الخزاف الأميركي ديفيد دريك

كتابة نسمة امام آخر تحديث: 02 مارس 2020 , 14:32

ديفيد دريك هو فنان أمريكي مبدع من أصل إفريقي ، وُلد في فترة العبودية تحت جناح عائلات تخصصت في صناعة الفخار ، في إيدجفيلد بولاية كارولينا الجنوبية ، واشتهر دريك أيضًا باسم ديف الخزاف Dave the Potter ، وديف الخزفي Dave Pottery ، وغيرها من الأسماء التي عكست طبيعة فنه وإبداعه العميق .

ومن المعروف أنه كان لديه العديد من المربين المختلفين له خلال حياته ، بما في ذلك هارفي دريك Harvey Drake وريبين دريك Reuben Drake وجاسبر جيبس Jasper Gibbs ولويس ميلز Lewis Miles ، وكانوا جميعًا مرتبطين بطريقة أو بأخرى ، بمنظم أعمال ومعارض فنون السيراميك وإخوانه من العبيد ، القس جون لاندروم والدكتور أبنر.[1]

طفولة الخزاف الأميركي ديفيد دريك

أغلب من وصل إلينا عن حياة ديف بوتر ، تم طرحه من خلال سجلات التعداد وقصص الأخبار ، التي ذكرت أن دريك كان قد ولد في حوالي عام 1800 ، وكان ديف طفلًا لامرأة أجبرت على الحياة في ظل العبودية ، في ولاية كارولينا الجنوبية مع سبعة أشخاص آخرين ، من قبل شخصًا اسكتلنديًا يدعى صموئيل لاندروم ، بعد ذلك تم فصل ديف عن والديه في مرحلة الطفولة المبكرة ، وظل ديف طيلة حياته لا يعرف شيئًا عن والده ، والذي تدور الشكوك بشأنه أنه هو نفسه صموئيل لاندروم.

استطاع ديف تعلم القراءة والكتابة ، وبدأ العمل في الفخار بمرحلة مبكرة في حياته ، بالتقريب في أواخر سن المراهقة ، ثم تعلم تجارته من الخزافين الأوروبيين الأمريكيين ، وتعود أقدم أواني الفخار التي تحمل بصمات الأواني ، التي أتقن ديف زخرفتها إلى عشرينيات القرن التاسع عشر ، والتي تم تصنيعها في ورشة بوترزفيل.

و في عام 1815 ، أسس لاندروم مكانًا مستقلًا ، لصناعة الفخار في إيدجفيلد Edgefield في غرب وسط ولاية كارولينا الجنوبية ، وبحلول منتصف القرن التاسع عشر ، تطورت المقاطعة لتشمل 12 مصنعًا كبيرًا للغاية ، عملت كلها في صناعة السيراميك الحجري والأدوات المبتكرة.

في هذا القوت ، بدأ لاندروم Landrums والعاملين برفقته من الرجال ، في الاندماج بتلك الصناعة المميزة وعائلاتهم ، وبدؤا في الابتكار والتنويع بين الأساليب والأشكال والتقنيات الخزفية ، الإنجليزية والأوروبية والأفريقية والأمريكية والصينية ، لصناعة بدائل دائمة وغير سامة لأدوات البناء المصنوعة من الرصاص.

وفي ظل تلك العوامل المحطة به ، أصبح ديف خزافًا مهمًا ، وبدأ يعمل في نهاية المطاف في العديد من هذه المصانع ، وكان ديف على ما يبدو قد عمل أيضًا في صحيفة The Edgefield Hive ، الخاصة بإبنر لاندروم Abner Landrum التي تُدرج أحيانًا تحت اسم The Columbia Hive ، وهي صحيفة تجارية ولذلك اعتقد بعض العلماء ، بأن ديف قد تعلم القراءة والكتابة على يد إبنر لاندروم مالك الصحيفة ، بينما يعتقد آخرون أنه من المرجح ، أن يكون قد تعلم من مالكه روبن دريك ، والمثير في تلك المسألة أنه تعليم العبيد في تلك الفترة لم يكن متاحًا بهذا الشكل ، بل لم يكن قانونيًا في ولاية كارولينا الجنوبية.[2]

وكان ديف مملوكًا لبعض الوقت من قبل لويس مايلز صهر أبنر مالك الصحيفة ، وقد أنتج ديف ما لا يقل عن 100 وعاء خزفيًا لمايلز ، في الفترة ما بين يوليو 1834 ومارس 1864 ، ويقول العلماء أنه ربما يكون ديف قد أنتج الكثير ، ولكن فقط حوالي 100 وعاء موقعة بخطه الشخصي ، هي ما نجت من تلك الفترة.

عاش ديف خلال الحرب الأهلية وفترة ما بعد التحرر ، ليواصل العمل في صناعة الفخار  مثل ديفيد دريك ، وكان ديف قد حصل على لقبه الجديد ، من أحد أسياده السابقين الذين تربى في منازلهم ، وذكرت المعلومات بشأن ديف ، أنه كان واحدًا من 76 أمريكيًا من أصل إفريقي ، ممن عملوا في منطقة إيدجفيلد ، وقد عُثر على الكثير من أعمال ديف ، مقارنة بما أنتجه الآخرين الذين عملوا في ورش السيراميك لدى لاندروم Landrums ؛ ولعل السبب في هذا الأمر أن ديف ، كان قد وقّع وزخرف بعضًا من السيراميك ، وأحيانًا كان يحرص على كتابة الشعر والأمثال ،بشكل مزخرف على الطين أثناء تصنيعه.[3]

 عائلة الخزاف الأميركي ديفيد دريك

لم يُعثر في السجلات والمواثيق الرسمية ، الخاصة بالخزاف ديف ، على بيانات واضحة لعائلته أو زواجه وتكوين أسرة ، ولكن في عام 1832 ، توفى هارفي دريك وترك ميراثه والذي كان عبارة عن المزرعة الخاصة به ، بما فيها من العبيد الأربعة الذين كانوا لديه ، أحدهم كان ديف وتم بيعه إلى روبن دريك وجاسبر جيبس ​​، في مقابل 400 دولار ، بينما بيعت ليديا وطفلاها لسارة ولورا دريك بمبلغ 600 دولار.

وبحلول عام 1842 ، انتقل روبن دريك وجاسبر جيبس ​​وزوجته لورا دريك ، وليديا وأطفالها إلى لويزيانا ولكن ليس ديف ، الذي كان في ذلك الوقت مملوكًا من قبل لويس مايلز ، وكان يعمل في صناعة الفخار لصالح مايلز ، وكانت قد توقعت جيل بيوت كوفرمان ، عالمة الدراسات في المتحف الأمريكي ، بأن ليديا وأطفالها هم عائلة ديف وأسرته الصغيرة ، وربما تكون ليديا زوجة أو أخت لديف.[4]

الأسلوب الفني للخزاف الأميركي ديفيد دريك

كان ديف متخصصًا في تصنيع ، خزانات التخزين الكبيرة ذات المقابض الأفقية للبلاط ، والتي تستخدم لحفظ الأغذية على نطاق واسع في المزارع ، وأوانيه هي من بين الأكبر التي صنعت خلال هذه الفترة. في إيدجفيلد Edgefield ، وقد قام ديف Dave وتوماس تشاندلر Thomas Chandler فقط بصنع الأواني بهذه السعة الكبيرة ، وكان البعض منها يحمل ما يصل إلى 40 غالونًا ، وكانت تصنع خصيصًا بالطلب.

كانت أواني ديف مثل تلك التي صنعها ، معظم الخزافين من إيدجفيلد ، عبارة عن أدوات حجرية قلوية ، ولكن كان لدى ديف أسلوب مزجج بلون بني وأخضر غني ومثير ، يبرز الخصائص والتفاصيل الخزفية ، وكانت نقوشه هي الوحيدة التي عرفها الخزافون الأمريكيون في ذلك الوقت ، في إيدجفيلد أو بعيدا عنها.[5]

وفاة الخزاف الأميركي ديفيد دريك

بالبحث حول ما قدمه الخزاف الأمريكي ديف دريك ، عثر العلماء المتخصصون على آخر الجرار المعروفة التي صنعها ديف ، بين شهري يناير ومارس من عام 1864 ، كما ذكرت السجلات الوطنية لعام 1870 ، بأن ديفيد دريك كان رجلًا يبلغ من العمر 70 عامًا ، وُلد في كارولينا الجنوبية ، وتاجر في صناعة الخزف ، وكان صديقه مارك جونز قد نقل أخبار ديف  ، حيث كان جونز خزفيًا هو الآخر برفقة ديف ، وكان مملوكًا للويس مايلز ، وتم العثور على وعاء خزفي موقع من مارك وديف ، ولكن لا يوجد سجل لديف في إحصاء عام 1880 ، وافترض كوفرمان أنه توفي قبل ذلك.

وكان قد تم العثور على أول جرة كتب عليها ديف في عام 1919 ، ودخلت أعمال ديف في قاعة مشاهير كارولينا الجنوبية في عام 2016 ، وقد تم جمع قدر كبير من المنح الدراسية على نقوش ديف على مدار العقدين الماضيين.[6]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق