عملية شاطئ اوماها

كتابة منى سعيد آخر تحديث: 25 فبراير 2020 , 21:58

خلال الحرب العالمية الثانية التي استمرت لـ 6 سنوات ، ظهرت أنواع مختلفة من الأسلحة ومن التكتيك الحربي لم يكن معروفًا من قبل، ومنها ما عرف باسم عملية اوماها، هو الاسم الحركي للعملية الحربية المقصود بها غزو نورماندي .

شاطئ اوماها

هو الاسم الحركي للنقطة الثانية من نقاط الإنزال الخمس التي وضعتها دول الحلفاء خلال غزو نورماندي خلال الحرب العالمية الثانية على الساحل الفرنسي المحتل في 6 يونيو 1944.

يمتد شاطئ أوماها ، الذي يعد أكبر مناطق الاعتداء في الحرب العالمية الثانية ، على مسافة 10 كيلومترات (6 أميال) بين ميناء الصيد في بورت إن بيسين في الشرق ومصب نهر فير في الغرب.

كان الثلث الغربي من الشاطئ مدعومًا بجدار بحري يبلغ ارتفاعه 3 أمتار ، وكان الشاطئ بأكمله يطل على منحدرات بارتفاع 30 مترًا. كانت هناك خمس مخارج من شاطئ الرمال، وكان أفضل طريق لعبور هذا الشاطئ هو طريق ممهد في وادٍ يؤدي إلى قرية منتجع فيرفيل سور مير ، وكان طريقان فقط من الطرق الترابية يؤديان إلى قريتي كوليفيل سور مير وسان لوران سور مير .

ومن أجل اختراق الساحل قامت دول الحلفاء بتقسيم شاطئ نورماندي إلى 5 أقسام وهي (اوماها، اوتاها، سورد، قولد، جونو)، وكانت كل دولة من دول الحلفاء مسولة عن تنفيذ جزء من تلك العملية، فكانت القوات الأمريكية مسؤولة عن اوماها واوتاها، وكان الغزو على شاطئ نورماندي ناجح، إلا في اوماها حيث لم يتوقع الأمريكان مقاومة شديدة من هذا الشاطئ. [1]

احتياطات ألمانيا لحماية شاطئ نورماندي

قام الألمان بقيادة المشير إيروين روميل ببناء دفاعات هائلة لحماية ساحة المعركة المغلقة، حيث تم تأمين المياه والشاطئ بشدة ، وكانت هناك 13 نقطة قوية تسمى Widerstandsnester “أعشاش المقاومة”.

كما كانت تنتشر العديد من مواقع القتال الأخرى في المنطقة ، مدعومة بنظام الخنادق واسع النطاق، وتألفت قوات الدفاع الألمانية من 3 كتائب من فرقة المشاة وعددهم يصل إلى 352 مجند ، تم تجهيزهم بأحدث الأسلحة لتغطية الشاطئ بنيران قوات المحور التي تنهمر وكذلك النيران المتدفقة من المنحدرات ، كانت أوماها منطقة قتال.

وكان شاطئ اوهاما وهو شاطئ فرنسي احتلته ألمانيا خلال العالمية الثانية، وقامت بإنشاء قاعدة عسكرية، حيث تم إنزال عدة مدافع من طراز فلاج 88 للتصدي لأي هجوم قد يقع من دول الحلفاء ، فتم إرسال قوات مكونة من جيوش أمريكية وكندا ويريطانيا ، والتي أطلق عليها الحرب العالمية بريطانيا العظمي لتحرير الشاطئ، وكان عدد الجنود يقارب 34 ألف مجند، انضم بعد الجيش الفرنسي، وبعد نجاح العملية أعلنت دول الحلفاء الانتصار واحتلال الشاطئ.

عملية نوماندي قبل الإنزال

بعد احتلال ألمانيا لفرنسا ، وكانت الأخيرة تنضم إلى دول الحلفاء ، مما جعل حلفاءها يشنون حملة عسكرية فاتحدت الدول الثلاث بريطانيا وكندا مع انجلترا .

ودفعت المملكة البريطانية ما يقارب من 4 ملايين مجند من قوات الحلفاء ، لكن قائد الألمان في شاطئ اوماها المسئول هو روميل في غرب أوروبا، والذي قام بإنشاء التحصينات بكثرة سواحل أوروبا بداية من شواطئ اسكندنافية وحتى إسبانيا ، لأنهم كانوا يتوقعون أن الرد سيكون من جهة الغرب، لكنهم لم يستطيعوا  تحديد نقطة الهجوم بالضبط. [1]

قامت المخابرات الإنجليزية بعمل عملية تمويه ، حيث أوهمت الألمان بأن الإنزال سيكون من النقطة الأقرب من انجلترا ، في حين أن نقطة الإنزال الحقيقي كان في النقطة الأبعد نحو الغرب ، وهذه الحيلة انطلت على الألمان ، وقاموا بحشد قواتها عند تلك النقطة ، وحتى بداية الهجوم كانوا يعتقدون أن الإنزال الحقيقي في النقطة القريبة .

يوم عملية شاطئ اوماها

طوال الهبوط ، أطلق المدفعيون الألمان النار القاتلة على صفوف الجنود الأمريكيين ،وكان الجنود يتساقطون فترقد الجثث على الشاطئ أو تطفو في الماء .

لجأ الجنود للجري وراء السور البحري ، الذي قدم بعض الحماية في قاعدة الحماية للألمان ، وتناثرت المركبات المدمرة على حافة المياه والشاطئ، وفي الساعة 08:30 و توقفت جميع عمليات الهبوط في أوماها.

تم ترك القوات الأمريكية على الشاطئ بمفردها وأدركت أن المخارج لم تكن هي الطريق. ببطء ، وفي مجموعات صغيرة ، تسلقوا المنحدرات، وفي هذه الأثناء ، تم تدمر قوات البحرية، وقاموا بتفكيك المراكب في المياه الضحلة ، وقاموا بعمل التحصينات الألمانية من مسافة قريبة ،  وبحلول الساعة 1200 ، تقلصت النيران الألمانية بشكل ملحوظ حيث اتخذت مواقع الدفاع من الخلف ، ثم فتح المخارج واحدا تلو الآخر. [2]

قامت قوات الحلفاء بقصف الساحل بأطنان من القنابل قبل شروق الشمس في السادس عام 1944 ، ولم يستغرق القصف كثيرًا ، فبعدها قامت البارجات الحربية بقصف الساحل بالمدفعية، لكنه لم ينجح لأن الألمان كانوا محصنين في الملاجئ بشكل جيد .

بحلول حلول الليل ، احتلت الشُعبتان الأولى والثانية والعشرون مناصب حول منطقتي فيرفيل وسان لوران وكوليفيل – وسيطروا على الأماكن المحددة بالقرب من الأهداف المخطط لها ، خسر الأمريكيون أكثر من 2400 ضحية في أوماها صباح يوم 6 يونيو ، ولكن بحلول نهاية اليوم كانوا قد  نجحوا في إنزال ما يقرب من 34000 جندي ، وخسر القسم 352 الألماني 20 في المئة من قوته ، مع سقوك أكثر من 1200 قتيل من الجنود الألمان ، ولكن بسبب القتال المتواصل لم تعد ألمانيا لديها احتياطات قادمة لمواصلة القتال. [2]

وبسبب القصف المستمر لم يعد إنزال الجنود مفاجئة ، مما أدى إلى اشتباكات عنيفة دفع ثمنها دول الحلفاء ، في مجزرة قتل خلالها ألفين مجند أمريكي، لكن تمكنت قوات الحلفاء من السيطرة علي الشاطئ ، لكن الثمن كان دماء جنود أمريكان كثر ، لكن استطاعت الجيش الأمريكي والبريطاني من تحرير فرنسا وباقي أوروبا .

المراجع
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق