دور البوشيدو في اليابان الحديثة

كتابة bousy آخر تحديث: 03 مارس 2020 , 17:48

البوشيدو كان عبارة عن مدونة قواعد السلوك لطبقات المحاربين اليابانيين ، من أوائل القرن الثامن وحتى العصر الحديث  ، وتأتي كلمة بوشيدو  bushido ، من الجذور اليابانية bushi التي تعني المحارب ، وdo تعني path أو way ، وتترجم حرفيًا على أنها بمعنى طريقة المحارب.

يتم تعريف البوشيدو ، أو طريقة المحارب ، على أنها الرمز الأخلاقي والسلوكي للساموراي ، تبع بوشيدو محاربي الساموراي في اليابان وسلائفهم في اليابان الإقطاعية ، وكذلك في وسط وشرق آسيا ، وأكدت مبادئ البوشيدو bushido على الشرف ، والشجاعة ، والمهارة في فنون القتال ، والولاء لسيد جماعة المحاربين daimyo قبل كل شيء.  [1]

فإن البوشيدو تشبه إلى حد ما أفكار الفروسية ، التي اتبعها الفرسان في أوروبا الإقطاعية ، وهناك الكثير من الفولكلور الذي يجسد البوشيدو ، مثل حكاية 47 رونين ، تلك الأسطورة اليابانية ، كما يوجد في الفولكلور الأوروبي حول الفرسان ، وغالبًا ما يعتبر البوشيدو حجرًا أساسيًا للثقافة اليابانية ، من قِبل الشعب الياباني والمراقبين الخارجيين للبلد ، وفي التالي معرفة ما هي طبيعة bushido البوشيدو ، ومتى تطورت ودور البوشيدو في اليابان الحديثة.

 أصول مفهوم البوشيدو

من الصعب أن نحدد بدقة متى تطور البوشيدو ، ولكن من المؤكد أن العديد من الأفكار الأساسية داخل بوشيدو ، مثل الولاء لعائلة الفرد والأب الروحي للجماعة (دايميو) ، والشرف الشخصي ، والشجاعة ، والمهارة في المعركة ، والشجاعة في مواجهة الموت ، هي مهمة محاربي الساموراي لعدة قرون.

ومن المثير للدهشة أن علماء اليابان القديمة ، والعصور الوسطى غالباً ما يرفضون البوشيدو ، ويصفونه بأنه ابتكار حديث من عصور ميجي وشوا ، وفي الوقت نفسه ، فإن العلماء الذين يدرسون ميجي وشوا جابان يوجهون القراء إلى دراسة التاريخ القديم ، والعصور الوسطى لمعرفة المزيد عن أصول البوشيدو.

وكلا المعسكرين في هذه الحجة على حق بطريقة ما ، فلم تظهر كلمة بوشيدو وغيرها من الكلمات المشابهة إلا بعد استعادة ميجي ، أي بعد إلغاء فئة الساموراي ، من غير المجدي أن ننظر إلى العصور القديمة أو القرون الوسطى عن أي ذكر للبوشيدو.  [2]

ومن ناحية أخرى ، كما ذكر أعلاه ، فإن العديد من المفاهيم المدرجة في البوشيدو bushido ، فقد كانت موجودة في مجتمع Tokugawa توكوجوا القيم الأساسية مثل الشجاعة ، والمهارة في المعركة ، وكانت مهمة لجميع المحاربين في جميع المجتمعات في جميع الأوقات ، لذلك من المفترض ، حتى الساموراي في وقت مبكر من فترة كاماكورا قد سميت تلك الصفات بأنها مهمة.

الوجوه المتغيرة الحديثة للبوشيدو

في الفترة التي سبقت الحرب العالمية الثانية ، وطوال الحرب ، فرضت الحكومة اليابانية أيديولوجية تسمى بوشيدو الامبراطوري على مواطني اليابان ، وأكدت على الروح العسكرية اليابانية ، والشرف ، والتضحية بالنفس والولاء الذي لا يرقى إليه الشك للأمة وللإمبراطور.

وعندما عانت اليابان من هزيمة ساحقة في تلك الحرب ، ولم ينهض الشعب كما طالب بوشيدو الإمبراطوري وقاتلوا حتى آخر شخص دفاعًا عن إمبراطورهم ، فبدا أن مفهوم بوشيدو قد انتهى ، في حقبة ما بعد الحرب ، واستخدم هذا المصطلح قلة قليلة فقط من القوميين المتعصبين ، في حين كان معظم اليابانيين محرجين بسبب صلة المصطلح وارتباطه بالقسوة والموت ، وتجاوزات الحرب العالمية الثانية.

ويبدو أن طريقة الساموراي قد انتهت إلى الأبد ، ومع ذلك ابتداءً من أواخر السبعينيات ، بدأ الاقتصاد الياباني في الازدهار ، مع نمو الدولة لتصبح واحدة من القوى الاقتصادية العالمية الكبرى في الثمانينيات ، وبدأ الناس داخل اليابان وخارجها مرة أخرى في استخدام كلمة بوشيدو bushido.

وفي ذلك الوقت أصبح هذا يعني العمل الشاق ، والولاء للجماعة التي كان يعمل بها ، والإخلاص للجودة ، والدقة كعلامة على الشرف الشخصي ، وقد قامت المنظمات الإخبارية حتى بالإبلاغ عن نوع من، الشركات الجماعية  seppuku-man-company ، ودعا كاروشي karoshi  الناس للعمل حرفيًا حتى الموت لشركاتهم.

وبدأ المسؤولون التنفيذيون في الغرب ، وفي دول آسيوية أخرى يحثون موظفيهم على قراءة الكتب التي تروِّج لجماعة وشراكة البوشيدو ، في محاولة لتكرار نجاح اليابان ، أصبحت قصص الساموراي المطبقة على الأعمال ، إلى جانب صن تزو لفن الحرب من الصين ، من أكثر الكتب مبيعًا في فئة المساعدة الذاتية.

تغيير فكرة البوشيدو

وعندما تباطأ الاقتصاد الياباني في التسعينيات وانتشر الكساد ، تحول معنى البوشيدو في عالم الشركات مرة أخرى ، ولقد بدأت تدل على عدم اهتمام الشعب في الاستجابة ، لتخطي مرحلة الكساد الاقتصادي ، وفي خارج اليابان ، تلاشى سحر مصطلح البوشيدو bushido بالشركات بسرعة. [3]

البوشيدو في الرياضة

وعلى الرغم من أن البوشيدو bushido للشركات عفا عليها الزمن ، إلا أن المصطلح لا يزال يظهر بانتظام فيما يتعلق بالرياضة في اليابان ، ويشير مدربون البيسبول اليابانيون إلى لاعبيهم باسم الساموراي ، ويطلق على فريق كرة القدم الدولي الساموراي الأزرق.

وفي المؤتمرات الصحفية ، يستدعي المدربون واللاعبون بانتظام مصطلح البوشيدو bushido ، والذي يعرف الآن بأنه العمل الجاد ، واللعب النظيف وروح القتال ، وربما لا يوجد مكان يذكر فيه البوشيدو بانتظام أكثر من عالم فنون القتال.

كما يدرس ممارسو الجودو والكندو وغيرها من فنون الدفاع عن النفس اليابانية ، ما يعتبرونه المبادئ القديمة للبوشيدو كجزء من ممارستهم ، وعادة ما يكرس فنانو الدفاع عن النفس الأجانب ، الذين يسافرون إلى اليابان لدراسة رياضتهم بشكل خاص ، لإصدار بوشيدو غير تاريخي ، ولكنه جذاب للغاية باعتباره قيمة ثقافية تقليدية لليابان.

البوشيدو والعسكرية

والاستخدام الأكثر إثارة للجدل لكلمة بوشيدو bushido اليوم ، هو في عالم الجيش الياباني ، وفي المناقشات السياسية حول الجيش ، وكثير من المواطنين اليابانيين هم من دعاة السلام ، ويأسفون لاستخدام الخطاب الذي قاد بلادهم ذات يوم ، إلى حرب عالمية كارثية.

ومع ذلك ، ومع نشر قوات من قوات الدفاع الذاتي اليابانية ، بشكل متزايد في الخارج ، ويدعو السياسيون المحافظون إلى زيادة القوة العسكرية ، فإن مصطلح بوشيدو يتزايد أكثر فأكثر ، وبالنظر إلى تاريخ القرن الماضي ، فإن الاستخدامات العسكرية لهذا المصطلح العسكري ، كان بإمكانه فقط إشعال العلاقات مع البلدان المجاورة ، بما في ذلك كوريا الجنوبية والصين والفلبين.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق