المرشحين لرئاسة الولايات المتحدة الأمريكية

كتابة نشوى احمد آخر تحديث: 18 فبراير 2020 , 18:42

تعد الانتخابات الرئاسية في أمريكا من أكثر الانتخابات التي يتابعها ويهتم بها كل العالم تقريباً، وهذا يرجع لقوة وأهمية هذه الدولة، ومدى تأثيرها في العالم، وبالتالي يتابع العالم كل أربعة سنين الرئيس القادم للولايات المتحدة الأمريكية، الذي على أساسه سوف تتضح سياسات البلاد في فترته الرئاسية.

المرشحين لرئاسة الولايات المتحدة الأمريكية

دونالد ترامب

تقدم دونالد ترامب، الرئيس الخامس والأربعون للولايات المتحدة، للترشيح لإعادة انتخابه في 20 يناير 2017، في نفس اليوم الذي تولى فيه منصبه في عام 2016، ركز برنامج ترامب لعام 2020 الذي أطلق عليه “أمريكا أولاً”، على الاقتصاد والوظائف والهجرة والسياسة الخارجية.

إلى جانب تبرئته من التهم المنسوبة إليه في 4 فبراير 2020، تم تسليط الضوء على ولاية ترامب الأولى من خلال تأكيد حكم المحكمة العليا المحافظة، برئاسة القاضي نيل غورش وبريت كافانو، وانسحاب الولايات المتحدة من الصفقة النووية الإيرانية، وإقرار قانون تخفيض الضرائب والوظائف لعام 2017 .

على الرغم من كونه أول رئيس تم عزله يترشح لولاية ثانية، ويعارضه زملائه الجمهوريون مثل أوهايو جون كاسيش، والنائب السابق جو والش، والنائب الأمريكي السابق مارك سانفورد، فإن ترامب لا يزال متأكداً تقريباً من الفوز بترشيح حزبه في الانتخابات في أغسطس.

عانى ترامب من العديد من الخلافات والانتقادات، لا سيما التحقيقات فيما إذا كانت حملته تواطأت مع الروس للتأثير على الانتخابات.

جون كاسيش

لا يزال حاكم ولاية أوهايو جون كاسيش شوكة في جانب ترامب، وهو من بين أبرز أعضاء حزب الرئيس الذي ينتقد سلوكه وسياساته بشكل روتيني، هناك الكثير من الأسباب الأخرى للاعتقاد بأن Kasich يخطط للترشح في عام 2020، منها كتاب قام بكتابته ونشره، ينتقد فيه سياسات الرئيس الحالي، ويدعوه إلي عدم الترشح مرة أخري لرئاسة، حتى إذا قرر ترامب الترشح لولاية ثانية ، فمن الممكن تماماً أن يواجه الرئيس تحدياً من داخل حزبه، وقد وضع كاسيش نفسه كمناهضِ لترامب، والذي يناشد أعضاء تيار الرئيس في الحزب الجمهوري أن يجدوا بديل لترامب.

الجمهوري مارك سانفورد

قال النائب السابق للولايات المتحدة مارك سانفورد من ساوث كارولينا إن الجمهوريين “ضلوا الطريق”، في إعلانه في 9 سبتمبر سنة 2019 أنه سيطلق عرضاً أساسياً يتحدى الرئيس ترامب، وقد عمل سانفورد في الكونغرس من 1995 إلى 2001، ومرة أخرى من 2013 حتى عام 2019، وكان أيضاً حاكماً لولاية كارولينا الجنوبية من عام 2003 إلى عام 2011.

في مقابلة مع “فوكس نيوز صنداي”، أوضح سانفورد قائلاً، (أعتقد أننا بحاجة إلى إجراء محادثة حول معنى أن تكون جمهورياً). وانتقد أسلوب قيادة الرئيس ترامب، واقترح أن يركز الحزب الجمهوري أكثر على الإنفاق والديون، محذراً من أن البلاد تتجه نحو العاصفة المالية الأكثر خطورة منذ الكساد العظيم.

وقال سانفورد: (أعتقد أننا بحاجة إلى إجراء محادثة حول النهج الشخصي للسياسة، ففي نهاية اليوم قد يكون هناك تغريدة مثيرة للاهتمام، وربما تستحق النشر، لكنها ليست قيادية، ولن نحل المشكلات العميقة التي نواجهها كأمريكيين على تويتر).[1]

الديمقراطي توم شتاير

اشتهر الملياردير الديموقراطي توم شتاير بحملته الانتخابية على مستوى البلاد والتي يمولها ذاتياً من أجل إقالة الرئيس ترامب، حيث أطلق الملياردير الديموقراطي توم شتاير حملته الرئاسية في 9 يوليو سنة 2019، وفي مقطع إعلانه، ردد شتاير الرسالة التي تبادلها المرشحين الديمقراطيين إليزابيث وارين وبيرني ساندرز، وكذلك الرئيس ترامب، أن الكثير من الأميركيين يشعرون أن جهود الحكومة مكدسة ضدهم، وقال أنه على علم إنه يتم إدراج الفساد والمحسوبية العائلية في السياسة، ومن أقواله: (حقاً، ما نفعله هو محاولة جعل الديمقراطية تعمل من خلال دفع السلطة إلى الناس).

الديمقراطي بيرني ساندرز

يتمتع السناتور الأمريكي بيرني ساندرز من ولاية فيرمونت بمتابعة قوية، لا سيما بين الأعضاء الأصغر والأكثر ليبرالية في الحزب الديمقراطي، لقد أعطى هيلاري كلينتون حق منافسة بأموالها خلال المعركة بين الأحزاب من أجل ترشيح الحزب الديمقراطي للرئاسة لعام 2016 من خلال اجتذاب حشود كبيرة من خطاباته الشغوفة حول عدم المساواة في الداخل، وفي التأثير الفساد على المال في النظام السياسي الأمريكي.

الديموقراطية إليزابيث وارين

إليزابيث وارين عضو مجلس الشيوخ الأمريكي عن ولاية ماساتشوستس والذي تردد أنها كانت على قائمة هيلاري كلينتون القصيرة من زملائها المحتملين في انتخابات عام 2016، لقد اكتسبت شهرة كداعية للمستهلكين وداعية للطبقة الوسطى بسبب خبرتها في الإفلاس والضغوط الاقتصادية التي تواجه العديد من الأميركيين، وقد اتخذت موقفاً صارماً ضد وول ستريت، أعلنت السناتور وارن رسمياً عن ترشيحها في 9 فبراير 2019، بعد أسبوع مثير للجدل من التهرب من التورط في مزاعمها المتنازع عليها عن أصلها كأمريكية أصلية.

الجمهوري مايك بينس

نعم هو الذراع الأيمن لترامب، ونائب الرئيس، وزميله في الترشح في عام 2016، والمدافع المخلص في البيت الأبيض، أفادت “نيويورك تايمز” في صيف عام 2017 أن نائب الرئيس الحالي كان يدعم بعضاً من أبرز المانحين للحزب، ويتغاضى عن جماعات المصالح المحافظة ويعزز من صورته بعناية كجزء من “حملة الظل لعام 2020”.

وقيل إن بنس يستعد لحملة في حال رفض ترمب الترشح مرة أخرى، أو لم يتمكن من الترشح مرة أخرى.[2]

الجمهوري وليم ويلد

يواجه ترامب معارضة من حزبه في شكل حاكم ماساتشوستس السابق ويليام ويلد، أعلن رسمياً أنه يتحدى ترامب لترشيح الحزب الجمهوري في منتصف أبريل، وقال عن حملته: “لقد حان الوقت للرجال والنساء الوطنيين في جميع أنحاء أمتنا العظيمة للوقوف ووضع العلم، لقد حان الوقت للعودة إلى مبادئ لينكولن، المساواة والكرامة والفرصة للجميع”.

الديمقراطي بيت بوتيج

أعلن بيت بوتيج، وهو من قدامى المحاربين في البحرية والعمدة السابق لجنوب ساوث بولاية إنديانا، عن إطلاق لجنة استكشاف رئاسية في 23 يناير من خلال نشر فيديو على تويتر.

عندما سُئل عن مؤهلاته للترشح للرئاسة، قال بوتيج: (لدي خبرة حكومية أكثر من ترامب، وخبرة تنفيذية أكثر من VP Pence، وخبرة عسكرية أكثر من الاثنين معاً).

الديمقراطي جو بايدن

أعلن نائب الرئيس الأمريكي السابق جو بايدن، نائب الرئيس لفترة ولاية باراك أوباما، ترشيحه الذي طال انتظاره في شريط فيديو نُشر في 25 أبريل 2019. “نحن في معركة من أجل روح هذه الأمة”.

لطالما كان بايدن ناقداً صريحاً للرئيس ترامب، وقد أيد تشريعاً لمعالجة تغير المناخ، وعارض سياسات الهجرة الخاصة بترامب، ودعم حقوق المثليين، بما في ذلك زواج المثليين جنساً وحقوق المتحولين جنسياً في الخدمة في الجيش، من الناحية الأيديولوجية، يُنظر إلى بايدن على أنه رجل وسط تعكس سياساته التركيز على الحزبين.

توم القطن الجمهوري

توم كوتون هو سناتور أمريكي من أركنساس، احتل عناوين الصحف في وقت مبكر من عام 2017 عندما سافر إلى ولاية أيوا، مقر حزب مؤتمرات ولاية أيوا الشهير، لحضور حملة لجمع التبرعات للجنة جمهورية محلية، في خطاب ألقاه أمام أكثر من 100 من الجمهوريين المجتمعين هناك ، قال كوتون: “أنا مستعد لتلك البداية الجديدة” يعتقد الكثير من المراقبين السياسيين أن كوتون كان يعني ضمناً أنه كان يخطط للحملة الانتخابية للرئاسة في عام 2020، لكنه نفى ذلك للصحفيين، قائلاً: إنه كان يتطلع فقط لإعادة انتخابه في مجلس الشيوخ في تلك السنة.[3]

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق