شرح المصدر الصريح والمصدر المؤول

كتابة Nessma آخر تحديث: 31 ديسمبر 2019 , 15:18

يشير المصدر في اللغة العربية إلى معنى الاسم الذي تم تجريده من الفعل ؛ بحيث يظهر دون تحديد أي زمن لحدوثه ، ويدل المصدر كذلك على أصل الاشتقاق وأصل الفعل ؛ حيث أنه يتم اشتقاقه من الفعل ، ولذلك فإنه ينتمي إلى الأسماء المشتقة في اللغة العربية ، وينقسم المصدر إلى نوعين رئيسيين وهما المصدر الصريح والمصدر المؤول.

ما هو المصدر الصريح

المصدر الصريح هو الذي يحتوي على دلالة مباشرة دون الحاجة إلى ما يُسمى بالتأويل ، وينقسم هذا المصدر إلى العديد من الأقسام منها :

المصدر الميمي : وفيه يتم زيادة حرف الميم على المصدر الأصلي مثل فعل “شرب” يأتي منها المصدر الميمي في كلمة “مشرب” ، وتكون أوزانه شبيهة بأوزان اسمي الزمان والمكان

المصدر الأصلي : يختص هذا النوع بجميع الأفعال المشتقة وأنواعها مثل اسم الفاعل واسم المفعول واسم التفضيل ، مثل كلمة “الانتصار”

مصدر المرة : وهو الذي يشير إلى الاسم المأخوذ من الفعل ويدل على أن حدوثه مرة واحدة فقط مثل “أكلت اكلة” ، ويأتي من الفعل الثلاثي على وزن “فَعْلَة”، ويأتي في الفعل غير الثلاثي على وزن المصدر الأصلي للفعل مع إضافة حرف التاء المربوطة في نهايته مثل “استقال – استقالة”

المصدر الصناعي : هو الذي يتم اشتقاقه من الأسماء الجامدة والمشتقة ، وفيه تتم زيادة التاء المربوطة بعد وضع حرف ياء النسبة الملحقة بالمصدر مثل “علم – علمية”

مصدر الهيئة : وهو الذي يتم اشتقاقه من الفعل ليدل على هيئة وقوعه مثل “جلست جلسة الوزراء” ، ويتم صياغته من الفعل الثلاثي على وزن “فِعْلَة” ، ويعود إلى مصدره في الأفعال غير الثلاثية مثل “استقبل استقبالًا”.

ما هو المصدر المؤول

المصدر المؤول هو النوع الثاني من المصادر ، والذي يشير إلى أنه لا يأتي صريحًا مثل المصدر الصريح ، ولكن تتم صياغته من الحرف المصدري وما يليه ، وبذلك فإنه يكون المصدر الذي يأتي بعد حرف المصدر سواءًا كان ما يتبعه جملة اسمية أو فعلية ، ويكون تابعًا لزمن الفعل في دلالته مثل “فرحت أن سافرت” ، وأحرف المصدر المستخدمة مع المصدر المؤول هي “أن – أنّ – كي (مسبوقة بلام التعليل سواءًا كانت ظاهرة أو مقدرة) – لو – ما – أ (همزة التسوية)”.

وقد وردت الأمثلة على المصدر المؤول في القرآن الكريم ، ومنها قوله سبحانه وتعالى “سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنْذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لا يُؤْمِنُونَ” ، وقد جاء المصدر المؤول بعد همزة التسوية في قوله ” أَأَنْذَرْتَهُمْ” ، وقد تحقق شرط عمل الهمزة هنا حيث قد سُبقت بسواء ثم تبعتها أم العادلة ، ومن الأمثلة الواردة أيضًا في القرآن الكريم قوله تعالى “وَأَن تَصُومُوا خَيْرٌ لَّكُمْ” ، وورد المصدر المؤول في هذه الآية في قوله “وَأَن تَصُومُوا ” ؛ حيث جاء مصدرًا مؤولًا بأن.

إعراب المصدر الصريح والمصدر المؤول

يتم إعراب كل من المصدر الصريح والمصدر المؤول تبعًا لموفعهما في الجملة ، وعلى سبيل المثال قول الله تعالى “فَبَشِّرْهُ بِمَغْفِرَةٍ” ؛ حيث وردت كلمة مغفرة هنا مصدر صريح من الفعل “غفر” وإعرابها في هذه الآية هو اسم مجرور وعلامة جره الكسرة ، ويتم إعراب المصدر المؤول على سبيل المثال حينما يأتي في أول الجملة ؛ فإنه غالبًا يُعرب في محل رفع مبتدأ مثل ما ورد في قوله تعالى “وَأَن تَصُومُوا” ؛ حيث وردت “أن تصوموا” في محل رفع مبتدأ ، وقد يأتي المصدر المؤول في محل رفع خبر مثل قوله تعالى “مَا جَزَاءُ مَنْ أَرَادَ بِأَهْلِكَ سُوءًا إِلَّا أَن يُسْجَنَ” ؛ حيث جاءت “أن يسجن” في محل رفع خبر ، وهكذا يُعرب المصدر حسب موقعه داخل الجملة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق