العلاقة بين تردد الموجات الكهرومغناطيسية وتأثيرها على جسم الانسان

كتابة الاء آخر تحديث: 16 يناير 2020 , 17:36

يتم إنتاج الموجات الكهرومغناطيسية بواسطة حركة الجزيئات المشحونة كهربائيًا ،  وتسمى هذه الموجات أيضاً الإشعاع الكهرومغناطيسي لأنها تشع من الجزيئات المشحونة كهربائياً ويسافرون عبر مساحة فارغة وكذلك عبر الهواء ومواد أخرى ، كما يشار إلى الموجات الكهرومغناطيسية عند الترددات المنخفضة على أنها المجالات الكهرومغناطيسية وتتميز الموجات الكهرومغناطيسية بترددات عالية جداً .

تصنيف الموجات الكهرومغناطيسية

وفقًا لترددها وطاقتها يمكن تصنيف الموجات الكهرومغناطيسية إما إشعاعات مؤينة أو إشعاعات غير مؤينة ، والإشعاعات المؤينة هي موجات كهرومغناطيسية عالية التردد للغاية ، والتي لديها طاقة فوتون كافية لإنتاج التأين عن طريق كسر الروابط الذرية التي تجمع الجزيئات في الخلايا معًا .

أما الإشعاع غير المؤين هو مصطلح لهذا الجزء من الطيف الكهرومغناطيسي الذي لديه طاقات الفوتون أضعف من أن تكسر الروابط الذرية ، وهي تشمل الأشعة فوق البنفسجية ، الأشعة تحت الحمراء ، الترددات الراديوية ومجالات الميكروويف .

تأثير الموجات الكهرومغناطيسية على صحة الإنسان

يمكن تقسيم تردد الموجات الكهرومغناطيسية من حيث تأثيرها على صحة الإنسان إلى عدة ترددات مختلفة وهي كالآتي .

تردد الموجات المنخفض للغاية

التردد المنخفض للغاية هو مصطلح يستخدم لوصف ترددات الإشعاع التي تقل عن 300 هرتز ، وهي حقول متذبذبة ومهمة للغاية للصحة العامة بسبب الاستخدام الواسع النطاق للطاقة الكهربائية من 50 إلى 60 هرتز في معظم البلدان .

تردد الموجات المتوسط ​​

التردد الوسيط هو مصطلح لوصف تردد الإشعاع بين 300 هرتز و 100 كيلو هرتز ، ويعتمد تقييم المخاطر الصحية الحادة في هذا التردد على المخاطر المعروفة في الترددات المنخفضة والترددات الأعلى ، ومن المهم تقييم وتقييم الآثار الصحية المحتملة الناتجة عن التعرض الطويل الأجل لحقول التردد المتوسط لأن التعرض البشري لهذه الحقول يزداد بسبب التكنولوجيات الجديدة والناشئة .

والأمثلة النموذجية لهذا التردد هي شاشات الكمبيوتر والتلفزيون التي تستخدم أنابيب أشعة الكاثود ، ومصابيح الفلورسنت المدمجة ، بالإضافة إلى أجهزة إرسال الراديو وأجهزة مكافحة السرقة في المتاجر وأنظمة التحكم في الوصول الحر لليدين وقارئات البطاقات وأجهزة الكشف عن المعادن ، كما أنها تستخدم في الجراحة الكهربائية .

تردد الراديو

يشمل هذا التردد مجموعة الترددات بين 100 و 300 جيجا هرتز من الطيف الكهرومغناطيسي ، وتستخدم مصادر الترددات اللاسلكية على نطاق واسع في العالم كله ، ومن الأمثلة على ذلك الهواتف المحمولة والبث والتطبيقات الطبية والصناعية ، وتُستخدم مصادر التردد الراديوي في نطاقات تردد مختلفة وتنقسم إلى فئات مختلفة مثل مصادر قريبة من جسم الإنسان والأمثلة الرئيسية لهذا النوع هي أجهزة الهواتف المحمولة حيث أن أكثر من 1.5 مليار شخص يستخدمون الهواتف المحمولة في جميع أنحاء العالم .

توجد أيضاً المصادر البعيدة عن جسم الإنسان ، مثال على ذلك المحطات الأساسية التي تعد جزءًا أساسيًا من شبكات الاتصالات المتنقلة ، وتوجد أيضاً التطبيقات الطبية حيث تستخدم بعض التطبيقات الطبية المجالات الكهرومغناطيسية في نطاق الترددات اللاسلكية والتطبيقات العلاجية مثل أجهزة معالجة الأنسجة اللينة ، ارتفاع الحرارة لعلاج السرطان ، أو تعرض الإنفاذ الحراري تعرض المريض أعلى بكثير من القيم الحدية الموصي بها لتحقيق الآثار البيولوجية المقصودة .

آثار الموجات الكهرومغناطيسية على النظم البيولوجية

في عام 1935 تم فحص ونشر تأثيرات التدرجات ذات الجهد الثابت على الأنظمة البيولوجية المختلفة ، و اضرار الموجات الكهرومغناطيسية على الانسان ، ووجدت الأبحاث أن تدرجات الجهد المستقر أدت إلى العديد من التغيرات الجذرية في الكائن الحي بما في ذلك النمو والإصابة بالعديد من الأمراض وقد أظهرت الدراسات أن هذه الآثار ارتبطت بالتغيرات في توزيع الأيونات.

على الرغم من أن الجانب الإيجابي للابتكار التكنولوجي يجعل الحياة أسهل ، إلا أنه قد يشتمل أيضًا على مكونات تضعف جودة الحياة من خلال آثارها السلبية ، واستمرت مناقشة الآثار الضارة للموجات الكهرومغناطيسية على الحياة البيولوجية منذ اكتشاف الكهرباء في القرن التاسع عشر .

يمكن للموجات الكهرومغناطيسية الناتجة عن العديد من المصادر الطبيعية والبشرية السفر لمسافات طويلة ولعب دور مهم للغاية في الحياة اليومية ، على وجه الخصوص تستخدم الحقول الكهرومغناطيسية في منطقة الترددات الراديوية في الاتصالات والبث الإذاعي والتلفزيوني والشبكات الخلوية والأنظمة اللاسلكية الداخلية .

ونتيجة للابتكارات التكنولوجية يزداد استخدام الحقول الكهرومغناطيسية تدريجياً وبالتالي يتعرض الناس للموجات الكهرومغناطيسية بمستويات أعلى بكثير من تلك الموجودة في الطبيعة إلى جانب الاستخدام الواسع للمنتجات التكنولوجية في الحياة اليومية .

على وجه الخصوص يثير العدد المتزايد بشكل كبير من مستخدمي الهواتف المحمولة مخاوف كبيرة بسبب ضرره المحتمل على الأشخاص الذين يتعرضون لموجات التردد اللاسلكي ، وذلك نظرًا لأن الهواتف المحمولة تُستخدم في مواقع قريبة جدًا من جسم الإنسان وتتطلب عددًا كبيرًا من هوائيات المحطات الأساسية ، فإن للجمهور والعلماء علامات استفهام في أذهانهم حول تأثير شبكات الهاتف المحمول على الصحة .

الرأي العام هو أنه لا يوجد دليل مباشر على الآثار الخطيرة على صحة الإنسان الناتجة عن موجات التردد اللاسلكي منخفضة التردد ، والدراسات على المستوى الخلوي والتي تستخدم ترددات أعلى نسبيا تظهر تأثيرات غير مرغوب فيها ، وفي السنوات الأخيرة هناك الكثير من الدراسات حول التأثيرات على المستوى الخلوي .

على وجه الخصوص يثير العدد المتزايد بشكل كبير من مستخدمي الهواتف المحمولة مخاوف كبيرة بسبب ضرره المحتمل على الأشخاص الذين يتعرضون لموجات التردد اللاسلكي ، وهناك عدد متزايد من الدراسات في الجسم الحي في المختبرات لبحث آثار الهواتف المحمولة والمحطات الأساسية وغيرها من مصادر الموجات الكهرومغناطيسية .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق