تأثير التكنولوجيا الرقمية على الصحة العقلية للمراهقين

كتابة: الاء آخر تحديث: 28 ديسمبر 2019 , 15:03

إن للتكنولوجيا الرقمية الكثير من الفوائد الإيجابية التي يمكن تحقيقها بسهولة وذلك عن طريق التعرض والاستخدام المناسب لوسائط التكنولوجيا الرقمية بالنسبة للأطفال والمراهقين ، ولكن على الرغم من هذه الفوائد الإيجابية إلا أنه توجد أيضًا الكثير من الأمور الهامة المثيرة للقلق .

هناك العديد من الفوائد الإيجابية للتعرض والاستخدام المناسب لوسائل الإعلام عند الأطفال والشباب المراهقين ، ولكن تم تحديد عدد من المشكلات المتعلقة بالتأثير الإشكالي للوسائط والتكنولوجيا الرقمي بما في ذلك استخدام الإنترنت ، ولذلك يجب أن يدرك الأطباء أن الاستخدام الإشكالي للوسائط والتكنولوجيا الرقمية من الممكن أن يؤدي إلى عزلة اجتماعية كبيرة وانسحاب ، ويمكن أن يؤثر سلبًا على التطور الطبيعي .

تعريف التكنولوجيا الرقمية

يتم تعريف وسائل التكنولوجيا الرقمية بشكل عام على أنها وسيلة الاتصال الجماهيري وتشمل عوامل البث والنشر والإنترنت والاتصال ، ويستمر نطاق الوسائط في الزيادة بشكل كبير مع توفر التكنولوجيا الرقمية بسهولة أكبر .

أصبحت وسائل التكنولوجيا الرقمية مثل التواصل الاجتماعي وسيلة شائعة للاتصال والألعاب عبر الإنترنت والتي توفر وسيلة أخرى للتفاعل ، ويعد الوصول السريع إلى الاتصال الفوري هو القاعدة بشكل متزايد ، وقد أدى الوصول من مصادر محمولة للغاية إلى خلق مناخ يكون فيه الوصول المستمر إلى العالم الرقمي .

تأثير التكنولوجيا الرقمية على المراهقين

تعد التكنولوجيا الرقمية والمشاركة والوصول إلى الخدمات عبر الإنترنت مهمة للمجتمع بأسره ، وهناك حاجة إلى تفاعل الجميع مع الوسائط والتكنولوجيا الرقمية بطريقة ذكية وآمنة ومسؤولة ، ومع ذلك هناك مشكلات محددة يجب مراعاتها بالنسبة للشباب المراهقين الذين يتعلمون التنقل في عالم الإنترنت في سن أصغر .

في حين أن الأطفال والشباب هم أكبر المستفيدين من العصر الرقمي وفوائده الإيجابية العديدة ، إلا أنهم معرضون أيضًا لخطر التعرض لمحتوى غير مناسب للعمر أو مواجهة البلطجة الإلكترونية أو فقدان خصوصيتهم .

هناك حاجة إلى أن تكون مدركًا لتأثيرات الوسائط والتكنولوجيا الرقمية من أجل تقديم مشورة ودعم متوازيين ومثاليين .

يجب أن يكون الأطباء النفسيون في وضع جيد للغاية للمساعدة في العمل مع الشباب المراهقين الذين يعانون من مشاكل الصحة العقلية حيث تلعب التكنولوجيا الرقمية والتجارب الإعلامية السلبية دوراً هام في ذلك ، وهناك حاجة إلى مزيد من البحث حول تأثير التعرض المفرط للتكنولوجيا الرقمية على التنمية والصحة العقلية للمراهقين .

الهواتف الذكية وعلاقتها بالصحة العقلية

على الرغم من العديد من الفوائد الواضحة حول التعرض للتكنولوجيا الرقمية والوسائط والاستخدام المناسب لها مثل الهواتف الذكية ، إلا أن هناك الكثير مما لا نعرفه ، وقد تم تحديد بعض المشكلات الواضحة والتي تتعلق بالتعرض المفرط للتكنولوجيا الرقمية المتمثلة في الهواتف الذكية على التنمية والصحة العقلية للشباب المراهقين .

وجدت الدراسات العلمية أن المراهقين يقضون الكثير من الساعات خلال اليوم على وسائل التواصل الاجتماعي من خلال هواتفهم ، وذلك مع تسجيل دخول ما يصل إلى 50 مرة في اليوم الواحد ، ووجدت الدراسة أيضاً أن الاستخدام الكبير لوسائل التواصل الاجتماعية والتكنولوجيا الرقمية يؤثر على احترام الذات ، حيث يشعر اثنان من كل ثلاثة مراهقين بالضغط لكي يبدو في حالة جيدة .

عن طريق الهواتف الذكية يتم الاتصال بالعديد من الغرباء أو التواصل معهم عبر الفيس بوك ، حيث قالت الدراسة أن 15٪ من المتصلين على الفيس بوك يحدث لهم ذلك يوميًا ، وعلى الرغم من أن تأثير وسائل التواصل الاجتماعي على الصحة العقلية للشباب المراهقين غير معروف إلى حد كبير ، فإن تشجيع أنماط الاستخدام الأفضل قد يساعد في تقليل الآثار الضارة .

أهمية الاهتمام بالصحة العقلية

إن التغييرات التي طرأت على المجتمع من خلال تطوير التكنولوجيا الرقمية ووسائل الإعلام عميقة ، وهذه التطورات تجلب فوائد ، ولكن أيضاً التحديات والمخاطر أكثر ، ولذلك يتم تقديم مجموعة من التوصيات الضرورية من أجل الاهتمام بالصحة العقلية .

يدرك جميع المتخصصين في الصحة العقلية وكذلك العاملين في مجالات الصحة والتعليم ذات الصلة الفوائد الإيجابية للتكنولوجيا الرقمية ويشجعون استخدامها بطريقة تشجع التنمية والرفاهية ، حيث تم تطوير الأدوات التي تساعد الأشخاص على التنقل في نطاق موارد الصحة العقلية مثل مواقع الويب والتطبيقات لضمان أن يتمكن الأشخاص من الوصول بثقة إلى موارد الجودة .

يجب أن يكون هناك وعي بأن مشكلة استخدام الإنترنت بطريقة غير سليمة من الممكن أن يؤدي إلى عزلة اجتماعية كبيرة وانسحاب ، ويمكن أن تؤثر سلبًا على التنمية العقلية ، ويجب أن يكون الأطباء في حالة تأهب وأن يقدموا التوجيه والدعم عند الضرورة .

ينبغي توعية الآباء والأمهات ومقدمي الرعاية والعاملين مع الشباب بالمزايا والمشاكل المحتملة المرتبطة باستخدام التكنولوجيا الرقمية ، ويجب تشجيعهم على تثقيف أنفسهم حول هذه المواضيع حيث يشعرون بأنهم يفتقرون إلى المعرفة ويجب تمكينهم لمساعدة الشباب على وضع حدود معقولة حول استخدام الوسائط بطريقة تعزز تطورهم وتقلل من استخدام المشاكل .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى