معلومات عن عقار اربيدول – Arbidol

كتابة: A آخر تحديث: 17 أبريل 2020 , 15:06

هو نوع من الأدوية المخصصة للأمراض الفيروسية ونقص المناعة ، وقد تمت الموافقة عليه لأول مرة لدخول السوق في عام 1993 في روسيا لمكافحة آفات الأنفلونزا مثل الالتهابات الفيروسية التنفسية الحادّة الأخرى.

ويصنّف هذا العقار من بين الأدوية المضادة للإنفلوانزا مزدوجة التأثير ، التي طورها مركز أبحاث الدواء الكيميائي كما له نشاط مضاد لأنواع أخرى من الفيروسات كبعض أنواع العدوى الفيروسية التنفسية.

ينتمي إلى مجموعة مختلفة تماما من المخدرات حيث يمنع الفيروسات من التكاثر في جسم الإنسان ، وليس له علاقة بالمضادات الحيوية كما يروّج له .

مكونات عقار اربيدول – Arbidol

  • مشتق من إيثيل إستر إيثيل حامض الكربوكسيل ، يمنع تراص (ترسيب) الفيروس على جدران الخلايا غير المصابة بعد.
  • تشتمل التركيبة على عدد من المواد المساعدة: نشا البطاطس ، التلك ، السليلوز الميثيل ، السكر ، شمع العسل ، إلخ و يختلف تكوين المواد التكوينية اعتمادا على شكل جرعة الإعداد.
  • توفر الشركة المصنعة أقراص ال Arbidol في شكل كبسولات.

فاعلية دواء اربيدول – Arbidol

  • يحتوي ال Arbidol على آلية عمل خاصة ، وله تأثير محدد على الفيروسات ، وله نشاط يحفز الإنترفيرون ويحفز الاستجابات المناعية الخلطية والخلوية ، مما يزيد من مقاومة الجسم للعدوى الفيروسية.
  • ويعتبر ال Arbidol دواء فعال لعلاج الأنفلونزا والسارس والتهاب الشعب الهوائية، والتهاب الأنف والالتهاب الرئوي والالتهابات المعوية. بل هو أيضا أداة تستخدم على نطاق واسع لأغراض وقائية.
  • يقلّل من حدوث المضاعفات المرتبطة التعرض للالتهابات الفيروسية ، ويقلل أيضا من حدوث تفاقم الأمراض البكتيرية مع مسار مزمن.
  • يستعمل كواقي من المضاعفات المعدية بعد العملية ، لتطبيع حالة المناعة البشرية.[1]

تصنيع اربيدول – Arbidol

يعتمد سعر Arbidol في الصيدلية على عدد الأقراص الموجودة في العبوة: 10 أو 20. ويتأثر السعر أيضًا بالمنشأ: يتكون الدواء من عدة شركات صيدلانية روسية ، وكل منها تشكل تكلفتها بشكل مستقل.

هناك أيضا نظائرها المستوردة من Arbidol ، التي تنتجها الصيادلة في أوكرانيا (Immunst) ، وروسيا البيضاء (Arpetol) والصين.

يمكن العثور على هذه الأدوية اليوم في الصيدليات الروسية ، حيث يتم تقديمها كتماثل لل Arbidol المحلي في غيابها.

طريقة استعمال اربيدول – Arbidol

  • يؤخذ Arbidol عن طريق الفم ، قبل دقائق قليلة من وجبات الطعام وعلى فترات منتظمة ، بدقة كل ساعة وفقط في الجرعة المحددة من قبل الطبيب.
  • يتمّ تحديد شكل الجرعة والجرعة حسب عمر المريض لذلك انتجت صناعة المستحضرات الصيدلانية نسخة للأطفال والكبار من الدواء يالنسبة للأطفال في شكل أقراص والبالغين في شكل كبسولات.
  • الحد الأدنى للجرعة واحدة – 50 ملغ (1 قرص). في هذه الجرعة ، يوصف الدواء للأطفال من 2 إلى 6 سنوات 4 مرات في اليوم.
  • بالنسبة للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و 12 سنة ، تضاعف جرعة واحدة ، ويتم الحفاظ على وتيرة الإدارة.
  • المراهقون الذين تزيد أعمارهم عن 12 عاما والبالغين يمكن وصف Arbidol في كبسولات ، حيث يكون محتوى المادة الفعالة أعلى مرتين من محتوى الأقراص – 100 ملغ.
  • تؤخذ كبسولات 4 مرات في اليوم معدل جرعة واحدة – 2 كبسولة (200 ملغ) لكل جرعة.

توصيات حول اربيدول – Arbidol

  • يجب أن تكون الفترات الفاصلة بين القبول متساوية ، ويجب ألا تتجاوز مدة العلاج 5 أيام.
  • في حالة عدم وجود كبسولات متوفرة تجاريا ، يمكن للأطفال الأكبر سنا والبالغين شراء أقراص وتأخذها وفقا للجرعة المذكورة أعلاه: النشاط الدوائي للدواء بأي شكل من الأشكال هو نفسه. [2]

موانع استخدام عقار اربيدول – Arbidol

  • لا يجب وصف Arbidol للمرضى الذين يعانون من أمراض مصاحبة في الجهاز القلبي الوعائي والكبد والكليتين.
  • يتم إيقاف الدواء مع التعصب الفردي .
  • فرط الحساسية لمكونات Arbidol
  • مثل معظم الأدوية التي تنشط على المستوى الخلوي ، لا ينصح Arbidol للاستخدام في الأطفال دون سن 2 سنة.
  • عند الرضاعة الطبيعية لا ينصح الدواء ، لأنه مع حليب الأم ، يدخل الدواء في جسم الطفل.

عقار اربيدول – Arbidol والحمل

  • يوصى باستخدام هذا الدواء للنساء الحوامل بحذر شديد ولأسباب سريرية فقط.,
  • عموما لن يكون لهذا الدواء في الواقع تأثير وقائي حيث ستظل الحامل تشعر بالعدوى لذلك من المحبذ تجنب هذه الأقراص اثناء الحمل لما في ذلك من مضاعفات جانبيّة فد تحدث بعد الاستعمال .
  • وعلى الرغم من ذلك فانه في بعض الأحيان لا يزال يشرّع الدواء للنساء الحوامل ويتم ذلك في الحالات القصوى.
  • ينطبق هذا على الحالات التي يثبت فيها موثوق أن سبب الإصابة بمرض ARVI هو الإنفلونزا ، خاصةً أخطر أنواعه A للجنين النامي (الأنواع الفرعية H1N1 و H5N1) ، في هذه الحالات Arbidol الحوامل اللازمة حقا .

عقار اربيدول – Arbidol وفيروس كورونا

إلى حد كتابة هذه الأسطر لم يتم العثور على لقاح فعال للتخلص من عدوى كورونا فإن الأطباء قد عمدوا إلى منح المرضى مزيجاً من المضادات الحيوية للفيروسات وبعض الأدوية المساعدة في التخلص من الأعراض، ويعتبر الأبريدول من بين الأدوية المستخدمة للتقليل من عدوى كورونا.

ويأتي ذلك إثر نشر وزارة الصحة الصينية نسخة أولية جديدة من البرنامج الوطني لتشخيص وعلاج فيروس كورونا ، ويعتبر هذا الدواء ذا إمكانية لمحاربة هذا الفيروس، حيث تم إدخاله إلى التجارب السريرية، واقتراحه في بعض إرشادات العلاج إلى جانب عقاقير أخرى .

إذ يمكن الجمع بين دواء أربيدول، وهو دواء مضاد للفيروسات يستخدم لعلاج الأنفلونزا فى الصين، ودواء دارونافير المضاد لفيروس نقص المناعة البشرية لعلاج المرضى الذين يعانون من المرض الذي يسببه فيروس كورونا الجديد.

وذكرت مجموعة بحوث بقيادة عضو الأكاديمية الصينية للهندسة والخبيرة في اللجنة الوطنية للصحة  لى لان جيوان ، أنه تم اختبار أربيدول لقدرته على منع فيروس كورونا بشكل عّال في المختبر، حيث أضيف إلى النسخة السادسة من الإرشادات العلاجية للجنة.

ويشار إلى أن منظمة الصحة العالميّة في بيان انه لا يوجد هناك أية لقاحات معتمدة من منظمة الصحة العالمية فعالة في الوقاية أو العلاج من فيروس كوفيد ـ 19 .

كما نصحت الأفراد بعدم اللجوء إلى الاستخدام الذاتي لمضادات الالتهاب والكورتيكوسيترويدات وغيرها من الأدوية ، التي قد يعمد المصابين بالعدوى أو المشتبه في إصابتهم في استخدامها بشكل ذاتي دون اللجوء للطبيب ، بل أنه يجب على كل شخص يشعر بأية أعراض مرضية التوجه للحصول على الرعاية الطبية المتخصصة تفاديا لأيه مضاعفات سلبية يمكن أن تعكر حالته الصحية. [3] [4]

انتقادات حول اربيدول – Arbidol

رغم أن هذا الدواء نشر في القائمة الرسميّة للعقاقير الموصى بها لعلاج فيروس كورونا الا ان هناك من نفى ذلك ، حيث قال كبير أطباء الصحة السابق و النائب الأول لرئيس مجلس الدوما للتربية والعلوم غينادي أونيشينكو إن Arbidol غير مدرج في قائمة 30 عقارا يعمل ضد فيروس كورونا, بحسب وكالات روسية.

وقال أونيشينكو: “نشر زملائي من الصين قائمة بتلك الأدوية المضادة للفيروسات القهقرية، وهناك 30 منها، في رأيهم, تعطي تأثيرا عند استخدامها لعلاج هذه العدوى ، من بينها “Arbidol”  لكنه ليس كذلك إن “Arbidol” لا يستخدم عمليا كدواء علاجي في ممارستنا ، بل يستخدم كعلاج وقائي لأنفلونزا ، وليس هناك دليل على أن استخدامه لمرض السارس وهذه العدوى التنفسية الحادة “، كما يعتقد أونيشينكو أن هناك من يحاول الاستفادة من ذلك. [4]

نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق