اذاعة مدرسية عن الفرق بين الموهبة و المهارة

يتضمن اليوم الدراسي العديد من الأنشطة التي يقوم بها الطلاب بالمدرسة ، تلك التي تشمل الاذاعة المدرسية ، ذلك النشاط الذي كنا نعتاد عليه وقت كنا بالمدرسة و لم ننساه يوما.

اذاعة عن الموهبة و المهارة

مقدمة الاذاعة

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على خير الخلق سيدنا محمد وعلى أله وصحبه وسلم، اما بعد اخواتي الطلاب والطالبات، اساتذتي الكرام يسعدنا ويشرفنا ان نقدم لكم الاذاعة المدرسية لهذا اليوم، وهو الذي سنتحدث به عن الفرق بين الموهبة و المهارة ، فهيا نستمتع سويا بفقرات البرنامج الإذاعي لهذا اليوم.

– في مقدمة اذاعتنا اليوم نستهل حديثنا بآيات من الذكر الحكيم تتلوها علينا الطالبة/ —– لآيات كريمة من سورة الأنبياء بسم الله الرحمن الرحيم ﴿ وَدَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ إِذْ يَحْكُمَانِ فِي الْحَرْثِ إِذْ نَفَشَتْ فِيهِ غَنَمُ الْقَوْمِ وَكُنَّا لِحُكْمِهِمْ شَاهِدِينَ * فَفَهَّمْنَاهَا سُلَيْمَانَ وَكُلًّا آتَيْنَا حُكْمًا وَعِلْمًا وَسَخَّرْنَا مَعَ دَاوُودَ الْجِبَالَ يُسَبِّحْنَ وَالطَّيْرَ وَكُنَّا فَاعِلِينَ * وَعَلَّمْنَاهُ صَنْعَةَ لَبُوسٍ لَكُمْ لِتُحْصِنَكُمْ مِنْ بَأْسِكُمْ فَهَلْ أَنْتُمْ شَاكِرُونَ * وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ عَاصِفَةً تَجْرِي بِأَمْرِهِ إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا وَكُنَّا بِكُلِّ شَيْءٍ عَالِمِينَ * وَمِنَ الشَّيَاطِينِ مَنْ يَغُوصُونَ لَهُ وَيَعْمَلُونَ عَمَلًا دُونَ ذَلِكَ وَكُنَّا لَهُمْ حَافِظِينَ ﴾ صدق الله العظيم.

– و الآن مع الفقرة الثانية التي تتمثل في الحديث الشريف و تقدمها لنا الطلبة/ ——— ، عَنْ أَنَسٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: (مَا مِنْ مُسْلِمٍ يَغْرِسُ غَرْسًا، أَوْ يَزْرَعُ زَرْعًا، فَيَأْكُلُ مِنْهُ طَيْرٌ، أَوْ إِنْسَانٌ، أَوْ بَهِيمَةٌ، إِلَّا كَانَ لَهُ بِهِ صَدَقَةٌ).

الفقرة الثانية الفرق بين الموهبة و المهارة

تعريف المواهب

– بواسطة مصطلح الموهبة ، نعني قدرة خاصة على القيام بشيء يمتلكه الشخص بشكل طبيعي ، إنه شيء تقوم به بشكل أفضل دون بذل جهود إضافية فيه.

– الموهبة هي نوعية فطرية داخل الشخص ، و غالبًا ما يكون مخفيًا و نظيفًا ، و الذي يحتاج إلى التعرف عليه في الوقت المناسب ، و يمكن تحسينه بمرور الوقت إذا بذلت الجهود في الاتجاه الصحيح.

– كل واحد منا يولد بنوعية خاصة من هذه المواهب ، و ليس فقط في مجال الدراسة ، فقد يمتلك الشخص موهبة في الرقص و الغناء و الطبخ و الألعاب و التمثيل و السباحة و الاستشارات و التأثير و الرسم ، و ما إلى ذلك ، غالبًا ما يحدث مع كثير من الناس أن مواهبهم لا تزال غير محددة بسبب عدم وجود التوجيه المناسب و الدعم و فرصة لعرضها.

تعريف المهارة

– تشير المهارات إلى القدرة أو الخبرة في أداء المهمة ، و التي حصل عليها الشخص من خلال التعلم أو الممارسة أو الخبرة المنهجية ، إنها نتيجة الجهود المستمرة و التحسينات التي تم إجراؤها لاكتساب الكفاءة.

المهارة تمكنك من أداء مهمة بكفاءة ، نظرًا لعدم وجود معايير لاكتساب المهارات ، يمكن أن يمارسها أي شخص ، و لكنها تتطلب الكثير من العمل الشاق و الوقت و الموارد الأخرى لتطويره.

– يمكن أن تكون عامة أو محددة ، و تشير المهارات العامة إلى المهارات التي يكتسبها عادة الأشخاص مثل مهارات القيادة و العمل الجماعي و ما إلى ذلك ، و من ناحية أخرى ، المهارات المحددة هي تلك المتعلقة بأداء مهمة أو وظيفة معينة.

الاختلافات الرئيسية بين المواهب والمهارة

هناك بعض الاختلافات بين الموهبة و المهارة الموضحة في النقاط الموضحة أدناه:

– يشير مصطلح الموهبة إلى الجنين و القدرة الخاصة للشخص على فعل شيء ما ، في حين أن المهارة هي الخبرة التي يكتسبها الشخص بالتعلم.

– الموهبة هي قدرة الله الموهوبة ، في حين أن المهارة هي القدرة التي تضع فيها وقتك و جهودك لتطوير ذلك الأمر.
– غالبًا ما يمتلك الموهبة عدد محدود من الناس ، من ناحية أخرى ، يمكن لأي شخص أن يتعلم مهارة معينة ، إذا كان لديه القدرة و الوقت و الاستعداد.

– المواهب مخفية ، و هذا هو السبب في أنها تحتاج إلى التعرف عليها ، على عكس المهارات ، تتطلب التطوير ، و الذي لا يمكن تحقيقه إلا من خلال الممارسة.

– قد يكون التدريب مفيدًا في الحصول على أفضل النتائج من شخص ما أي من الموهبة التي يتبناها ، بالمقابل التدريب ضروري لاكتساب مهارة ، لوضع أفضل ما لديك في شيء مفيد.

– بعد مراجعة النقاط المذكورة أعلاه ، من السهل أن نذكر أن المواهب تختلف عن المهارات بمعنى أن الأول يورث في حين اكتساب الأخير ، كما تعتبر المواهب جنبًا إلى جنب مع المهارات قدرة مكررة ، إذا كان الشخص يتقن موهبته ، فسيكون قادرًا على تحقيق أهداف حياته بسهولة و فعالية.

– في نهاية اذاعتنا نتمنى لكم يوما سعيدا مليئا بالنجاحات و المرح و السعادة و المحبة و الصداقة و السلام عليكم ورحمة الله و بركاته.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *