متى ينتهي مغص الحمل

غالبًا ما تُصاب النساء الحوامل بالمغص وبالغازات الزائدة أثناء الحمل بالإضافة إلى غثيان الصباح والتعب ، ويمكن أن يسبب الغاز الانتفاخ غير المريح ، والتشنجات ، وآلام في البطن وهو مغص الحمل ، وسوف نتناول هنا أسباب المغص في مراحل الحمل المختلفة ، كما نغطي أيضًا العلاجات والعلاجات المنزلية للغازات والمغص ، وكيفية معرفة متى يكون مغص الحمل وألم البطن المثير للقلق .

أسباب حدوث مغص الحمل

يمر جسم النساء بالعديد من التغييرات خلال فترة الحمل ، وتشمل هذه التغيرات الجسدية والهرمونية التي يمكن أن تسبب المغص والغاز الزائد ، ويمكن أن يتراوح المغص من الانزعاج المعتدل إلى الألم الشديد في جميع أنحاء البطن والظهر والصدر ، وقد تلاحظ النساء الحوامل أيضًا الانتفاخ والمعدة أو تقلصات الأمعاء .

الحمل المبكر

تزداد هرمونات البروجسترون والإستروجين بشكل كبير خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل ، وخلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل ، يخضع الجسم لتغيرات هرمونية جذرية .

وتزيد هرمونات البروجسترون والإستروجين بشكل كبير في بطانة الرحم للتحضير للجنين المتنامي ، حيث يُريح البروجسترون العضلات في الجسم ، بما في ذلك الأمعاء ، وأثناء استرخاء الأمعاء يبطئ الجهاز الهضمي بشكل كبير ، كما أن المستويات المرتفعة من هرمون الاستروجين يمكن أن يسبب الجسم للحفاظ على المياه والغازات ، وهذا يمكن أن يسبب عدم الراحة والألم في البطن .

الحمل المتأخر

خلال الثلث الثاني والثالث من الحمل ، تتلاشى أعراض مثل غثيان الصباح والتعب ، لأن الرحم يغير موضعه لاستيعاب الجنين المتنامي ، ومع توسع الرحم فإنه يضغط على الأعضاء المحيطة ، مما يسبب مشاكل في الجهاز الهضمي مثل الإمساك والغازات الزائدة ومغص الحمل ، وهذا يمكن أن يسبب الانتفاخ والغازات غير المريحة .

التخلص من مغص الحمل

على الرغم من أن التغييرات الناتجة عن الحمل يمكن أن تسبب أعراضًا غير مريحة ، إلا أن هذه التغييرات ضرورية للجنين المتنامي ، ويمكن أن تساعد تغييرات نمط الحياة في تقليل الغازات الزائدة وتقليل بعض الأعراض غير المريحة التي تصاحب الغاز الزائد .

بعض العادات الغذائية يمكن أن تجعل المغص أسوأ أثناء الحمل ، وفي المراحل اللاحقة من الحمل ، قد ترغب النساء في التفكير في تناول عدة وجبات صغيرة طوال اليوم ، ويمكن أن يساعد شرب الماء أيضًا على تحسين الهضم ومنع تقلصات العضلات .

من المعروف أن بعض الأطعمة تسبب المغص الزائد ، ويمكن أن يشمل ذلك الأطعمة المقلية ، الفاصوليا ، الخضروات الصنوبرية ، منتجات الألبان مثل الحليب واللبن ، كل الحبوب ، والمشروبات الغازية مثل الصودا أو الماء الفوار .

قد يعرف بعض النساء كيف يكون مغص الحمل ، وقد تخفف النساء من ألم الغاز والانتفاخ عن طريق تجنب هذه الأطعمة والمشروبات ، ويستجيب الجميع للأطعمة بشكل مختلف ، لذا فإن الاحتفاظ بدفتر يومية للأغذية هو وسيلة جيدة لمعرفة الأطعمة التي تسبب مشاكل في الجهاز الهضمي تمامًا .

أسباب المغص أثناء الحمل

يعتبر الإمساك والانتفاخ من الأعراض الشائعة أثناء الحمل ، ويمكن أن يتسبب الغاز الزائد في حدوث مغص وألم حاد في البطن والظهر والصدر ، ومع ذلك فإن ألم البطن هو أحد الأعراض الشائعة للحالات الطبية الأخرى .

إن إدراك الحالات الأخرى التي قد تسبب هذه الأعراض يمكن أن يساعد الشخص على تقرير ما إذا كان يحتاج إلى مراجعة الطبيب لمعرفة مغص البطن ، مثل الإمساك ، متلازمة القولون العصبي ، المخاض الكاذب وآلام الرباط المستديرة .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *