أسباب وجيهة لدراسة المنطق

كتابة lamia آخر تحديث: 16 فبراير 2020 , 01:15

لماذا يجب علينا أن ندرس المنطق، فالمنطق هو العلم المخصص في تقييم الحجج والأدلة المنطقية، حيث يشار في أهمية المنطق أنه يساعد الناس في التمييز بين الأفكار القوية والضعيفة، والأفكار المنطقية والغير منطقية، حتى يتمكن الفرد من الوصول بشكل صحيح إلى القرارات المناسبة.

لماذا دراسة المنطق

قد يكون أهم شيء لطفلك لإعداده لمواجهة هذا العالم هو إدراك قوي لمهارات التفكير المنطقي، فهو يمنح الطفل القدرة على التفكير بشكل صحيح، إن الأطفال الذين يستطيعون فهم المنطق يعتقدون أنه سوف يتمسكون بالحقيقة وسيتمكنون من الدفاع عنها طوال حياتهم.

أسباب دراسة المنطق

المنطق يجلب النظام

المنطق يبني عادة التفكير الذهني بطريقة منظمة، لا يوجد مسار عملي أكثر من المنطق، فبغض النظر عما تفكر فيه، فأنت تفكر، وترتب المنطق وتوضح تفكيرك، وبغض النظر عن محتوى فكرك، سيكون أكثر وضوحاً عندما يكون لديه شكل أكثر منطقية، يمكن تطبيق مبادئ التفكير المنطقي على كل تفكير وعلى كل مجال.

المنطق يجلب السلطة

المنطق يجلب قوة البرهان والإقناع، قوة المنطق تأتي من حقيقة أنه هو علم وفن الحجة، أي قوة يمكن أن تستخدم إما عن حق أو سوء المعاملة، هذه القوة المنطقية تستخدم بحق لكسب الحقيقة وتجنب خطأ الهزيمة، يتم استخدامه للفوز في الحجة وهزيمة خصمك.[1]

المنطق يساعد على القراءة

سوف يساعدك المنطق في التعليم والتعلم، لأن المنطق سيساعدك على قراءة أي كتاب بشكل أكثر وضوحاً وفاعلية، وستظل تقرأ الكتب دائماً، الكتب هي الاختراع التكنولوجي الأكثر فاعلية في تاريخ التعليم.

على أساس أكثر من 40 عام من التدريس الجامعي بدوام كامل لما يقرب من 20000 طالب في 20 مدرسة مختلفة، أنا مقتنع بأن أحد أسباب الانخفاض الحاد في قدرة الطلاب على القراءة هو الانخفاض في تدريس المنطق التقليدي.

المنطق يساعد على الكتابة

سوف يساعدك المنطق أيضاً على الكتابة بشكل أكثر وضوحاً وفعالية، لأن الكتابة الواضحة والتفكير الواضح (صفقة متكاملة) وجود أو غياب أحدهما يجلب وجود الآخر أو غيابه، الكتابة المشوشة تعزز التفكير المختلط، ويشجع التفكير المختلط الكتابة المختلطة، الكتابة الواضحة تعزز التفكير الواضح، والتفكير الواضح يعزز الكتابة الواضحة، الحس السليم يتوقع هذا، والدراسات العلمية تؤكد ذلك، لقد انخفضت مهارات الكتابة بشكل كبير خلال 40 عاماً أو نحو ذلك منذ أن حل المنطق الرمزي محل المنطق الأرسطي، وأنا مقتنع بأن هذا ليس مصادفة.

المنطق يجلب السعادة

يمكن أن يساعدك المنطق في تحقيق السعادة، كلنا نبحث عن السعادة طوال الوقت لأنه بغض النظر عما نسعى إليه، فإننا نسعى إلى ذلك لأننا نعتقد أنها ستكون وسيلة للسعادة، أو جزء من السعادة، إما لأنفسنا أو لأولئك الذين نحبهم، ولا أحد يبحث عن السعادة لأي غرض آخر، لا أحد يقول إنه يريد أن يكون سعيدًا حتى يكون غنيًا أو حكيمًا أو يتمتع بصحة جيدة. لكننا نبحث عن ثروات أو حكمة أو صحة حتى نكون أكثر سعادة.

كيف يمكن أن يساعدنا المنطق في تحقيق السعادة؟ فيما يلي إجابة منطقية للغاية لهذا السؤال:

  • عندما نحقق ما نرغب فيه نكون سعداء
  • وأياً كان ما نرغب فيه، سواء كانت جنة أو همبرجر، فمن الأرجح أننا سنحقق ذلك إذا فكرنا بشكل أكثر وضوحاً.
  • المنطق يساعدنا على التفكير بشكل أكثر وضوحاً.

لذلك المنطق يساعدنا على أن نكون سعداء.

حتى الخيال ليس غير منطقي، في الواقع ووفقاً لأكبر أستاذ في هذا الفن JRR Tolkien (الخيال هو نشاط عقلاني، يعتمد الخيال الإبداعي على إدراك قوى ومبدأ بأن الأمور موجودة في العالم تبنى كما تظهر تحت الشمس فهى تعتمد على الاعتراف بالحقيقة، ولكن الهراء والخداع لا يبنى على المنطق، فلقد تم عرض بعض أفكار الهراء في حكايات وقوافي لويس كارول، إذا كان الرجال لا يستطيعون التمييز بين الضفادع والرجال، فلن تنشأ قصص خرافية قوية حول ملوك الضفادع لأن هذا عكس المنطق).[2]

المنطق يساعد لتحقيق مبدأ الإيمان الديني

حتى الدين رغم أنه يتجاوز المنطق، لا يمكن أن يتعارض معه، إذا فعلت ذلك سيكون حرفياً لا يصدق.

صحيح أن مبدأ الإيمان يتجاوز ما يمكن إثباته عن طريق التفكير المنطقي وحده، هذا هو السبب في أن الإيمان بأي دين هو خيار شخصي مجاني، والبعض الآخر يتخذ هذا الاختيار بينما لا يفعل الآخرون ذلك، في حين أن التفكير المنطقي مقتنع بنفس القدر للجميع، ومع ذلك يمكن أن يضيف المنطق الإيمان بثلاث طرق على الأقل.

-أولاً يمكن للمنطق في كثير من الأحيان توضيح ما يعتقد به، وهو يستطيع أن يقوم بتعريفه.

-ثانياً يمكن أن يستنتج المنطق العواقب الضرورية للإيمان ويطبقها على كافة المواقف الصعبة.

-ثالثاً حتى لو لم تتمكن الحجج المنطقية من إثبات كل ما يؤمن به الإيمان، فإنها يمكن أن تعطي أسباباً أكثر ثباتاً للإيمان من الشعور أو الرغبة أو المزاج أو الموضة أو الضغط الأسري أو الاجتماعي أو المطابقة أو الجمود.

المنطق يساعد على تحقيق الحكمة

“الفلسفة” تعني “حب الحكمة”، على الرغم من أن المنطق وحده لا يمكن أن يجعلك حكيماً، إلا أنه يمكن أن يساعدك، لأن المنطق هو أحد أدوات الفلسفة الرئيسية.

تحقيق مبدأ الديمقراطية

هناك أسباب اجتماعية وسياسية حاسمة لدراسة المنطق، وكما يقول نص المنطق الحديث الأكثر مبيعاً، يعتمد نجاح الديمقراطية في النهاية، على موثوقية الأحكام التي نتخذها نحن المواطنين، وبالتالي على قدرتنا وعزمنا على موازنة الحجج والأدلة بعقلانية، كما قال توماس جيفرسون: في الدولة الجمهورية، التي يحكم مواطنوها عن طريق العقل والإقناع وليس بالقوة، ففن السبب يصبح من الأهمية الأولى.

تحديد حدود المنطق

هل المنطق له حدود؟ نعم، لكننا نحتاج إلى منطق للتعرف على حدود المنطق المحددة، المنطق له حدود شديدة، نحن بحاجة إلى أكثر بكثير من المنطق حتى في تفكيرنا، على سبيل المثال، نحن بحاجة إلى الحدس أيضاً، فالجدير بالذكر أن المنطق يساعدنا على إدراك هذا التمييز.

المنطق يساعد في اختبار السلطة

نحتاج إلى سلطات لأنه لا يمكن لأي فرد اكتشاف كل شيء بشكل مستقل، نحن في الواقع نعتمد على المجتمع البشري، وبالتالي نعتمد على سلطة الآخرين مثل الآباء والمعلمين والكتب المدرسية والخبراء والأصدقاء والتاريخ والتقاليد، بالنسبة لجزء كبير مفاجئ ما نعرفه، ربما يصل إلى 99 ٪، إذا كان يمكن قياسه كمياً، وهذا سبب آخر نحتاج إلى المنطق فيه، كما يجب أن يكون لدينا أسباب وجيهة للاعتقاد بسلطاتنا، لأنه في النهاية أنت الشخص الذي يجب أن يقرر السلطات التي تثق بها.

المنطق يساعد في التعرف على التناقضات

المنطق يعلمنا الأفكار التي تتناقض مع بعضها البعض، إذا شعرنا بالارتباك حيال ذلك، فسنكون إما حصريين للغاية، وهذا يعني أننا نعتقد أن المعتقدات تستبعد بعضنا البعض منطقياً عندما لا تفعل ذلك أو تكون شاملة للغاية، أي سنؤمن بأمرين لا يمكن أن يكون كلاهما صحيحاً.

المنطق يساعد المرء على تحقيق الحقيقة

المنطق يساعدنا في العثور على الحقيقة، والحقيقة هي النهاية التي تستحق أن تحاول الوصول إليها يقوم المنطق بهذا الأمر.[3]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق