قصة الفانوس الاخضر

كتابة Judy Mallah آخر تحديث: 24 أبريل 2020 , 13:13

هو بطل أمريكي ابتكرته شركة ال DC عن طريق فنان يسمى مارت نودل والكاتب بيل فينغر. بداية ظهور الشخصية كانت عام 1940 في 16 تموز في مجلة أمريكية. أول بطل اتخذ شخصية المصباح الأخضر كان آلان سكوت، اكتشف فانوس أخضر بعد حادث قطار.

الفانوس كان قطعة من الجرم الأخضر الغامض على شكل نجمة القلب، فتوجه سكون لصنع حلقة من جزء من مادته. الخاتم سوف يتحول لحقيقة إذا ظل يلمس الفانوس مرة كل 24 ساعة. الخاتم كان يمنح سكوت القدرة على الطيران وصنع الأشياء بالشعلة الخضراء، وكان فقط لا يستطيع أن يؤثر على الأشياء المصنوعة من الخشب.

تسلسل أحداث الفانوس الأخضر

القصص الأولية أظهرت المجرمين العاديين كمنافسين، لكن قائمة الأشرار في الفانوس الأخضر توسعت لتشمل السبورتماستر، الذي استفادت خفافيشه من ضعف تأثير الحلقة على الخشب، وسولمون غرندي وهو جثة عملاقة. ظهرت هذه القصص في أكثر من ثمانين عددا في المجلات الأمريكية، سكوت كان نجما أيضا في فانوسه الأخضر الخاص لمدة ثماني سنين.

وفي العديد من أعداد مجلة كل النجوم كواحد من أعضاء الحكم العدالي في المجتمع في أمريكا حتى تم إلغائها في 1951. سكوت استمر بالظهور خلال ستينات القرن الماضي كواحد من أعضاء العدالة في المجتمع وبقي في المجموعة في العديد من سلسلة إعادة الإطلاق والإحياء والولادة الجديدة.

لقد تمت إعادة سرد القصة الأصلية للفانوس الأخضر بشكل مختلف عدة مرات خلال سنوات نشره العديدة، وذلك بوجود اختلافات كبيرة في الاستمرارية .[1]

الفانوس الأخضر والعصر الفضي

في الإصدار الأول أثناء العصر الفضي، في العرض 22، الفانوس الأخضر كان هال جوردن، قائد الطائرات التجريبية الذي أعطي خاتما قوي من قبل آبن سور، والذي أصبح عضو في منظمة الفانوس الأخضر، منظمة فضائية من الشرطة يشرف عليها من قبل حراس الكون .

خواتم المنظمة كانت عاجزة عن التأثير على الأشياء ذات اللون الأصفر، وذلك بسبب الشوائب اللازمة في الخاتم. فانوس العصر الفضي الأخضر كان فريد بعدة طرق. كان أول بطل خارق في شركة DC لديه عائلة، مثل شقيقيه، جاك وجيم . فريقه الداعم الأول كانت كارول فاريس، حبيبته. كانت مسؤولة عن طائرات فاريس وكذلك كانت رئيسته لهال .

في حين أنها فضلت الفانوس الأخضر على هال جوردن، قامت بدور فعال في محاولة كسبه، لدرجة أنها تقدمت لخطبته السنة الكبيسة القديم. على الرغم من انها أعطت جوردن بعض الاهتمام، إلا أن عملها والشركة دائما كانا في المرتبة الأولى. فاريس كانت امرأة قوية الإرادة في الوقت الذي كان هذا امرا نادرا، خاصة في الكتب الهزلية ومجلات الصور المتحركة. الفانوس الأخضر للعصر الفضي كان لديه مساعد شاب من الاسكيمو، ميكانيكي طيران يدعى توماس كالماكو، الملقب أيضا بيفايس، تأريخا لمغامراته.

الفانوس الأخضر والأكوان المتعددة

الأزمة على الأرض اللانهائية أنهت الأكوان المتعددة وبسطت عالم DC  إلى استمرارية جديدة. خلال هذه الفترة، أعيد سرد القصة الأصلية للشخصية وتم التوسع بها في سلسلتين محددتين بوساطة جيرارد جونز، ايميرلد داون وايميرلد داون 2. السلسلة الأولى توسعت بالمنظمة في منشأه و قدمت أيضا تفاصيل اكثر عن طفولته و علاقته مع أبيه و أشقائه، في حين أن التتمة روت بشكل مفصل دور جوردن في سقوط سينسترو.[2]

القوس الأخضر الأصلي

المصباح الأخضر بدأ بالظهور في مجلة كوميدي بعنوانه عام 1960، وأصبح حينها عضو في فريق الحكم العدلي في أمريكا. كاين أصبح واحد من أشهر الفنانين في صنع هذه المجلات، لكن عندما ترك اللقب عام 1970 ، شعبية الفانوس انطفأت.

بالنهاية تم اتخاذ القرار بجمع جوردان مع السهم الأخضر بعنوانه جديد هو الفانوس الأخضر/ السهم الأخضر . وكان الكاتب هو دينني نيل والفنان نيل آدمز. بداية في عام 1970 في نيسان، استفاد نيل وآدامز من السياسات الراديكالية للعصر ونمو الثقافة المضادة. الفانوس الأخضر تم إظهاره كشخصية إنشاء القوس ، التي واجهت تحديًا مستمرًا من قبل العلامة التجارية المضادة للمؤسسة.

القوس الأخضر، كان صوت الشارع وقدم مفهوم الملاءمة للرسوم الهزلية، وتطرق للمفاهيم عديدة كنظام العلاقات الطبقية، حقوق الأميركيين الأصليين، حرية المرأة، التلوث، إدمان الكحول والاستهلاكية.

على الرغم من اهتمام وسائل الإعلام، الجوائز الاقتصادية العديدة، ومهارة آدامز الحرفية ، المبيعات لم تكن كبيرة. وتم إلغاء المجلة الهزلية عام 1972. ظهوره في الوميض قاد أخيرا إلى إعادة إحياء سلسة الفانوس الأخضر واستمرت بالظهور حتى عام 1988.

القوس الأخضر ترك المجلة الهزلية عام 1979، وفي 1986 الكتاب تمت إعادة عنونته باسم سلاح الفانوس الأخضر إشارة إلى زيادة عدد الفوانيس الخضراء التي ظهرت عبر السنين، الذي حقق كل منهم النجاح على طريقته الخاصة. توسيق قائمة الفوانيس الخضراء تضمن غاي غاردنر، بطل خارق أصبح عضو في رابطة العدالة في الثمانينات من القرن الماضي.

جون ستيورت و بطل أفريقي أمريكي ظهر في البداية في فترة آدامز وأو-نيل، استعادوا دور البطولة في الفانوس الأخضر من ثمانينات وحتى بداية القرن الواحد والعشرين. الفنان الشاب كايل راينر تم تحريضه في سلاح الفانوس الأخضر في 1994، وكان بطل الفانوس الأخضر للكثير من فترات العقد التالي. حتى الفوانيس الخضراء الغريبة حققت درجة من الشهرة  مع انضمام كيلوج ذو الوجه الصلصالي إلى العدالة في التسعينات.

في هذه الأثناء، عندما رأى جوردان مدينته الأساسية تتدمر، أصيب بالجنون وهاجم حراس أوا. تحت تأثير تجمع الأشرار الذين يسمون بارالاكس ، جوردان شق طريق من الدمار عبر الكوكب قبل أن تتم هزيمته من قبل مجموعة من الأبطال.

جوردان ضحى بحياته للمحافظة على شعلة شمس الأرض، لكن تم بعثه بعد سنوات بروح انتقامية كشبح. على قيد الحياة والصحة مرة أخرى، هال جوردان استعاد عباءة الفانوس الأخضر في سلسة الفانوس الأخضر. إعادة الولادة عام 2004 المكتوبة من قبل جوف جونز والمرسومة من قبل إيثان فان شيفر. شرف جونز على أحداث حرب “سينسترو كوربس” الضخمة (2007-2008) ، و “ليلة سوداء” (2009-2010) ، و “يوم مشرق” (2010-2011). هذه القصص قدمت ثماني قصص إضافية من سلاح الفانوس، كل واحدة مرتبطة مع لون مختلف وعاطفة أو مفهوم غيبي.

كجزء من استمرارية السلسة عام 2011 في أيلول، المجلة بدأت أربع سلسلة هزلية من السلسة المتعلقة بالفانوس الأخضر. الفانوس الأخضر ، بطله هال جوردان. سلاح الفانوس الأخضر، أبطاله غاي غاردنر وجون ستيورت. الفانوس الأخضر، الحامون الجديدون. بطله كايل راينر. والفانوس الأحمر حول سلاح الفانوس الأحمر المليء بالغضب، يقوده أتروسيتوس.

الفانوس الأخضر ظهر في العديد من أفلام الرسوم المتحركة. الكارتون فرقة العدالة الذي ظهر بين 2001 و2006 زود جون ستيورت بتجسيد الشخصية بمنحها أبعاد أوسع.[1]

فيلم الفانوس الأخضر

بطله راين رينولدز كهال جوردان تلقى استجابة فاترة من النقاد ونتائج مخيبة للآمال من صندوق ( BOX OFFICE) تلقى الفيلم مراجعات سلبية وذلك بسبب السيناريو، النبرة الصوتية ، اختيار الأشرار وظهورهم في حين تم مدح أداء رينولد. رينولد أشار بعد ذلك إلى عدم رضاه عن الفيلم. وبسبب الإيرادات المنخفضة للفيلم وارنر بروز ألغى أي خطة لصنع سلسلة للفانوس الأخضر.

حيث اجتمع النقاد على أن هذا الفيلم قد بدد أسطورة الرسوم المتحركة للفانوس الأخضر. أن الفيلم أحدث ضجيجا وأنه مكتوب بشكل ركيك. والبعض الآخر اعتبر أن الفيلم سيء، على الرغم من الجهود الجبارة والأداء المبهر لريان راينولد.[3]

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق