طرق التغلب على رعب ليلة الدخلة

تمثل ليلة الدخلة مصدر قلق وتوتر للكثير من الفتيات أكثر من الرجال، حيث أن الثقافة الجنسية قبل الزواج تُعتبر من الأمور التي لا تناقش وخاصة مع النساء، لذلك فقلة المعلومات عن تلك الليلة وما يجب أن يحدث بها، من أكثر الأسباب الرئيسية التي تسبب الخوف لدى الفتاة، بسبب جهلها كيفية التصرف والتعامل مع الزوج، وبسبب قلة الثقافة لدى الأمهات لمناقشة الفتاة منذ بلوغها وقبل الزواج بوقت كافي

نصائح للعروس في ليلة الدخلة

هناك الكثير من النصائح التي من شأنها أن تساعد الفتاة في ليلة الدخلة للتغلب على المخاوف التي تصيبها، ومن بين تلك النصائح ما يلي :

زيادة الثقافة الجنسية قبل الزواج

من المهم للغاية أن تحاول الفتاة أن تقرأ بعض المعلومات والحقائق العلمية عن طبيعة العلاقة الحميمة وكيف تتم، وأن تتعرف على جسدها وتقرأ عن الجهاز التناسلي، حيث أن تلك التفاصيل وغيرها من شأنه أن تساعدها على فهم الأمر بسهولة لأن الخوف يأتي بسبب عدم المعرفة أو الجهل بما سيحدث، وفي حالة كانت تشعر الفتاة أنها بحاجة إلى الذهاب لمساعدة الطبيبة فعليها ألا تتردد أبدا في أخذ الاستشارة من طبيبة نساء مختصة لتساعدها على تجاوز مرحلة الخوف والقلق بعض الفتيات تترددن بشأن ذلك من الممكن عمل دعاء الاستخارة قبل الشروع ليطمئن قلبها .

فض غشاء البكارة

الكثير من الفتيات يراودهن الخوف من فض غشاء البكارة بسبب الكثير من الأقاويل التي تقال حوله، ويشعرن بالخوف من فقدان العذرية ليلة الدخلة، لأنهن يتخيلن أن الأمر مؤلم ويتسبب في حدوث نزيف، ولكن لابد أن تعلم الفتاة أن هذا من الأشياء التي تتفاوت من إمرأة إلى أخرى في نسبة الألم، فهناك الكثير من الفتيات لا يشعرن بالألم نهائيًا، لأن ما يحدث هو تمدد لعضلات المهبل أثناء عملية الإيلاج وتمزق لجزء من غشاء البكارة نتيجة لممارسة العلاقة الحميمة.

الألم عند ممارسة العلاقة

لابد أن تعلم الفتاة أن الألم عند ممارسة العلاقة أمر متفوت، وهو ليس من الأمور الأساسية، فمن الممكن ألا تشعر به الكثير من الفتيات، ولتفادي هذا الأمر، من الممكن أن تتحدث الفتاة مع زوجها بأن تكون عملية الإيلاج ليست هي أول شيء في العلاقة الحميمة فمن الممكن أن تبدأ بالمداعبة ثم تبادل القبلات والأحضان للحصول على المزيد من الإثارة الجنسية التي تساعد على الدخول في عملية الإيلاج.

التحدث مع الزوج

على الفتاة ألا تخجل أبدا من التحدث مع زوجها عن مخاوفها من ممارسة العلاقة الحميمة للمرة الأولى، فيجب أن تشرح له ولكن بلباقة ما تريديه وأن يتناقشا سويًا في طريقة تناسبهما لممارسة العلاقة، لكي يشعر كلا منهما بالرضا والمتعة، وعلى الزوج أن يتعامل برومانسية في ليلة الدخلة، ويسعى لتقديم الدعم النفسي والمعنوي لزوجته، فالرجال لا يخافون من العلاقة الحميمة مثل النساء. كما يجب أن يكون الزوج متفهما لطبيعة العلاقة الحميمة ويحرص ألا يؤلم زوجته في المرة الأولى حتى لا تتكون لديها ذكرى سيئة عن العلاقة بصفة عامة.

التخلص من الضغوط والقلق

لابد أن يسعى كلا الزوجين للتخلص من القلق والتوتر والضغط النفسي والإرهاق البدني الذي يبدأ مع التحضيرات الأخيرة للزفاف، حيث أنه لبعض الأزواج ليست ليلة الدخلة هي الليلة المناسبة لممارسة العلاقة الحميمة للمرة الأولى، فالضغط والتوتر قد يؤدي إلى الفشل، فمن الممكن أن يسعيا للاسترخاء في هذا اليوم وممارسة العلاقة في اليوم التالي مع تبادل اللمسات الرومانسية والتي تكون تمهيدًا لعلاقة حميمة قوية.

من الأفضل التخلص من الضغوط بالصلاة والاستعانة بالله في الليلة الأولى يصلي الزوج والزوجة سويصا لتهدئة كل منها .

الثقة في النفس

لابد أن تثق الفتاة في نفسها، حيث أن الكثير من الفتيات يشعرن بالخجل من شكل الجسم أو الشعر، وتفقد الاستمتاع بالعلاقة الحميمة وتخاف منها بسبب هذا الشعور، ويظهر هذا الأمر واضحًا في ليلة الدخلة، وتخاف الفتاة من إظهار جسدها أمام زوجها، ولكن هذا ليس حلًا أبدا، وعليها ألا تحاول إظهار هذا الشعور أمام زوجها، فعليها أن تتقبل نفسها كما هي لكي يراها زوجها جميلة في كل الأوقات.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *