اسباب العناد عند الطفل

كتابة الاء آخر تحديث: 18 يناير 2020 , 19:32

حتى أفضل الأطفال سلوكًا يمكن أن يكونوا صعبين في بعض الأحيان ، ولكن إذا كان لدى طفلك نمط متكرر ومستمر من العناد والجدل والتحدي أو الانتقام تجاهك وتجاه الآخرين فقد يعاني من اضطراب التحدي المُعارض .

بصفتك أحد الوالدين لا يتعين عليك القيام بذلك بمفردك في محاولة إدارة الطفل العنيد ، حيث يمكن للأطباء وخبراء تنمية الطفل مساعدتك ، وعند دراسة حالة عن العناد عند الاطفال نجد أن العلاج السلوكي للطفل العنيد يتضمن مهارات التعلم للمساعدة في بناء تفاعلات عائلية إيجابية وإدارة السلوكيات الإشكالية وذلك من أجل الحفاظ على حقوق الطفل وواجباته .[1]

تعريف العناد عند الطفل

في بعض الأحيان يكون من الصعب إدراك الفرق بين طفل قوي الإرادة أو طفل عاطفي وطفل أخر يُعاني من اضطراب التحدي المُعارض والمعروف بالطفل العنيد ، ومن الطبيعي أن يظهر الطفل سلوكًا معارضًا في مراحل معينة من مراحل نموه .

يبدأ العناد عند الأطفال عادة خلال سنوات ما قبل المدرسة ، وفي بعض الأحيان قد يتطور العناد لاحقًا ولكن دائمًا ما يكون قبل سنوات المراهقة المبكرة ، وهذه السلوكيات تسبب إعاقة كبيرة مع الأسرة والأنشطة الاجتماعية والمدرسة والعمل .[2]

اسباب العناد عند الطفل

قد يواجه الأطفال والمراهقون الذين يعانون من العناد مشكلة في المنزل مع أولياء الأمور والأشقاء وفي المدرسة مع المعلمين وفي العمل مع المشرفين وشخصيات السلطة الأخرى ، وقد يصارع الأطفال المصابون بالعناد في تكوين علاقات مع الأصدقاء ، وقد يؤدي العناد إلى مشاكل مثل ضعف أداء المدرسة والعمل والانتحار ، كما يعاني العديد من الأطفال والمراهقين الذين يعانون من العناد من اضطرابات الصحة العقلية الأخرى مثل اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط ، اضطراب السلوك ، كآبة والقلق واضطرابات التعلم والتواصل .

أما عن الأسباب للأساسية للعناد عند الأطفال ، نجد أنه لا يوجد سبب واضح معروف للاضطراب المتحدي المعارض ، وقد تكون الأسباب المساهمة مزيجًا من العوامل الموروثة والبيئية بما في ذلك التصرف الطبيعي للطفل أو مزاجه وربما الاختلافات العصبية البيولوجية في طريقة الأعصاب ووظيفة المخ ، بالإضافة إلى مشاكل في الأبوة والأمومة التي قد تنطوي على عدم وجود إشراف أو عدم توافق أو الانضباط القاسي أو سوء المعاملة أو الإهمال .[3]

تعديل سلوك العناد عند الاطفال

في حين أن الأطفال يمكن أن يضيئوا حياتك بفرح وضحك ، في بعض الأحيان يمكن أن يبدو أنهم وحوش مع نوبات الغضب وعنادهم ، وقد يكون التعامل مع الأطفال العنيدة أمرًا صعبًا للغاية وقد يؤدي إلى تعطيل حياتك أيضًا ، ومع ذلك هناك بعض التقنيات التي اقترحها أخصائيو الصحة العقلية والتي يمكن أن تساعدك في التعامل مع طفلك العنيد وأيضاً في تعديل سلوك الطفل العنيد .

غالبًا ما يكون الأطفال عنيدة أو يبدؤون في الصراخ عندما يعتقدون أنهم لم يسمعوا ، وهذا يجعلهم يشعرون بالعجز وبالتالي يجبرونهم على العبء ثم يخيبوا إحباطهم إما بعدم القيام بما تطلب منهم القيام به أو القيام بعكس ذلك تمامًا ، وأفضل علاج في هذا السيناريو هو سماعهم ومحاولة حل مشاكلهم بصبر .

إذا كان أحد الوالدين أو كلاهما عنيدًا للغاية ، فسوف يترجم هذا إلى طفل عنيد أيضًا ، وقال الأطباء إن العناد يكون في الغالب في الجينات ، وكذلك فإن التأثير البيئي يمثل مشكلة كبيرة بالنسبة لهم أيضًا ، وبالتالي تأكد من أن لديك مرونة كافية مع شريك حياتك والطفل .[4]

علاج العناد عند الاطفال

يتضمن علاج الاضطراب المتحدي المعارض بشكل أساسي تدخلات قائمة على الأسرة ، ولكنها قد تشمل أنواعًا أخرى من العلاج النفسي والتدريب لطفلك وكذلك للآباء والأمهات ، وغالبًا ما يستمر العلاج لعدة أشهر أو أكثر ، ومن المهم علاج أي مشاكل تحدث مثل اضطراب التعلم لأنها يمكن أن تخلق أو تزيد من أعراض العناد إذا تركت دون علاج .

لا يتم استخدام الأدوية وحدها بشكل عام مع العناد إلا إذا كان لدى طفلك أيضًا اضطراب آخر في الصحة العقلية ، وإذا كان طفلك يعاني من اضطرابات التعايش ، مثل اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه أو القلق أو الاكتئاب فقد تساعد الأدوية في تحسين هذه الأعراض .[5]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق