بداية ظهور الدولار

كتابة: نشوى احمد آخر تحديث: 13 مارس 2022 , 03:00

كان الدولار الأمريكي هو بمثابة الفواتير التي قامت حكومة الولايات المتحدة الأمريكية بطباعتها كعملة ورقية خلال الحرب الأهلية، لقد تم إعطاؤهم هذا الاسم، بالطبع لأن الفواتير كانت مطبوعة بالحبر الأخضر، حيث كان ينظر إلى طباعة الأموال من قبل الحكومة على أنها أمر ضروري وقت الحرب بسبب التكاليف الباهظة للصراع وكان خياراً مثيراُ للجدل، حيث كان الاعتراض على النقود الورقية هو أنها لم تكن مدعومة بالمعادن الثمينة.

الحرب الأهلية سبب ظهور النقود

الثقة في المؤسسة المصدرة، أي الحكومة الفيدرالية، طُبعت العملات الخضراء الأولى في عام 1862، بعد إقرار قانون المناقصة القانونية، الذي وقعه الرئيس أبراهام لنكولن ليصبح قانوناً في 26 فبراير 1862، وأذن القانون بطباعة 150 مليون دولار بالعملة الورقية، وأجاز قانون المناقصة القانونية الثاني الذي صدر في عام 1863، إصدار 300 مليون دولار أخرى من العملات الخضراء.

تسبب اندلاع الحرب الأهلية في أزمة مالية هائلة، حيث بدأت إدارة لينكولن في تجنيد الجنود في عام 1861، وكان لابد من دفع الآلاف من الجنود وتزويدهم بالأسلحة، فكل شيء من الرصاص إلى المدفع إلى السفن الحربية يجب أن يبنى في المصانع الشمالية.

ونظراً لأن معظم الأميركيين لم يتوقعوا أن تستمر الحرب لفترة طويلة، فلا يبدو أن هناك حاجة ملحة لاتخاذ إجراءات صارمة، في عام 1861 أصدر سالمون تشيس، وزير الخزانة في إدارة لينكولن، سندات لدفع ثمن المجهود الحربي، ولكن عندما بدا النصر السريع غير مرجح، وجب اتخاذ خطوات أخرى.

في أغسطس 1861، بعد هزيمة الاتحاد في Battle of Bull Run وغيرها من التعاقدات المخيبة للآمال، التقى تشيس مع محافظي البنوك في نيويورك واقترح إصدار سندات لجمع الأموال، إلا أن هذا الحل لم يحل تلك المشكلة، وبحلول نهاية عام 1861، كان يتعين القيام بشيء جذري.

قوبلت فكرة إصدار الحكومة الفدرالية للأوراق الورقية بمقاومة شديدة، فأصبح يخشى بعض الناس لسبب وجيه، أن يخلقوا كارثة مالية، ولكن بعد نقاش كبير، خرج قانون المناقصة القانونية من خلال الكونغرس ليصبح قانوناً دولياً معترف به.[1]

وقت ظهور الدولار

النقود الورقية الجديدة، التي طبعت في عام 1862، كانت مفاجأة الكثيرين إلا أنها لم تقابل بالرفض الواسع، على العكس من ذلك كان يُنظر إلى الفواتير الجديدة على أنها أكثر موثوقية من النقود الورقية السابقة المتداولة، والتي كانت تصدرها عادة البنوك المحلية.

لقد لاحظ المؤرخون أن قبول الدولار يشير إلى حدوث تغيير في التفكير، فبدلاً من ربط قيمة الأموال بالصحة المالية للبنوك الفردية، أصبحت مرتبطة الآن بمفهوم الإيمان بالأمة نفسها، وهكذا فإن وجود عملة مشتركة كان بمثابة دفعة وطنية خلال الحرب الأهلية.

تضمن مشروع القانون الجديد الذي تبلغ قيمته دولاراً واحداً نقشاً لوزير الخزانة سالمون تشيس، وظهر نقش للاسكندر هاملتون على طوائف اثنين وخمسة و50 دولار، وظهرت صورة الرئيس أبراهام لنكولن على مشروع قانون بقيمة عشرة دولارات.

تم استخدام الحبر الأخضر من خلال اعتبارات عملية، كان يعتقد أن الحبر الأخضر الداكن كان أقل عرضة للتلاشي فالجميع في ذلك الوقت كان يخشى من تزييف الحبر الأخضر.

اصدار الحكومة الكونفدرالية للنقود الورقية

واجهت الولايات الكونفدرالية الأمريكية، وحكومة دول العبيد التي انفصلت عن الاتحاد، مشاكل مالية حادة، حيث بدأت الحكومة الكونفدرالية أيضاً في إصدار النقود الورقيةً.

غالباً ما تُعتبر أموال الاتحاد الكونفدرالي لا قيمة لها لأنها على كل حال، كانت أموال الطرف الخاسر في الحرب، ومع ذلك تم تخفيض قيمة العملة الكونفدرالية لأنه كان من السهل تزويرها.

كما كان الحال خلال الحرب الأهلية، كان العمال الماهرون والآلات المتقدمة في الشمال، وكان هذا ظاهراً في النقاشين ومكابس الطباعة عالية الجودة اللازمة لطباعة العملات، نظراً لأن الفواتير المطبوعة في الجنوب كانت ذات جودة منخفضة، فقد كان من الأسهل تصنيع عملات مزورة منها.

أنتج أحد صانعي الطابعات ومتاجر فيلادلفيا، وهو يدعى صامويل إبهام، كمية ضخمة من فواتير الاتحاد الكونفدرالية المزيفة، التي لا يمكن تمييزها عن الفواتير الأصلية، واستخدامها في سوق القطن، وبالتالي وجدت طريقها للتداول في الجنوب.

نجاح الدولار الأمريكي

على الرغم من التحفظات على إصداره، تم قبول الدولار الفيدرالي، وأصبح عملة موحدة وكانوا يفضلونه حتى في الجنوب، لقد حل الدولار الأمريكي مشكلة تمويل الحرب، كما جلب نظام جديد للبنوك الوطنية بعض الاستقرار في مالية البلاد، ومع ذلك نشأ خلاف في السنوات التي تلت الحرب الأهلية، حيث وعدت الحكومة الفيدرالية في نهاية المطاف بتحويل الدولار إلى ذهب.

في سبعينيات القرن التاسع عشر، تم تشكيل حزب سياسي، هو حزب العملة الخضراء، حول قضية حملة الحفاظ على تداول العملة الأمريكية، كان الشعور لدى بعض الأميركيين، وخاصة المزارعين في الغرب، هو أن الدولار يوفر نظاماً مالياً أفضل.

في الثاني من كانون الثاني (يناير) 1879، كانت الحكومة ستبدأ في تحويل العملات الخضراء، لكن قلة من المواطنين ذهبوا إلى المؤسسات المالية حيث يمكنهم استرداد النقود الورقية مقابل العملات الذهبية، ولكن مع مرور الوقت أصبحت العملة الورقية، في الذهن العام جيدة مثل الذهب.

بقيت الأوراق المال باللون الأخضر في القرن العشرين لأسباب عدة، حيث كان الحبر الأخضر متاحاً على نطاق واسع ومستقر ولم يكن عرضة للبهتان، والفواتير الخضراء بدت تعني الاستقرار للجمهور، لذا بقيت النقود الورقية الأمريكية خضراء حتى يومنا هذا.

من أين جاءت علامة الدولار

إذا كنت تتساءل من أين جاءت علامة الدولار ($)، فلا أحد يعرف الحقيقة بالتأكيد، وقد ظهرت العديد من النظريات على مر السنين، يرجع التفسير الأكثر قبولاً، وفقاً لمكتب النقش والطباعة، إلى البيزو الإسباني، الذي تم قبوله كوحدة أساسية للقيمة في أمريكا المستعمرة في أواخر القرن الثامن عشر، تُظهر المخطوطات المكتوبة بخط اليد التي يعود تاريخها إلى ذلك الوقت أن البيزو كان رسمياً وكان يعني “قطعة من ثمانية” في أمريكا وكان اختصاره (PS)، يُعتقد أنه مع مرور الوقت تم كتابة الاختصار بحيث تكون S أعلى قمة P، مما ينتج شكل مقارب للرمز $.

ظهر الدولار لأول مرة في الطباعة بعد عام 1800، وكان يستخدم على نطاق واسع بحلول الوقت الذي صدر فيه أول دولار أمريكي ورقي في عام 1875..

على الرغم من أن نظرية PS مقبولة الآن على نطاق واسع، فقد تم اقتراح تفسيرات مختلفة على مر السنين لكيفية ظهور هذا الرمز في كل مكان، واحدة من أكثر النظريات شعبية جاءت من الفيلسوفة والمحررة آين راند، التي تضمنت في روايتها عام 1957 “أطلس شرجيد” فصلاً عن علامة الدولار، وأقرت أنه ليس رمزاً للعملة الأمريكية فحسب، بل للحرية الاقتصادية للبلاد.

وفقاً لراند، فإن علامة الدولار (المكتوبة بعلامتين مائلتين هبوطيتين بدلاً من واحدة) جاءت من الأحرف الأولى من الولايات المتحدة: رأس المال U المتراكب فوق رأس المال S، مطروحاً منه الجزء السفلي من الولايات المتحدة، لا يوجد دليل وثائقي يدعم هذا النظرية أطلاقاً، ومع ذلك يبدو من الواضح أن علامة الدولار كانت قيد الاستخدام بالفعل بحلول الوقت الذي تم تشكيل الولايات المتحدة.[3]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى