الفرق بين التعلم التعاوني والتعلم الجماعي

التعلم التعاوني هو منهج تعليمي يهدف إلى تنظيم أنشطة الفصل في تجارب التعلم الأكاديمية والاجتماعية، وهناك ما هو أكثر بكثير للتعلم التعاوني من مجرد ترتيب الطلاب في مجموعات، وقد تم وصفه بأنه “هيكلة الترابط الإيجابي “، يجب على الطلاب العمل في مجموعات لإكمال المهام بشكل جماعي نحو الأهداف الأكاديمية، على عكس التعلم الفردي .

ما هو التعلم التعاوني والتعلم الجماعي

أثناء دراسة استراتيجيات التعلم النشط ، ستواجه أنواع من التعلم عليك التفرقة بينها، وفيما يلي مقارنة بين التعلم التعاوني والتعلم الجماعي :

العمل الجماعي هو طريقة لدمج الخبرات، والمهارات، والآراء، والمعلومات وتبادلها بين الطلاب وهو طريقة تساعد في تطوير أداء الطلاب، وهذا نفس ما يقوم به التعلم التعاوني، لكن الفرق بين التعلم التعاوني والجماعي يكون في المحاسبة، بمعنى أن أعضاء التعلم التعاوني يخضعون للمحاسبة الفردية والجماعية على النتائج النهائية، والمحاسبة الخاصة بكل عضو على المهمة الموكلة إليه، لكن في التعلم الجماعي تتم المحاسبة بصورة عامة وجماعية فقط، وليست بسهولة فردية .

كيف يتم التعلم التعاوني

المناقشة المركزة التمهيدية

حيث يعين المعلمون الطلاب على أزواج أو مجموعات ثلاثية ويشرحون (أ) مهمة الإجابة على الأسئلة في فترة زمنية تتراوح بين أربع وخمس دقائق، و (ب) الترابط الإيجابي للهدف المتمثل في التوصل إلى توافق في الآراء، وتهدف مهمة المناقشة إلى تشجيع التنظيم المسبق لما يعرفه الطلاب حول الموضوع المراد تقديمه وتحديد التوقعات حول ما ستغطيه المحاضرة، يتم ضمان المساءلة الفردية من خلال صغر حجم المجموعة .

المناقشات المركزة المتقطعة

حيث يقسم المعلمون المحاضرة إلى أجزاء من 10 إلى 15 دقيقة، يتعلق الأمر بطول المدة التي يمكن أن يركز عليها شخص بالغ لديه دوافع على المعلومات المقدمة، بعد كل مقطع يطلب من الطلاب اللجوء إلى الشخص المجاور لهم والعمل بشكل تعاوني في الإجابة عن سؤال محدد بما يكفي حتى يتمكن الطلاب من الإجابة عليه في غضون ثلاث دقائق تقريبا، والذي يتطلب من الطلاب معالجة المواد التي تم تقديمها للتو إدراكيا الإجراء هو :

– يقوم كل طالب بصياغة إجابته.
– يشارك الطلاب إجابتهم مع شريكهم.
– يستمع الطلاب بعناية إلى إجابة شريكهم.
– تخلق المجموعة إجابة جديدة تفوق الصياغة الأولية لكل عضو من خلال دمج الإجابة، والبناء على أفكار كل منهما .
قد يتطلب السؤال من الطلاب :
– تلخيص المواد المقدمة للتو.
– أعط رد فعل على النظرية أو المفاهيم أو المعلومات المقدمة.
– التنبؤ بما سيتم تقديمه بعد ذلك ” افترض ” .
– حل مشكلة.
– اربط المواد بالتعلم السابق ودمجه في الأطر المفاهيمية.
– حل الصراع المفاهيمي الذي أنشأه عرض السؤال .

يجب أن يتأكد المعلمون من أن الطلاب يسعون للتوصل إلى اتفاق بشأن إجابات الأسئلة (أي التأكد من تحقيق هدف الترابط الإيجابي)، وليس مجرد مشاركة أفكارهم مع بعضهم البعض، اختيار عشوائي اثنين أو ثلاثة طلاب لإعطاء ملخصات في 30 ثانية من مناقشاتهم، هذه المساءلة الفردية التي تأخذ الزوجين المشتركين في العمل على التحقق من بعضها البعض لضمان أن كلاهما على استعداد للإجابة، بشكل دوري يجب على المعلم تنظيم مناقشة حول مدى فعالية أزواج العمل معا (على سبيل المثال، معالجة المجموعة)، الاحتفالات الجماعية تضيف مكافأة جيدة أيضا للمشاركين .

المناقشة المركزة على الإغلاق

حيث يمنح المعلمون الطلاب مهمة مناقشة نهائية تدوم من أربع إلى خمس دقائق، تتطلب المهمة من الطلاب تلخيص ما تعلموه من المحاضرة ودمجها في الأطر المفاهيمية الحالية، قد تشير المهمة أيضا الطلاب إلى ما ستغطيه الواجبات المنزلية أو ما سيتم تقديمه في جلسة الفصل التالية، وهذا يوفر إغلاق المحاضرة .

يضمن التعلم التعاوني غير الرسمي مشاركة الطلاب بنشاط في فهم ما يتم تقديمه، كما يوفر الوقت للمعلمين للتنقل في الفصل للاستماع إلى ما يقوله الطلاب، ويمكن أن يوفر الاستماع لمناقشات الطلاب التوجيه والمدرسين لمعرفة مدى فهم الطلاب للمفاهيم والمواد التي تجري، وكذلك زيادة المساءلة الفردية للمشاركة في المناقشات .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *