متى يلف راس الجنين للاسفل

بينما ينمو طفلك أثناء الحمل ، قد يتحرك قليلاً في الرحم وقد تشعرين بالركل أو التذبذب أو قد يلتوي طفلك وينعطف ، وخلال الشهر الأخير من الحمل يكون طفلك أكبر وليس لديه مساحة كبيرة للمناورة والتحرك على سبيل المثال نجد أن حركة الجنين في الشهر الخامس تختلف كلياً عن حركته في الشهر التاسع ، ويصبح وضع طفلك أكثر أهمية مع اقتراب موعد الولادة وذلك لأن طفلك يحتاج إلى الوصول إلى أفضل وضع قبل الولادة ، ولذلك سيقوم الطبيب بتقييم وضع طفلك باستمرار في الرحم خاصة خلال الشهر الأخير من الحمل .

وضعيات الطفل قبل الولادة

وضع الطفل الأمامي

في هذا الوضع يتجه الطفل لأسفل ويواجه وجهه ظهر الأم ، وتكون ذقن الطفل مدسوس في صدره ورأسه جاهز لدخول الحوض ، ويكون الطفل أيضاً قادر على ثني رأسه وعنقه ويدس ذقنه في صدره ، ويشار إلى هذا عادة باسم العرض التقديمي ، في هذا الوضع يمكن لأضيق جزء من الرأس الضغط على عنق الرحم ومساعدته على الفتح أثناء الولادة ، ويستقر معظم الأطفال عمومًا في وضع الرأس لأسفل حول النطاق بداية من الأسبوع 33 إلى الأسبوع 36 ، وهذا هو الموقف المثالي والأكثر أمانا للتسليم والولادة السليمة .

وضع الطفل الخلفي

في هذا الوضع يوجه الطفل رأسه لأسفل ، لكن يكون وجهه مُوجه نحو المعدة بدلاً من الظهر ، وهذا عادة ما يسمى الموضع القذالي الخلفي ، وفي المرحلة الأولى من المخاض يكون ما يقرب من عُشر إلى ثلث الأطفال في هذا الوضع ، إلا أن معظم هؤلاء الأطفال سوف يدورون أنفسهم تلقائيًا لوجه في الاتجاه الصحيح قبل الولادة خلال الأسبوع 35 من الحمل .

لكن في عدد من الحالات فإن الطفل لا يدور ، وبالتالي يزيد الطفل في هذا الوضع من فرص الولادة طويلة المدة مع ألم شديد في الظهر ، وقد تكون هناك حاجة للتخدير لتخفيف بعض الألم أثناء الولادة .

وضع الطفل المقعدي

في هذا الوضع يقوم الطفل بوضع المؤخرة مع الأرداف أو القدمين أولاً ، وهناك ثلاثة أشكال مختلفة من هذا الوضع ، الأول هو أن تكون الأرداف متجهة إلى قناة الولادة للأسفل مع طي الساقين عند الركبتين وتكون القدمين بالقرب من الأرداف ، والوضع الثاني أن تكون الأرداف في اتجاه قناة الولادة لكن أرجل الطفل مستقيمة أمام جسمه والقدمين بالقرب من الرأس ، والوضع الأخير هو أن تكون أحد أو كلتا قدمي الطفل إلى أسفل باتجاه قناة الولادة .

على الرغم من أن غالبية الأطفال المؤهلين يولدون في صحة جيدة ، إلا أنهم قد يكونون أكثر عرضة للتشوهات الخلقية أو الصدمات أثناء الولادة ، وفي حالة الولادة المقعدية ، فإن رأس الطفل يكون هو الجزء الأخير من جسمه الذي يخرج من المهبل مما يجعل الوصول إلى قناة الولادة أكثر صعوبة ، وقد يكون هذا الموقف أيضًا إشكاليًا لأنه يزيد من خطر تكوين حلقة في الحبل السري يمكن أن تسبب إصابة الطفل إذا تم ولادة مهبلية .

يتضمن هذا الإجراء ممارسة الضغط على البطن ، وقد يكون ذلك غير مريح لكنه ليس خطيرًا ، وسيتم مراقبة نبضات قلب الطفل عن كثب وسيتم إيقاف الإجراء على الفور في حالة حدوث مشكلة ، وإذا لم تتم الولادة فقد تحتاج إلى ولادة قيصرية للولادة بأمان للطفل المقعد ، وفي مثل هذه الحالات ، قد يتم ضغط الحبل السري بينما يتحرك الطفل نحو قناة الولادة ، وهذا يمكن أن يقطع إمداد الطفل بالأكسجين والدم .

إذا كنت ترغب في تتبع وضع طفلك قبل الولادة ، يمكنك استخدام عملية تُعرف باسم رسم البطن بدءًا من الشهر الثامن تقريبًا ، وكل ما تحتاج إليه هو علامة أو طلاء قابل للغسل غير سام ودمية لتصور كيفية وضع طفلك في الرحم ، ومن الأفضل إجراء رسم البطن مباشرة بعد زيارة طبيبك ، لذلك ستعرف على وجه اليقين ما إذا كان رأس طفلك متجهًا لأعلى أم لأسفل .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *