خطة تعديل سلوك العناد

يمثل التعامل مع الأطفال العنيدين تحديا للآباء والأمهات لأن حملهم على القيام بالأعمال المنزلية الأساسية مثل الاستحمام أو تناول وجبة أو الذهاب إلى السرير يعد معركة يومية، ويشجع الوالدان عن غير قصد السلوك الثابت عند الأطفال، وذلك من خلال الاستسلام لنوبات الغضب والعند، وأفضل طريقة للتعامل مع الطفل العنيد هي إظهار أن سلوكهم لا يعمل، وإيلاء الاهتمام لسلوكهم الجيد لتحقيق النتيجة المرجوة .

خصائص الطفل العنيد

ليس كل طفل يمارس تمارين الإرادة الحرة عنيدا، ومن المهم أن تفهم ما إذا كان طفلك عنيدا أو مصمما قبل اتخاذ أي إجراء قوي، ويمكن للأطفال ذوي الإرادة القوية أن يكونوا أذكياء وخلاقين للغاية، ويطرحون الكثير من الأسئلة والتي قد تأتي كتمرد، وبعض الخصائص الأخرى التي قد يعرضها الأطفال العنيدون هي :

1- لديهم حاجة قوية ليتم الاعتراف بها وسماعها، لذلك قد تسعى انتباهك في كثير من الأحيان .
2- يمكن أن تكون مستقلة بشدة .
3- إنهم ملتزمون وعازمون على فعل ما يحلو لهم .
4- يلقي جميع الأطفال نوبات الغضب لكن الأطفال العنيد قد يفعلون ذلك مرات أكثر .
5- لديهم صفات قيادية قوية، ويمكن أن يكونوا “متسلطين” في بعض الأحيان .
6- إنهم يحبون أن يفعلوا الأشياء في وتيرتها .

نصائح للتعامل مع السلوك العنيد

اسمع ولا تجادل

التواصل عبارة عن طريق ذو اتجاهين، إذا كنت تريد أن يستمع ابنك إليك عليك أن تكون على استعداد للاستماع إليهم أولا، والأطفال ذوي الإرادة القوية لديهم آراء قوية ويميلون إلى المجادلة، وقد يصبحون متحدين إذا شعروا أنهم لم يسمعوا، وفي معظم الأوقات عندما يصر طفلك على القيام بشيء ما أو عدم القيام به، فإن الاستماع إليهم وإجراء محادثة مفتوحة حول ما يزعجهم يمكن أن يقوموا بالخدعة، وكل ما عليك أنت فعلة هو أن تقترب منه أو لها بطريقة هادئة وعملية وليس وجها لوجه أو بالصراخ .

تواصل معهم لا تجبرهم

عندما تجبر الأطفال على القيام بشيء ما فإنهم يميلون إلى التمرد ويفعلون كل ما لا ينبغي عليهم فعله، والمصطلح الذي يعرف هذا السلوك على أفضل وجه هو التعبير المضاد، وهو سمة شائعة للأطفال العنيدين، والسلوك المضاد غريزي ولا يقتصر على الأطفال وحدهم، فقط تواصل مع أطفالك، على سبيل المثال إن إجبار طفلك البالغ من العمر ست سنوات، الذي يصر على مشاهدة التلفزيون في وقت نومه لن يساعد، بدلا من ذلك اجلس معها وأظهر الاهتمام بما تشاهده، وعندما تظهر له الرعاية  فمن المرجح أن تستجيب .

امنحهم الحب

للتواصل مع ابنك في صبح كل يوم امنحهم عناقا، فهذا سيشعرهم بالدفئ والأمان، وهو من اسلحة محاربة العناد القوية لدى الأطفال .

أعطهم الخيارات

الأطفال لديهم عقل خاص بهم ولا يحبون دائما إخبارهم بما يجب عليهم فعله، اخبر طفلك العنيد البالغ من العمر أربع سنوات أنه يجب أن يكون في السرير قبل الساعة التاسعة مساء، وأن كل ما ستحصل عليه منها هو “لا”، أخبر ابنك العنيد البالغ من العمر خمس سنوات بشراء لعبة اخترتها ولن يريد ذلك، أعط أطفالك خيارات وليس توجيهات، وبدلا من إخبارها بالذهاب إلى السرير اسألها عما إذا كانت ترغب في قراءة قصة وقت النوم A أو B، ويمكن أن يستمر ابنك في تحديه ويقول “لن أنام!”، وعندما يحدث ذلك ابق هادئا وأخبرهم بالأمر الواقع “حسنا لم يكن ذلك أحد الخيارات”، ويمكنك تكرار نفس الشيء عدة مرات حسب الحاجة وبهدوء ممكن، وعندما تبدو كأنه امر واقع فمن المرجح أن يستسلم طفلك .

كن هادئا

الصراخ عند طفل عنيد سوف يحول محادثة عادية بين أحد الوالدين والطفل إلى مباراة صراخ، وقد يأخذ طفلك ردك على أنه دعوة إلى القتال اللفظي، وهذا سيجعل الأمور أسوأ، والأمر متروك لك لتوجيه المحادثة إلى نتيجة عملية لأنك الشخص البالغ، فقط ساعد طفلك على فهم الحاجة إلى القيام بشيء ما أو التصرف بطريقة محددة، افعل ما يلزمك للبقاء هادئا مثل التأمل أو التمرين أو الاستماع إلى الموسيقى، استمع إلى الموسيقى الهادئة أو قم بتشغيل الموسيقى الهادئة أو المريحة في المنزل حتى يتمكن أطفالك من الاستماع، وبين الحين والآخر قم بتشغيل الموسيقى المفضلة لطفلك، وبهذه الطريقة يمكنك الحصول على “تصويت” وتمكينهم أيضا من الاسترخاء .

احترمهم

إذا كنت تريد أن يحترم أطفالك قراراتك فعليك احترامها، ولن يقبل طفلك السلطة إذا فرضته عليه، وفيما يلي بعض الطرق التي يمكنك بها صياغة الاحترام في علاقتك :

1- ابحث عن التعاون لا تصر على الالتزام بالتوجيهات .
2- لديك قواعد متسقة لجميع أطفالك ولا تكن متساهلا لمجرد أنك تجدها مريحة .
3- تعاطف معهم، ولا تتجاهل أبدا مشاعرهم أو أفكارهم .
4- دع أطفالك يفعلون ما في وسعهم لأنفسهم وتجنب إغراء القيام بشيء من أجلهم ، واخبرهم انك تثق بهم .
5- قل ما تقصد وافعل ما تقوله كتنفيذ الوعود .

العمل معهم

الأطفال العنيدون أو الأقوياء الودودين حساسون للغاية لكيفية معاملتهم، لذا كن حذرا من لهجة ولغة الجسد والمفردات التي تستخدمها، وعندما يصبحون غير مرتاحين لسلوكك فإنهم يفعلون ما يعرفونه بشكل أفضل لحماية أنفسهم كالتمرد، والتحدث وعرض العدوان، ويمكن أن يؤدي تغيير الطريقة التي تتعامل بها مع طفل عنيد إلى تغيير طريقة تفاعلك معك، وبدلا من إخبارهم بما يجب عليهم فعلة عليك المشاركة معهم، مثل :

1- استخدم عبارات مثل “دعونا نفعل هذا”، “ماذا عن تجربتنا ” بدلا من “أريدك أن تفعل” .

2- استخدم الأنشطة الترفيهية لجعل أطفالك يقومون بشيء ما، على سبيل المثال إذا كنت تريد أن يضع طفلك العنيد ألعابه بعيدا، ابدأ في فعل ذلك بنفسك واطلب منه أن يكون “المساعد الخاص” .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *