معلومات عن الوادي الملون

كتابة امنية محمد آخر تحديث: 01 مايو 2020 , 08:15

يذهب السياح إلى أكثر الأماكن السياحية الجذابة التي تمتلك مناظر ساحرة وأجواء طبيعية خلابة، لذلك يظلوا يبحثوا عن هذه الأماكن من أجل الاستمتاع برحلتهم ويستمتعون بأوقاتهم فيها، وتعد مصر من أكثر البلاد السياحية التي تتميز بأماكن سياحية يذهب إليها السياح من جميع بلدان العالم ليقضوا فيها أوقات سعيدة ومميزة، كما أنها تتميز بالمناخ المعتدل طوال العام، ومن أكثر الأماكن المثيرة بالجمال والروعة هو الوادي الملون الذي يتكون من مجموعة مميزة من الرمال ذات الألوان الطبيعية الخلابة من اللون الأصفر والذهبي مع تداخل اللون الأحمر والأرجواني، لذلك فهو يعد من أحد العجائب الموجودة في الدنيا، لذلك يذهب إليه الجميع ليستمتع به ويلتقط بجواره أفضل الصور لتستمر في الذاكرة.

أين يقع الوادي الملون بالتحديد

يعد هذا الوادي من أكثر الأماكن التي تعد سر من الأسرار الواقعة في صحراء شبه جزيرة سيناء من ناحية الجنوب، فبالنسبة لمدينة القاهرة فهو يبعد عنها بحوالي 201 ميل، ويبعد عن مدينة شرم الشيخ ليس بكثير حيث لا يستغرق حوالي ساعتين بالسيارة.

يقع بالتحديد في قرية تستمتع بالهدوء والراحة النفسية لحد كبير تسمى نويبع، وتعد هذه القريبة هي أقرب مكان لهذا الوادي.

وصف الوادي الملون

  • هو عبارة عن فتحة صغير وضيقة ويقع في شبه جزيرة سيناء بداخل جمهورية مصر العربية.
  • مجموعة من الصخور وعليها طبقة تغطيها مثل ملمس الطباشير.
  • هو عبارة عن مجموعة من الصخور الرملية التي تتمتع بألوان زاهية ومزركشة تبعث الأمل والتفاؤل في روح مشاهديها، حيث تتكون من الألوان الذهبية والأرجواني مع تداخل من الألوان الصفراء والحمراء.
  • في حالة إذا وقفت عند مصب الوادي بالسيارة، عليك أن تتركها واقفة هناك.
  • ثم تحرك ناحية الهبوط لتشاهد طبقات الوادي الصخرية.
  • بعد أن تبلغ مساحة من هذا الوادي تصل لمدة عشرون دقيقة، ستلاحظ ممر مجرى مائي من النهر ولكنه جاف.
  • سوف تدخل بعد ذلك في مشاهدة الصخور الناعمة ذات الملمس الناعم الذي يتميز بالأشكال الذي تبعث في روح الذي يشاهدها الحيوية والنشاط.
  • يبلغ من الطول لهذا الوادي حوالي 800 متراً، ويصل من العمق أيضاً حوالي 30 متراً.
  • تحاط به مجموعة من الأشجار المزدوجة للنخيل المثمرة التي يمكن للسائحين الأكل منها والاستمتاع بثمارها الطيبة.
  • وهناك بعض الأشجار الأخرى مثل أشجار التفاح السدوم ويجب على الزائر عدم تناولها وذلك لأنها تحتوي على مواد سامة، وأشجار اليقطين الحراري والصفصاف.
  • يتمتع بطقس دافئ حيث تحاط بها الشمس من جميع الاتجاهات.
  • يقع هذا الوادي وسط مجموعة من الجبال ذات الأحجار الجيرية التي تسمى باسم جبال التيه.
  • ينصح السكان الأصليين لهذه المنطقة بزيارته من قبل السائحين في حالة توجدهم في مدينة دهب أو نويبع ويفضل أن تكون الزيارة في شهري أكتوبر أو نوفمبر.
  • يتميز بالطول القصير لذلك من السهل الوصول إليه، ولكن أحياناً يتم التحذير على السائحين دخوله بسبب تساقط بعض الصخور به.
  • يتميز الطريق الخاص بالسير عليه بأنه ممهد من أجل المشي به بسهولة ويمكن السائح من الوصول لمسافات طويلة منه فهو عبارة عن طريق يتكون من الحصى يحاط به التكوينات الصخرية

كيف تذهب إلى الوادي الملون

يتم تنظيم رحلات معينة ضمن البرنامج السياحي الخاص بمدينتي دهب أو شرم الشيخ أو حتى من مدينة القاهرة من أجل الوصول إلى هذا الوادي، حيث يمكن استخدام السيارات أو الحافلات فقط من أجل الذهاب إلى هناك.

يقوم الجميع بتنظيم هذه الرحلات خلال شهر سبتمبر من العام أو شهر مايو من أجل الاستمتاع بالطقس هناك.

تبدأ الرحلة منذ الصباح الباكر والتجول بين الأخاديد التي تكون قريبة منه، ويستمتع السياح بالوقت هناك من خلال رؤية هذه الصخور الرملية والتقاط الصور التذكارية وتكون خلفياتهم هذا الصخور بألوان المميزة التي تضيف للصورة رونقاً خاصاً بها.

كذلك يمكنهم السير بين هذه الصخور وتسلق الوادي لمن يرغب في ذلك ويكون ذلك حتى تبدأ الشمس في الغروب ومشاهدة هذه اللحظة الساحرة على أحد الشواطئ الخاصة بمدينة نويبع.[2]

كيف تكون الوادي الملون

يتكون هذا الوادي نتيجة الانحسار الذي تم بفعل المد والجزر الذي حدث للبحر الأحمر، فتراكمت الصخور في هذا المكان ثم تشكلت بواسطة تأكل المياه في الأحجار الرملي والأحجار الجيرية وكان ذلك منذ ملايين السنوات.

ثم بدأت بعد ذلك تتكون المعادن وتشكلت على هيئة معادن صخرية تكونت بفضل الأكسدة في الوادي وكان ذلك منذ فترة كبيرة من ملايين السنوات.[1]

معلومات هامة عن الوادي الملون

  • كانت صحراء مدينة سيناء بالكامل جزء من البحر الأحمر، ولكن بفضل العوامل الجوية المتغيرة منذ ملايين السنوات تكونت هذه المدينة الخلابة.
  • وبفضل أيضاً التغيرات الجوية المختلفة تكونت بجوار مدينة نويبع هذا الوادي الملون الذي يعد من أكثر المناظر الطبيعية الساحرة الذي تكونت بفضل هذه التغيرات.
  • تتكون جدران الوادي من عدة طبقات صخرية ممتعة حيث تصل إلى حوالي ستة عشر طبقة.
  • كما أنه يعد من أكثر الأماكن المثيرة للاهتمام في صحراء سيناء بالكامل وذلك بفضل تكويناتها الصخرية ذات الألوان الرائعة.
  • تكونت هذا الطبقات الصخرية بسبب تآكل المياه للأحجار الرملية والأحجار الجيرية، لذلك تجد الوادي يتكون من أشكال مختلفة، فأحياناً تجد الصخور ذات ملمس لامعاً  ويشبه المعادن إلى حد كبير، ومرات أخرى تجد صخوره ذات ألوان متعددة وذات ملمس ناعم متألقاً.
  • طريقة الوصول إلى هناك المتاحة هو السيارة ويمكن الدخول حتى المصب بها.
  • تتميز عرض الجدران الخاصة بها بأنها ضيقة وذلك في عدة أماكن به، مما يعطيه جواً سرياً.
  • لم يتم التلاعب به من قبل الجانب البشري في طبيعة تكوين هذا الوادي.
  • يقوم البعض بتشبيهه بمدينة البتراء التي تقع في المملكة الأردنية.

يعد الوادي الملون من الجبال والتكوينات الصخرية التي تتكون من مجموعة من الصخور ذات الألوان المزركشة والمتألقة التي تبعث في روح مشاهديها الأمل والحيوية، وذلك لأنها تتكون من ألوان جميلة مثل الذهبي والأحمر والأصفر فتداخل الألوان مع بعضها البعض يعطي سراً من أسرار جمال الطبيعة في هذا المكان، حيث يمكنك المكان من مشاهدة تدرجات كثيرة من الصخور التي تشبه إلى حد كبير المعادن ولكنك لم تعرف فور مشاهدتها ما نوع هذا المعدن العتيق فهي مختلفة إلى حد كبير عن الجرانيت أو البازلت، لذلك فهو سر من أسرار السياحة بداخل جمهورية مصر العربية في أعماق شبه جزيرة سيناء.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق