سمات التفكير فوق المعرفي

لقد ظهرت بعض المفاهيم التي ارتبطت بالمعرفة والتفكير ، وذلك نتيجة لتطور استراتيجيات حل المشكلات ؛ حيث أن العقل البشري يستطيع أن يرتقي بشكل مستمر ، وهو ما جعله متحكمًا في أنماط التفكير الذي يجعله يصل إلى هدفه من منطلق ما يُعرف باسم استراتيجيات ما وراء المعرفة ، والتي ارتبطت بالتفكير وما يختص بنظريات الذكاء ، وقد ظهر مصطلح التفكير فوق المعرفي في بداية فترة السبعينيات من القرن العشرين ، ثم تطور في فترة الثمانينيات.

مفهوم التفكير فوق المعرفي

تعددت التعريفات العلمية لهذا المصطلح الذي يُعتبر حديث نسبيًا ، ومن بين تعريفات العلماء ما يلي :

تعريف بروير : يشير إلى أنه قدرة الإنسان على التفكير في مجريات التفكير أو ما يختص به

تعريف ستيرنبرغ : يذكر أنه عبارة عن عمليات تحكيمية عليا تقوم بالتخطيط والمراقبة وتقييم أداء الإنسان في حل المشكلات

تعريف جروان : يعرفه بأنه مهارات عقلية تتسم بالتعقيد وهي من أهم المكونات السلوكية الذكية التي تُستخدم في معالجة المعلومات ، والتي تنمو بتقدم العمر وزيادة الخبرة ، وتسيطر على جميع نشاطات التفكير التي يتم توجيهها لحل المشكلة

تعريف رزنيك : يقول بأنه التفكير بصوت مسموع أو هو الحديث مع الذات من أجل متابعة النشاطات المختصة بحل المشكلة.

سمات التفكير فوق المعرفي

يتميز التفكير المعرفي بعدة مهارات وسمات تميزه عن التفكير المعرفي ، ومن ابرز هذه السمات ما يلي :

القدرة على التخطيط

تحديد الهدف الذي يؤكد على وجود مشكلة معينة مع معرفة طبيعتها

القيام باختيار استراتيجية للتنفيذ مع تحديد مهاراته

العمل على ترتيب تسلسل العمليات أو الخطوات المستخدمة

التوصل إلى معرفة العقبات المحتملة والأخطاء التي قد تظهر

معرفة الأساليب التي تواجه الأخطاء والعقبات والصعوبات

الوصول إلى مرحلة التنبؤ بالنتائج المرغوب بها أو المحتملة

القدرة على المراقبة والتحكم

بقاء الهدف كما هو في بؤرة الاهتمام

القدرة على الحفاظ على التسلسل الموجود في الخطوات والعمليات

التوصل إلى معرفة متي يتم تحقيق هدف فرعي

القدرة على اختيار الطريقة المناسبة التي تمشى مع السياق

الوصول إلى اكتشاف الأخطاء والعقبات

التوصل إلى معرفة الموعد المناسب للانتقال إلى العملية اللاحقة

معرفة طرق التغلب على العقبات والصعاب وكيفية التخلص منها

القدرة على التقييم

القدرة على تقييم مدى تحقيق الأهداف المطلوبة

التوصل إلى الحكم على مدى صحة النتائج ودقتها وكفاءتها

القيام بتقييم مدى فاعلية الأساليب المستخدمة

تقييم الأخطاء والعقبات وكيفية تناولها

القيام بتقييم فاعلية الخطة المستخدمة وتنفيذها.

أهمية التفكير فوق المعرفي

يساهم التفكير فوق المعرفي في توفير بيئة معرفية تثير التفكير ، ولذلك فإن هناك العديد من المميزات لهذا النوع من التفكير ، ومن أبرز هذه المميزات ما يصب في المجال التربوي عن طريق ما يلي :

تحسين القدرة على الاستيعاب والفهم

تحسين القدرة على الوصول إلى الإسترايجية الأكثر فاعلية

زيادة القدرة على تنبؤ المتعلم بما قد يترتب على استخدامه لإحدى الاستراتيجيات عن غيرها

المساهمة في القيام بدور إيجابي من خلال جمع المعلومات والقيام بتنفيذها ومتابعتها ، ومن ثَم تقييمها خلال العملية التعليمية

زيادة القدرة لدى المتعلم على كيفية استخدام المعلومات ، ومن ثَم القيام بتوظيفها في المواقف التعليمية المختلفة

الوصول إلى تحقيق نتيجة تعليمية أفضل عن طريق زيادة القدرة لدى المتعلم على التفكير بشكل أفضل واكثر فعالية

القدرة على تنمية اتجاه المتعلم نحو الدراسة في المادة التعليمية التي يدرسها

أصبحت استراتيجيات ما وراء المعرفة التي يستخدمها المتعلم خلال المواقف التعليمية المختلفة من أبرز المتطلبات للتفكير الأساسي.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *