من هو توماس هارت بنتون

كتابة نسمة امام آخر تحديث: 07 مارس 2020 , 17:51

توماس هارت بنتون رسامًا أمريكيًا إقليميًا رائدًا ، عاش ولمع اسمه خلال فترة ثلاثينيات القرن العشرين ، وقاد الحركة المعروفة باسم الإقليمية ، حيث سخر مما عرف باسم الحداثة ، وركز بدلاً من ذلك على بلده الغرب الأوسط والجنوب ، باعتباره موضوعًا أكثر أهمية ، وقد استمد أسلوبه تأثيرًا من عناصر الفن الحديث ، لكن عمله كان فريدًا ويمكن التعرف عليه على الفور. وهذه حياة توماس هارت بنتون ، وتعليمه وأبرز أعماله ووفاته.

حياة توماس هارت بنتون المبكرة وتعليمه

وُلد توماس هارت بنتون في جنوب شرق ولاية ميسوري ، وكان جزءًا من عائلة من السياسيين المعروفين ، حيث خدم والده لأربع فترات في مجلس النواب الأمريكي ، وكان والده أحد أول اثنين من أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي المنتخبين من ميسوري. جدير بالذكر أن توماس ، كان قد التحق بالأكاديمية العسكرية الغربية ، مع توقع أن يحذو حذو الأسرة السياسية ، إلا أن توماس كان قد تمرد ضد والده ، وبتشجيع من والدته التحق بمدرسة معهد الفنون في شيكاغو في عام 1907. وبعد عامين انطلق توماس صوب باريس بفرنسا للدراسة في أكاديمية جوليان. وأثناء فترة الدراسة التقى بنتون بالفنان المكسيكي دييغو ريفيرا ، والرسام السينمائي ستانتون ماكدونالد رايت ، وتأثر كثيرًا بفكرهما حيث نظر جميعهم إلى الألوان ، على أنها تشبه الموسيقى ، وكان لتلك النظرة تأثيرًا كبيرًا على أسلوب الرسم المتطور لتوماس هارت بنتون فيما بعد.

في عام 1912 عاد بنتون إلى الولايات المتحدة واستقر في مدينة نيويورك ، حيث خدم في البحرية الأمريكية خلال الحرب العالمية الأولى ، وأثناء وجوده في نورفولك بولاية فرجينيا ، عمل كمساعد على السفن ، وتمثلت مهمته في تطبيق مخططات التمويه باستخدام الطلاء ، وقام توماس برسم الحياة اليومية لحوض بناء السفن ، وهو ما أظهرته لوحته الشهيرة باسم “The Cliffs” التي رسمها عام 1921 ، والتي جمعت بين عمل توماس البحري الدقيق ،  والحركة الطبيعية التي ظهرت في لوحاته.[1][2]

توماس هارت بنتون عدو الحداثة

أعلن توماس هارت بنتون أنه عدو للحداثة ، فور عودته إلى مدينة نيويورك بعد انتهاء الحرب ، حيث بدأ توماس الرسم بأسلوب طبيعي واقعي، سرعان ما أصبح يعرف باسم الإقليمية. وفي نهاية حقبة العشرينات من القرن العشرين ، اقترب توماس من سن الأربعين ، وعرض توماس أولى لوحاته أمام لجنة كبيرة ، في مسابقة للرسم تحت عنوان سلسلة أمريكا اليوم ، وهي عبارة عن مجموعة من الجداريات ، رسمها توماس للمدرسة الجديدة للبحوث الاجتماعية في نيويورك. من بين لوحاته العشر خصص توماس بشكل واضح ، لوحات نقلت الطبيعة في أقصى الجنوب والغرب الأوسط ، وهنا رأى نقاد الفن سيطرة على فن توماس ، من الأستاذ اليوناني إل جريكو في الشخصيات الإنسانية الطويلة في الصور.

بعد الانتهاء من مسابقة المدرسة الحديثة ، حصل توماس على فرصة لرسم جداريات عن حياة إنديانا من أجل معرض القرن المقام في شيكاغو عام 1933 ، وكان الأمر مجهولًا نسبيًا على المستوى القومي ، إلى أن تسبب قراره بمحاولة تصوير حياة إنديانا بأكملها في جدل ؛ والسبب في ذلك هو أن جداريات توماس ، شملت أعضاء كو كلوكس كلان وهم يرتدون الجلباب والأغطية ، وفي تلك الفترة من العشرينات بالقرن الماضي ، كان ما يقدر بنحو 30٪ من الذكور البالغين من إنديانا أعضاء في كلان ، وظلت الجداريات التي رسمها توماس ، معلقة حتى الآن في ثلاثة مبان مختلفة في الحرم الرئيسي لجامعة إنديانا.[3]

وبحلول ديسمبر عام 1934 ، عرضت مجلة تايم صورة لتوماس هارت بنتون بالألوان على غلافها ، وناقش العدد أسلوب بينتون وزملائه من الرسامين مثل ؛ جرانت وود وجون ستيوارت كاري ، حيث حددت المجلة الثلاثة كفنانين أميركيين بارزين ، وأثبتت أن الإقليمية كانت حركة فنية مهمة.

وفي أواخر عام 1935 ، كتب بينتون مقالاً هاجم فيه نقاد الفن في نيويورك ، أولئك الذين اشتكوا من عمله ، وكان توماس في تلك الفترة  في ذروة شهرته ، ثم غادر نيويورك وعاد إلى ميسوري مسقط رأسه ، وذلك بهدف توليه منصب التدريس في معهد كانساس سيتي للفنون ، وأدت تلك العودة إلى مزيد من الإنتاج من جانب توماس ، وهو ما اعتبره الكثيرون فيما بعد ، من أرقى أعمال توماس هارت بنتون ، وهي مجموعة من الجداريات التي تصور التاريخ الاجتماعي لميسوري ، وتم رسمها لتزين مبنى العاصمة ، بولاية ميسوري في مدينة جيفرسون سيتي. وطيلة فترة الثلاثينيات من القرن العشرين ، واصل توماس رسم المزيد من الأعمال التي نالت شهرة واسعة ، مثل عمل الإلهة اليونانية الأسطورية العارية بيرسيفون المثيرة للجدل.[4]

توماس هارت بنتون مدرسًا للفنون

بالإضافة إلى عمله البارز كرسام ، عمل توماس هارت بنتون كمعلم لفترة طويلة ، حيث قام بالتدريس لرابطة طلاب الفنون في نيويورك ، في الفترة من 1926 إلى 1935 ، وكان أحد طلابه البارزين هو جاكسون بولوك ، الذي أصبح لاحقًا زعيماً للحركة التعبيرية التجريدية ،  وقد ادعى بولوك فيما بعد ، أنه تعلم ما يجب التمرد عليه من تعليم توماس ، وعلى الرغم من إعلانه ، كان كل من بولوك وتوماس قريبين لبعضهما لفترة من الوقت ، وقد ظهر بولوك في إحدى لوحات توماس باسمThe Ballad of the Jealous Lover of Lone Green Valley ، كنموذج للاعب هارمونيكا عام 1934.

بعد عودته إلى ميسوري ، قام توماس هارت بنتون بالتدريس في معهد كانساس سيتي للفنون من عام 1935 حتى عام 1941 ، ثم قامت المدرسة بعزله عن منصبه ، بعد أن نقلت مجلة تايم عنه قوله إن المتحف كان عبارة عن مقبرة يديرها صبي جميل مع معصمين دقيقين ، ويتأرجح في مشيته ، وهو أحد الإشارات الساخرة المتعددة ، للتعبير عن تأثير الشذوذ الجنسي في عالم الفن.[5]

أبرز أعمال توماس هارت بنتون

ابتكر توماس في عام 1942 ، لوحات ساعدت في تعزيز القضية الأمريكية في الحرب العالمية الثانية ، حيث صورت سلسلة لوحات توماس ، بعنوان عام الخطر تهديدات الفاشية والنازية ، بينما عبّرت لوحته Sowers ، عن عملاق يرتدي قبعة عسكرية يزرع حقل من جماجم الموت في المشهد. ومع حلول نهاية الحرب ، لم يعد الاحتفال بالإقليمية يحتل مكانه كطليعة للفن الأمريكي ، حيث استحوذت التعبيرية التجريدية على اهتمام عالم الفن في نيويورك ، ولكن على الرغم من تلاشي شهرته ، فقد رسم توماس هارت بنتون بنشاط لفترة قدرها 30 عامًا.

ومن بين أهم اللوحات الجدارية ، التي رسمها بينتون هي لنكولن لجامعة لينكولن في مدينة جيفرسون بولاية ميسوري ، ورسم لوحة جوبلين في مطلع القرن لمدينة جوبلين ، و لوحات ميسوري والاستقلال وفتح الغرب ، لمكتبة هاري ترومان الرئاسية في فترة الاستقلال لميسوري. ظل توماس يرسم لوحاته حتى وفاته في منتصف الثمانينات من عمره في عام 1975 ، وقد أظهر عمله تقديسًا لرقصات الحظيرة وأغاني الآبالاش ، وتأثير الأميركيين الأفارقة على الموسيقى الريفية ، ولم يتغير نمط الرسم في نهاية حياته ، عن فترة شهرته وتألقه قبل 40 عامًا.[6]

وفاة توماس هارت بنتون وتركته

في 19 يناير 1975 أكمل بنتون جدارية ، ثم خرج بعد العشاء لتوقيع اللوحة ، في ليلة كانت شديدة البرودة ، وقد أصيب بنوبة قلبية وتوفي في مرسمه في مدينة كانساس سيتي.

كان توماس هارت بنتون واحدًا من أوائل الفنانين الأمريكيين،  الذين قاموا على نحو فعال بدمج الأفكار الجمالية من الرسم الحديث مع تقديس الموضوعات الواقعية الإقليمية ، واحتضنت أعماله بلده الغرب الأوسط الأصلي ، وعبرت عنه ورفعت تاريخها وشعبها من خلال رسمه لمجموعة من الجداريات الضخمة ، التي تحيي فنه كل يوم.[7]

على الرغم أن البعض يرفض دور بنتون كمعلم في تطوير الرسم الأمريكي ، إلا أن صدى أعماله وصوتها وزهوتها ، تبرز جيدًا في أعماله وأعمال تلاميذه مثل جاكسون بولوك ، الفنان الأمريكي الأكثر شهرة من بين تلاميذ بنتون. وفي عام 1956 ، انتخبت الأكاديمية الوطنية للتصميم ، وهي منظمة شرفية للفنانين ، توماس هارت بنتون كعضو كامل العضوية ، وكان توماس موضوعًا لفيلم وثائقي بعنوان كين بيرنز لعام 1988 ، بعنوان توماس هارت بنتون منزله ومرسمه ، موقعًا تاريخيًا في ولاية ميسوري.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق