اليرقات المضيئة

كتابة نور محمد آخر تحديث: 05 مارس 2020 , 16:12

اليرقات المضيئة احدى أنواع الحشرات والديدان ذات القدرة على الإنارة الذاتية و تسمى أيضًا حشرة البرق ، ويوجد حوالي 2000 نوع من اليرقات المضيئة ، وكلها موجودة في معظم المناطق المدارية والمعتدلة التي لها أعضاء خاصة منتجة للضوء على الجانب السفلي من البطن ، ومعظم اليرقات المضيئة ليلية على الرغم من أن بعض الأنواع نهارية كما إنها خنافس ذات هيكل ناعم يتراوح طولها بين 5 و25 ميلليمتر ، وغالبًا ما يتلون جسم اليرقات المضيئة المسطح باللون البني الداكن ، أو الأسود باللون البرتقالي ،  أو الأصفر [1].

موطن اليرقات المضيئة

تعيش هذه الحشرات في مجموعة متنوعة من البيئات المختلفة الدافئة ، وكذلك في المناطق الأكثر اعتدالًا ، وتعتبر اليرقات المضيئة مشهد مألوف في أمسيات الصيف ، وتحب اليرقات المضيئة الرطوبة وغالبًا ما تعيش في المناطق الرطبة في آسيا والأمريكيتين ، وفي المناطق الأكثر جفافاً ، وتوجد حول المناطق الرطبة التي تحتفظ بالرطوبة [2].

والعديد من أنواع اليرقات المضيئة تزدهر في الغابات ، أو الحقول ، أو الهوامش بينها ، ويعيش البعض الآخر في المناطق القاحلة، لكنهم عادة ما يتبعون موسم الأمطار ، وتوجد في جميع أنحاء العالم من أمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية إلى أوروبا وآسيا ، ومعظم أنواع اليرقات المضيئة لديها شيء واحد مشترك وهي المياه الدائمة فهم يعيشون بالقرب من الأحواض ،  والأنهار ، والمستنقعات ، والبحيرات ، لكنهم لا يحتاجون إلى الكثير من الماء لتجاوزها ، وتعيش معظم أنواع هذه اليرقات على الهامش حيث تلتقي الغابات أو الحقل بالمياه [4].

التلألؤ البيولوجي لليرقات المضيئة

يعلم الجميع كيف حصلت اليرقات المضيئة على اسمها ، لكن الكثير من الناس لا يعرفون كيف تنتج الحشرات هذا التوهج ، في الحقيقة أن اليرقات المضيئة تنتج هذا التوهج عن طريق أجهزة ضوئية مخصصة تقع تحت بطنها  ، وتتغذى الحشرات على الأكسجين ، وتجمع داخل الخلايا الخاصة بها مادة تُدعى لوسيفرين لإنتاج الضوء بدون حرارة تقريبًا [2].

عادة ما يكون ضوء اليرقات المضيئة متقطعًا ويومض في أنماط فريدة لكل نوع وكل نمط وميض هو إشارة ضوئية تساعدها في العثور على زملائها المحتملين والعلماء ليسوا متأكدين من كيفية تنظيم الحشرات لهذه العملية لتشغيل وإطفاء الأنوار ، وقد تنتج اليرقات المضيئة الضوء أيضًا لكي يكون بمثابة آلية للدفاع وتحذيرا واضحا  [2].

ومعظمهم ينتجون ومضات إيقاعية قصيرة في نمط ويعد نمط الفلاش الإيقاعي جزءًا من نظام الإشارة الذي يجمع بين الجنسين ، ويعد كل من معدل الوميض ومقدار الوقت قبل استجابة الأنثى للذكور مهم ، وبعض العلماء يقولون إن الوميض هو أيضا آلية وقائية ، والضوء الصادر من هذه اليرقات هو ضوء بارد مع ما يقرب من 100 في المئة من الطاقة المنبعثة من الضوء وكمية دقيقة فقط من الحرارة ، وينبعث الضوء فقط في الطيف المرئي . [1]

تكاثر اليرقات المضيئة

تودع الإناث بيضها في الأرض ، حيث تتطور اليرقات إلى مرحلة البلوغ ، وتتغذى اليرقات المضيئة تحت الأرض على الديدان والقشريات عن طريق حقنها بسائل مخدر [2].

نظام اليرقات المضيئة الغذائي

العلماء ليسوا متأكدين تمامًا مما تأكله معظم أنواع اليرقات المضيئة ولكم من المحتمل أن تتغذى اليرقات المضيئة على فرائس مختلفة عن اليرقات البالغة ، ويعتقد العلماء أن اليرقات المضيئة آكلة للحوم ، وتعيش على الحشرات الصغيرة ، والقواقع ، والرخويات ، وقد تعيش اليرقات البالغة أيضًا على الحشرات الأخرى ، وكذلك حبوب اللقاح والنباتات، لكن من المحتمل أن بعض الأنواع لا تأكل شيئًا حيث عمرها لا يتجاوز بضعة أسابيع،  ولكن يعتقد العلماء أن اليرقات تزدهر في المناطق الرطبة لأن فرائسها كالحشرات ويرقات الحشرات والقواقع تتواجد هناك أيضًا  [4].

تهديد حياة اليرقات المضيئة

قد يساهم البشر في تراجع أعداد اليرقات المضيئة ، وهذا السبب في عدم رؤيتها كثيرًا كما هو الحال في الماضي ، وهناك العديد من العوامل التي ساعدت في التهديد على حياة هذه اليرقات مثل التلوث الضوئي ، وتنمية موائل اليرقات والحصاد وكل هذه العوامل تؤدي إلى انخفاض في عدد اليرقات المضيئة ، فعندما لا يجدون الموائل الخاصة بهم ، لا ينتقلوا وبدلاً من ذلك ، يختفون فقط[3].

لذا يتراجع عدد اليرقات المضيئة في جميع أنحاء العالم ، ويحدث هذا لأسباب متنوعة ، كما تم الإشارة إلى المبيدات الحشرية ومبيدات الأعشاب كسبب مرجح لتراجع أعداد اليرقات المضيئة ، وهناك العديد من الدراسات الحديثة التي تدرس بعمق تأثيرات هذه العوامل مثل تأثيرات الإضاءة الليلية على اليرقات [6].

حقائق سريعة عن اليرقات المضيئة

  1. هناك أكثر من 2000 نوع من اليرقات المضيئة ، وهي تعتبر نوع من الخنافس وعلى الرغم من اسمها ، إلا أن بعض الأنواع البالغة منها تتوهج ، والبعض الأخر يفتقر إلى القدرة على إنتاج الضوء .
  2. الذكور التي تتوهج تستخدم فلاشها لجذب الإناثوكل الأنواع لديها نمطها الخاص من وميض الضوء .
  3. في بعض الأماكن وفي بعض الأوقات تتزامن اليرقات المضيئة مع وميضها .
  4. يمكن أن يكون ضوء اليرقات المضيئة أصفر ، أو أخضر ، أو ​​برتقالي .
  5. قد تتوهج اليرقات المضيئة ، حتى تلك التي تعيش تحت الأرض أو تحت الماء، ويستخدمون الضوء للتواصل مع الحيوانات المفترسة بأنها ليست لذيذة فهي تنتج المنشطات الدفاعية غير المستساغة للحماية .
  6. هذه اليرقات آكلة اللحوموتتمتع بشكل خاص بأكل القواقع ، وعادة ما تعيش هذه اليرقات البالغة على رحيق وحبوب اللقاح ، لكن بعضها لا يتغذى على الإطلاق .
  7. هناك عدد قليل من أنواع هذه اليرقات هي آكلة اللحوم لا يأكلون القواقع ، لكنهم يأكلون اليرقات من جنس آخر .
  8. اليرقات المضيئة هي من بين العديد من الأنواع التي تتلألأ بيولوجيًا ، مما يعني أنها يمكنها أن تنتج ضوءها الخاص .
  9. تشمل العوامل الأخرى التي قد تسهم في تراجع اليرقات الضوئية تلوث الضوء ، وتدمير الموائل وإذا تم رصف حقل تعيش فيه اليرقات فلا تهاجر إلى حقل آخر بل تختفي إلى الأبد [5].
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق