني واستيلائه منه على مبلغ 42 مليون يورو وهذا يكون دون وجه حق، وتم انطلاق الجلسة الخاصة بالمحاكمة السابقة أودع ممثل الاتهام الخاص منضدة القاضي الخاص بالمحكمة عاطف محمد عبد الله وتم تقديم تقريراً طبياً وتم كشف عن طريقه أن نجل موكله الشاكي الفلسطيني.

وتم ارسال له التقرير من خلال الفاكس وأفاد أثنائه بتعرض والده إلى الذبحة الصدرية وأن حالته تكون حرجة ويتلقي العلاج بدولة لبنان، وبالتالي أيضاً هو لا يستطيع الحضور إلى السودان وما لم تستقر حالته الصحية ومن ثم يتم تسني له المثول أمام المحكمة والإدلاء بجميع الأقوال الخاصة بك شاك ضد آدم.

تقرير طبي خاص بقضية آدم سوداكال

أيضاً أن ممثل الأتهام التمس من المحكمة المراعاة الخاصة بنص المادة رقم 78 من قانون الإجراءات الجنائية وهو الخاص بالحق بإعادة الإعلان الخاص بظهور الشاكي نفسه في جميع الجلسات القادمة أو تكليف من يراه مناسباً في وقت لاحق، وأيضاً خلال تقديم الممثل الخاص بالأتهام وطلبة فجر مفاجأة كبيرة وتم تقديم طلب من خلال المحكمة وهذا للإفراج عن آدم ويكون هذا الضمان العادي في القضية التي تم تدوينها ليتم مواجهته من خلال موكله.

وأما عن ممثل دفاع سوداكال في هذه القضية والخاصة بالمحامي النذير كمال شروني وأيضاً باغت الممثل الخاص بالأتهام السريع ونبه أيضاً المحكمة إلى أنه يحدث العديد من الإجراءات الخاصة بهذا البلاغ وبدأت منذ عام 2005م، وتمت الإشارة إلى أنه وطيلة هذه المدة لم يحرص الشاكي على متابعة الإجراءات الخاصة بالبلاغ ويتم القول إلى المحكمة أن المتهم أدم كان حريصاً ومهتماً ومتابعاً لجميع الإجراءات الخاصة بتحويل البلاغ إلى المحكمة وهذا يكون بهدف المحاكمة الناجزة والخاصة بالمتهم وهذا على حسب تعبيره إلى قاضي المحكمة وهي التي يتم من خلالها تقديم جميع الأشياء دائماً في القضية.

ماذا طلب محامي الدفاع

قام أيضاً محامي الدفاع شروني لم تكفه المسألة الخاصة بالإفراج عن موكله وهذا يكون بالضمان العادي في القضية ويوجد العديد من المبررات وأن سير الاتهام ما زال يتم تسليطه على الرقبة الخاصة بموكله المتهم شروني وهو الذي لم يتهاون في المقابل عن تقديم الطلب الخاص بالمرادف وهي لممثل الاتهام ويتم الألتماس عن طريق شطب البلاغ ومواجهة الموكلة وهذا يكون أستناداً على نص المادة رقم 141 من قانون الإجراءات الجنائية لسنة 1991م، وهذا يكون لعدم الجدية الشاكي ويكون ذلك بحسب قوله إلى المحكمة، وأكد قائلاً أن الأتهام هذا جاء وفقاً إلى قانون الإجراءات الجنائية وهذا لم يتم تحديد السند الخاص بطلب حفظ الملف الخاص بالبلاغ ويتم التماس في الدفاع وهذا يكون طلب هام وأن يتم التخلص من البلاغ ومواجهة آدم سوداكال وهذا يكون أحتياطياً المصداقية ويكون على طلب زميله في الأتهام وهذا بالإفراج عن موكله ليكون بالضمان العادي.

أضرار شطب البلاغ

أن ممثل الاتهام قام بالتقليل من طلب زميله في الدفاع وهذا يكون حول شطب البلاغ ليتم مواجهة أدم وهذا يكون لعدم جدية الشاكي ويكون في متابعة جميع الإجراءات الخاصة بالقضية.

وأكد أن الدفاع يظهر وأنه لم يكن متابعاً لما قام به الشاكي من موكله “الفلسطيني” وهذا يكون طوال السنوات الماضية وذلك فيما يتعلق بجميع الإجراءات الخاصة بالقضية، وتم تبرير عدم المثول الشاكي في الجلسة السابقة والخاصة بظروفه الصحية وهي التي ذكرها التقرير الطبي والمودع في محضر المحكمة وتم التنويه بأنه حول هذا حتى لا يتضرر المتهم التمس من المحكمة الخاصة بالإفراج عن آدم وهذا يكون بالضمان في المحكمة دائماً، ورهن أيضاً ممثل الاتهام في ختام طلبة المحكمة والمسألة الخاصة بشطب البلاغ وهذا يكون في مواجهة المتهم بالأذان من الشاكي وهي ذات نفسه وهذا حتى لا يتم وقوع عليه أي أضرار كبيرة.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

الصدق مبدأ .. ومنهج حياة

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *