ما هي العلاقة بين العقل والعاطفة

القلب أساسي لحياتنا، حيث يضخ الدم المؤكسج في جميع أنحاء الجسم، لكنه أيضا المكان الذي نختبر فيه العديد من مشاعرنا، من إيقاع سريع عندما نرى أحبائنا ينزلون من طائرة بعد غياب طويل، إلى وقفة مؤلمة تحدث عندما نسمع أخبار سيئة، لقد عرف الناس لفترة طويلة عن هذه العلاقة الحميمة بين الأحاسيس الجسدية لجسمنا والعواطف التي تنشأ استجابة لما يحدث، في الواقع، يعد هذا الرابط موضوعا مفضلا للعديد من الشعراء، كما في هذا السطر من أغنية والت ويتمانز : ” أينما كان قلب الإنسان ينبض بمخاض رهيب تحت ضلوعه ” .

العلاقة الحقيقية بين الجسم والعاطفة

بدأت الأبحاث الحديثة تظهر أن هذا الاتصال حقيقي للغاية، إن إدراكك للأحاسيس الجسدية في قلبك – وربما في أجزاء أخرى من الجسم – يرتبط بقدراتنا العاطفية، حتى أن بعض الباحثين يقترحون أن الناس قد يكونون يوما ما قادرين على تغيير حالتهم العاطفية من خلال تعلم كيفية ضبط نبضات قلبهم، تسمى القدرة على مراقبة الحالة الفسيولوجية لجسمك بالاعتراض، بينما يدرك معظمنا نبضات القلب وضغط المثانة والجوع إلى حد ما، هناك تباين واسع في مدى حساسيتنا .

لكن الأشخاص الذين لديهم قدرة طبيعية على مراقبة الحالة الداخلية لجسمهم قد أظهروا “أن يكونوا أكثر سهولة ويعانون من إثارة عاطفية أقوى، ولديهم ذاكرة أفضل للمواد العاطفية، وربما يكونون أكثر قدرة على التحكم في عواطفهم السلبية”، بحسب ما قالت فيفيان أينلي عالمة نفسية في جامعة لندن، وتمتد هذه العلاقة بين الأحاسيس الجسدية في جسمنا وعواطفنا إلى العمليات العصبية في الدماغ ” العقل ” .

ما الصلة بين العقل والعاطفة

في دراسة أجريت عام 2012 في NeuroImage ، طلب الباحثون من الناس مراقبة نبضات قلبهم ثم مشاهدة مقاطع فيديو لأشخاص يشاركون قصصا عاطفية، أسفر كلا النشاطين عن وجود أنماط مماثلة من التنشيط في القشرة المعزولة – وهو موقع في الدماغ متورط في الانقلاب والعواطف، وأسفرت دراسة أخرى نشرت في مجلة Human Brain Mapping في عام 2013 ، عن نتائج مماثلة، وفي المقالة الخاصة بالدراسة كتب المؤلفون : ” تشير هذه النتائج إلى أن الاهتمام بالحالة الجسدية يكمن وراء الوعي بالحالة العاطفية للفرد”.

بالنظر إلى أن الأشخاص المهرة في مراقبة حالة جسدهم يميلون إلى أن يكونوا أكثر سهولة من الناحية العاطفية، فمن المغري الاعتقاد بأن تدريب العقل على أن يكون أكثر وعيا داخليا سيؤدي إلى زيادة القدرات العاطفية، وهذا الفكر مغري بشكل خاص لأنه عندما أظهر الناس وعيا اعتداليا أسوأ ” كلما كانت تجاربهم العاطفية الإيجابية أقل في الحياة اليومية، والأرجح أنهم واجهوا صعوبة في اتخاذ القرارات اليومية”، وهذا بحسب ما قالته دانييلا فورمان، مرشحة الدكتوراه في علم النفس في جامعة ستانفورد .

لذا تهدف العديد من التقنيات – بما في ذلك التأمل – إلى جعلنا على اتصال بجسمنا، وكذلك عقولنا، من خلال توفير التغذية الراجعة والتدريب، ومع ذلك، قد يكون من السابق لأوانه تحديد مقدار حالتنا العاطفية التي يمكننا تغييرها ببساطة من خلال الاستماع عن قرب إلى قلوبنا .

التمييز بين التفكير والشعور

من الواضح أن التمييز بين التفكير والشعور (الإدراك والعاطفة) هو أمر أساسي فيما يتعلق بما يفعله العقل، أحد الموضوعات الهامة هي : فكرة أن المشاعر تمثل مشاكل، أي أنها تمثل الاحتياجات، أنها تمثل مطالب على العقل لأداء العمل، وتجعلنا المشاعر ندرك أن شيئا ما غير متوقع أو شيء غير مؤكد يحدث، وعندما أقول إن المشاعر تمثل مطالب على العقل لأداء العمل، فإن ما أعنيه هو أنها تمثل مطالب في التفكير، وعمل العقل هو التفكير .

الأفكار هي طرق التعامل مع المشاعر

في الحالة الأساسية أو في الحالة القياسية الطبيعية تأتي المشاعر أولا، والأفكار هي طرق للتعامل مع المشاعر، أي التفكير في طريقنا للخروج من المشاعر، طرق لإيجاد حلول تلبي الاحتياجات التي تكمن وراء المشاعر بمعنى أوضح، وتأتي المشاعر أولا بالمعنى الهرمي والتسلسل الزمني، فحديثي الولادة ليس لديهم أي أفكار للحديث عنها، إنهم عبارة عن حزمة صغيرة من المشاعر، أما التفكير مستمد من التعلم أي من التجربة .

ثم يعمل جهاز التفكير على المواد التي استوعبناها، بدءا من الحلول التي مررنا بها، فيما يتعلق بكيفية تلبية احتياجاتنا في العالم، هذه الحلول بالطبع يتم توفيرها في البداية من قبل مقدمي الرعاية (وهذا هو السبب في أهمية الأبوة والأمومة)، على هذا الأساس، يتطور التفكير تدريجيا ويعلمنا كيفية إدارة مشاعرنا – كيفية حل المشكلات التي تمثلها المشاعر .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *