قصيدة ابن جدلان في الخوه

أنجب العالم العربي خيرة الشعراء الذين أثروا في العالم من حولهم ؛ حيث تميز شعرهم بالإبداع والمضمون الجيد الذي يحاكي قضايا الحياة ، ولقد كان سعد ابن جدلان أحد أهم الشعراء في المملكة ، والذي ترك إرثًا أدبيًا متميزًا من القصائد والأشعار التي تحدث فيها بالعامية الخليجية ، لتُعرف قصايد بن جدلان وتنتشر بين العرب ؛ حيث أنها استطاعت أن تلمس القلوب بقوة تعبيراتها ومعناها الذي يخاطب احتياجات الإنسانية ، ومنها ما قد كتبه عن الإخوة أو الخوه كما هو معروف بلهجته العامية.

ابن جدلان

هو الشاعر سعد بن شارع بن جدلان السعدي الأكلبي ، وكان مولده عام 1947م في مدينة بيشة وهي تابعة لعسير بالمملكة ، وأصله يرجع إلى قبيلة أكلب ، اشتهر بحبه لحياة البر والصيد والصحراء ، وقد نشأ وسط عائلة اشتهرت بتميزها في الشعر ، وقد أصبح شاعرًا لقبيلته في جميع المحافل والمناسبات الخاصة بها ، وأصبح يمتلك مكانة مهمة في عالم الشعر النبطي ، واتصف شعره بالجزالة والحكمة ، وقد نقل من خلال شعره اللهجة المحلية الخاصة بقريته ، كما اشتهر بإجادته لشعر النظم والعرضة والمحاورة.

قام ابن جدلان بتسجيل طبائع العالم الخليجي بشكل عام ، كما اهتم بالعالم السعودي بشكل خاص ، وقد أبرز صفات هذه الشعوب والتي ذكر منها الشجاعة والكرم والوفاء ، وعُرف بن جدلان بفطنته وسرعته في الرد وخياله الواسع ، وتقول بعض المصادر بأنه كان أميّ لا يقرأ ولا يكتب  ومع ذلك أبدع في تنظيم الشعر المحكي ، وقد صدر له ديوان مطبوع وصوتي تحت عنوان “سمان الهرج” ، وقد دعا إلى الفضيلة ومكارم الأخلاق من خلال قصائده ، وتوفي عام 2016م.

قصيدة ابن جدلان بالخوه

أمزح ولكن خل مزحك في حدود
ومن لا يحب المزح لا تمزح معه

المزح بعض أحيان مروي للكبود
لكن ليا من زاد ضربة موجعه

وأتْعب على خوّة عريبين الجدود
اللي مَعَك فـَ الضيق وإلا فـَ السّعه

وأحذر تعاشر راعي القلب الحسود
اللي ضرره أقرب لك من المنفعه

وأبعد عنِ مْخالط مبيّحة السدود
واللي على نقل الحكي متجمّعه

خليطهم إن ماورد همج العدود
وإلا سمع شيٍّ ما ودّه يسمعه

واليا عطيت إنسان ميثاق وعهود
خلك وفي وأدفع كثر مايدفعه

ولا تقابل راعي الطّيْب بجحود
وأحذر من اللي طيبها تتصنّعه

وان شفت طبع الظلم فـَ العالم يسود
أحذر من المظلوم لا هلّ أربعه

له دعوةٍ لا من دعا ترقا سنود
ومن صابِته دعْوَتْه ماطاب وجعه

وان شفت من نظرات أقاربك الصدود
حبل التواصل بينكم لا تقطعه

واصبر ولو ما أنته عليهم بمحدود
بكره تبي تحصد ثمر  ما تزرعه

وأعلم بأن  الودّ لو صابه جمود
شمس المحبه تصهره وتميّعه

وإن سآل في مجراه وأروى كل عود
أخضرّت أوراقه ولانت أفرعه

واليا طلبت وصال ناقضة الجعود
دوّر على اللي بالحيا متشبّعه

واظفر بذات الدين من حمر الخدود
يلقى بها قلبك مناه ومطمعه

واعلم بأن العمر ينقص مايزود
واللي يفوتك منْه صعْب ترجّعه

ولا تنْظر لماضيك لأنّه مايعود
فكر بحاضرك الجديد وسنّعه

وأبذل عشان أحلامك أضعاف الجهود
وباب الأمل بين المحاني شَرّعه

وأثْبت لنفسك بين خلق الله وجود
ودوّر على اللي قَدْر نفسك يرفعه

وإذا فتَر عزمك وحسّيت بْبرود
حفّز خفوقك بالطموح وشجّـعـه

نفسك بيدك تْقودها للعز قود
وتارد بها !!! عدٍّ  قراحٍ منبعه

وهذي خلاصة تجربة عدّة عقود
وبْخط وافين الخصال موقَّعَه

مضمونها يروي معاطيش الكبود
ويلقى بها العاقل مناه ومطمعه.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

(1) Reader Comment

  1. Avatar
    الكاتب الأديب جمال بركات
    2019-10-13 at 17:40

    أحبائي.......ابنتنا الفاضلة نسمة.......ما أجمل تعبيرات الشعراء........وخاصة أمثال هذا الشاعر الذين يعشقون الصيد والصحراء.......ويتحلون بالصبر ومن صفاتهم الكرم والوفاء........أحبائي.......دعوة محبة.......أدعو سيادتكم الى حسن التعليق وآدابه..واحترام بعضنا البعض......ونشر ثقافة الحب والخير والجمال والتسامح والعطاء بيننا في الأرض.......جمال بركات....رئيس مركز ثقافة الألفية الثالثة

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *