استخدامات التقنية الخضراء

دائمًا ما يطمح الغالبية العظمى من المهتمين بالبحث العلمي والتكنولوجيا والتقنيات الحديثة إلى الوصول إلى كل ما هو مفيد وامن للبشرية ، ولا يخفى علينا أن العديد من الاكتشافات العلمية خلال العقود السابقة قد ساعدت على تطور البشرية بشكل غير مسبوق ولكنها من جهة أخرى قد أدت إلى العديد من التأثيرات السلبية البالغة على الكون وعلى الغلاف الجوي وعلى صحة الإنسان ؛ وفي غمار ذلك أصبح الكثير من العلماء يتجهون بشكل حثيث الآن إلى الاعتماد على التكنولوجيا الخضراء في كافة المجالات .

معنى التقنية الخضراء

التقنية أو التكنولوجيا الخضراء Green Technology والمعروفة أيضًا باسم التكنولوجيا المستدامة أو الحوسبة الخضراء  المقصود بها هو الاعتماد على مصادر بيئية امنة متمثلة في النباتات والحيوانات والموارد الطبيعية للحصول على الطاقة من مصادر صديقة للبيئة لا تؤدي إلى حدوث أي أضرار بدلًا من مصادر الوقود والطاقة الأخرى التي تركت الكثير من الآثار السلبية السيئة على البشرية بأكملها بسبب إنتاج الكثير من المواد السامة ، وقد تم وصف هذه التكنولوجيا بالخضراء نظرًا إلى أن اللون الأخضر هو الذي يمثل الطبيعة دائمًا .

مجالات التقنية الخضراء

الطاقة الخضراء Green Energy : يعد هذا هو الاتجاه الأهم فيما يتعلق بالتقنية الخضراء والذي يشهد سعيًا حثيثًا من أجل الاعتماد ugn إنتاج أنواع وقود بديلة وتوفير مصادر أخرى آمنة ومتجددة للحصول على الطاقة .

المباني الخضراء Green buildings : وهي من الأمور التي تحتاج إلى قدر كبير من الدراسة حتى تتمكن من الدخول إلى حيز التنفيذ بشكل كافي حيث يهدف العلماء إلى الاعتماد على المواد الخضراء عند إنتاج مواد البناء وكل ما يتعلق بإقامة المباني .

الكيمياء الخضراء Green chemistry : من أهم المجالات التي يهتم بها مجال التقنية الخضراء وهو يهدف إلى أن تكون الاختراعات والاكتشافات وتحضير المواد الكيميائية معتمد على مواد امنة لا يتخلف عنها مواد سامة ومضرة .

تكنولوجيا النانو الخضراء Green nanotechnology : لا شك أن مجال النانوتكنولوجي أصبح يُفرض نفسه بقوة على الساحة العلمية نظرًا إلى أنه ذات تأثير فعال في جميع مجالات وجوانب الحياة سواء الزراعة أو الصناعة أو الصحة أو غيرها ، وهو يعتمد بشكل أساسي على استخدام حبيبات متناهية الصغر في حجم النانو أي ما يمثل 10-9 من المتر ، ويتبارى العلماء في وقتنا الحالي إلى تطبيق معايير الكيمياء الخضراء والهندسة الخضراء في مجال النانو من أجل الحصول أيضًا على جزيئات نانو امنة وصديقة للبيئة تقدم الفوائد فقط ولا ينجم عنها أي أضرار .

مستقبل التكنولوجيا الخضراء

-يعكف العلماء في وقتنا الحالي على الوصول بمجال التكنولوجيا الخضراء إلى مستويات متقدمة حتى يتمكنوا من أن يجعلوها بديلًا حقيقيًا للتكنولوجيا المستخدمة حاليًا خلال السنوات القليلة القادمة .

-كما تهدف التقنية الخضراء أيضًا إلى تقليل الاعتماد على مصادر البيئة غير المتجددة التي دائمًا ما تمثل عامل خطورة على حياة البشرية واستبدالها بالمواد الطبيعية حيث أن هذا من شأنه أن يُساعد مستقبلًا في التغلب على الكثير من الأمراض التي تصيب البشرية نتيجة المواد السامة التي تخلفها عوامل التكنولوجيا الحالية .

-كما تهدف هذه التكنولوجيا الخضراء أيضًا إلى أن تكون تكنولوجيا نظيفة بشكل كامل من خلال تقديم منتجات قابلة لإعادة التدوير والتصنيع مرة أخرى وبالتالي الحد من كمية النفايات والملوثات الناتجة عن التكنولوجيا الضناعية .

-وهناك تنبؤات بأن مستقبل التكنولوجيا الخضراء خلال العقود القليلة القادمة سوف يكون بمثابة انتقال كلي في كافة مجالات الحياة سواء الصناعية أو الطبية والعلاجية أو الصناعية أو التعليمية أو غيرها من الشكل المتعارف عليه حاليًا إلى الاعتماد على هذه التكنولوجيا النظيفة ؛ فضلًا عن أنها سوف تكون ذات قدر أكبر من الفوائد ، بمعنى أنه لن يتم اللجوء إليها من أجل دفع الضرر الناتج عن أنواع التكنولوجيا الأخرى فحسب ؛ وإنما سوف يكون استخدامها منصبًا أيضًا على مدى ما توفره من فوائد جمَّة .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *