تحليل هرمونات للفتيات

كتابة شيماء الزناتي آخر تحديث: 30 مايو 2020 , 15:48

تُصنع هرمونات الفتيات في الغدد التي تلحق بجهاز الغدد الصماء ، ونستطيع أن نُعرِّفها بأنها عبارة عن « مواد كيميائية تتحكم بالكثير من وظائف الجسم البشري وتتنوع ما بين المعقدة والسهلة البسيطة بالإضافة إلى عواطف الإنسان و الحالة النفسية له بجانب تكاثره ووظائف الجهاز التناسلي التابع له .

خصائص هرمونات الفتيات وفترة نشاطها

ومن خصائص هرمونات الأُنثى أنها تتأثر بالدورة الشهرية تأثراً كبيراً ، ويمكن احتساب مدة الدورة الشهرية من أول يوم نزل فيه دم الحيض، ويُعد أول يوم للدورة الشهرية اللاحقة هو اليوم الأخير للدورة الشهرية الماضية ، وتكون الفترة بين الحيضتين من ٢٤ يوماً وصولاً إلى ٣٥ يوماً ، ومع بدء اليوم الأول لنزول دم الدورة الشهرية يكون مستوى هرموني الإستروجين والبروجسترون ضئيلة مما يعمل على تقليل مستوى نشاط الغدّة النّخامية للقيام بإنتاج الهرمون الخاص بتنشيط الحوصلة ، والذي يقوم بدوره على تنشيط نضج الجُريب مما يؤدي إلى تنشيط إفراز هرمون الإستروجين بغرض تمهيد الرحم عند الأنثى لحدوث الحمل .

ويؤدي ارتفاع مستوى هرمون الإستروجين في اليوم الثاني عشر إلى الرابع عشر من يوم نزول الحيض إلى ارتفاع إفراز الهرمون الذي يقوم بتنشيط الجسم الأصفر (Luteinizing hormone) ، والذي بدوره يقوم بتنشيط خروج البويضة من الجريب من خلال عملية معينة تُسمّى (الإباضة) ، والدورة الشهرية تتكون من ٣ مراحل ( أطوار) وهم :-

  1.  الطور الجُريبي Follicular Phase)
  2.  وطور الإباضة
  3.  الطور الأصفري Luteal phase

تحليل الهرمونات للفتيات بالمملكة العربية السعودية

يتم إجراء فحص وتحليل هرمونات للفتيات من ضمن الفحص الجسدي الشامل الذي يُقام للفتيات بالمملكة العربية السعودية للاطمئنان على صحتهم ، أو في الحالات المرضية مثل عدم انتظام فترات الدورة الشهرية ، أو في حالة تواجد مشكلة العقم عند النساء ، حيث أن معرفة نتائج هذا الفحص تساعد في وضع الخطة العلاجية التي تتلائم مع الحالة المرضية للسيدة ، ومن خلال السطور القادمة سنوضح لكم أهم الهرمونات الموجودة عند الفتيات . [1]

أهم الهرمونات الموجودة عند الإناث

الهرمون المضاد لمولّر

ويتم القيام بفحص الخصوبة والذي يُعرف (تحليل الهرمون المضاد لمولر Anti-Müllerian Hormone) ، من خلال أخذ عينة دم عن طريق الوريد ، بالإضافة إلى التحاليل الأخرى ، والنسبة الطبيعية لذلك الهرمون تكون ما بين ١-١٠ نانوغرام/مليلتر للسيدات من اثني عشر عاماً وحتى خمس واربعون ، وللسيدات ما فوق الخمس وأربعون تكون النسبة الطبيعية له تنخفض عن ١ نانوغرام/مليلتر ، ونقوم بإجراء هذا التحليل للفتيات في سبيل الأهداف التالية :-

  • التعرّف على مخزون المبيض من البويضات والذي من خلاله يمكن التعرف على الوقت الباقي لحدوث الحمل .
  •  القيام بتقييم عمل المبيض .
  •  يمكن التنبؤ ببلوغ سن اليأس للمرأة .
  •  التعرّف على مدى استجابة المرأة للعلاج في حالات التلقيح الصناعي (In vitro fertilization) .
  •  تحديد درجة الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض ( Polycystic ovary syndrome) .
  •  تحديد مدى استجابة العلاج في حالات مرضى سرطان المبيض ، بالإضافة إلى مراقبة عودة تلك الأورام .

إنهيبين ب Inhibin

يعد من الهرمونات التي يقوم المبيض بإنتاجها ، ويتم القيام بتحليل هذا الهرمون بغرض معرفة عدد البويضات الموجودة بالمبيض مع مستوى نشاطها ، هذا بالإضافة إلى أن هذا الهرمون يتم إستخدامه في تشخيص ومراقبة أنواع محددة من أنواع السرطانات مثل[أورام المبيض الظهارية ، أو أورام الخلايا الحبيبية ] ، كما أن مستوى نشاط هذا الهرمون يختلف أثناء الدورة الشهرية الواحدة وأيضاً يختلف المستوى من دورة إلى أخرى .

ويتم إجراء هذا التحليل في أول يوم للدورة الشهرية ويمكن أن يُقام خلال اليوم الثاني أو الثالث ويكون المستوى الطبيعي لهذا الهرمون في الطور الأول وهو الجُريبي منخفض عن ١٣٩ بيكو غرام/مليلتر ، وفي الطور الثالث وهو الأصفري منخفض عن ٩٢ بيكو غرام/مليلتر ، بينا يكون المستوى الطبيعي للهرمون في عمر اليأس للسيدة منخفض عن ١٠ بيكو غرام/مليلتر ، وجديراً بالذكر أن إستعمال وسائل المنع التي تؤخذ من خلال الفم تؤثر على مستوى نشاط الهرمون .

 الإستروجين (Estrogen)

يؤثر هذا الهرمون في وظائف الجهاز التناسليّ وأيضاً صحة العظام عند النساء ، ويتم إجراء تحليل هذا الهرمون وفحصه عند وجود مشاكل متعلقة بالبلوغ لدى الفتاة ، أو مشاكل مرتبطة بالخصوبة ، أو عمر اليأس ، ويوجد ٣ أنواع لهذا الهرمون وهم سترون Estrone ، استراديول Estradiol، إستريول Estriol ] .

البروجسترون (Progesterone)

يتم إجراء هذا الفحص ليتم تحديد درجة إحتمالية حدوث الإجهاض عند المرأة الحامل ، أو إكتشاف حمل خارج الرحم ، أو متابعة صحة الجنين عند إكتشاف الخطر على الحمل ، أو تحديد درجة إصابة السيدة بتسمّم الحمل ، أو للتأكد من حدوث الإباضة في حالة القيام بالتلقيح الصناعي .

الهرمون المنشط للحوصلة

يتم القيام بهذا التحليل للهرمون المنشط للحوصلة بغرض اكتشاف العقم عند النساء ، أو التعرف على أسباب عدم مجئ الدورة الشهرية بإنتظام ، أو الإطلاع على أمراض المبيضين ومشكلات الغدة النخامية ، يعبّر زيادة معدل هذا الهرمون لدى السيدة على وجود فشل في عمل المبيض الخاص بها ، أو وجود إصابة بمتلازمة تكيّس المبايض ، أو الإصابة بمتلازمة تيرنر ، أو تقليل إفراز البويضات عالية الجودة ، أما في حالة انخفاض معدل الهرمون فهو يعبّر عن عدم إفراز السيدة للبويضات ، أو يعبّر عن وجود إضطرابات في الغدّة النّخامية أو مشكلة في منطقة تحت المِهاد ، أو الإصابة بأورام في الدماغ .

الهرمون المنشط للجسم الأصفر

يتم إجراء هذا التحليل للسيدات في الكثير من الأوضاع ، كوجود صعوبة في الحمل عند المرأة أو وجود مشاكل في انتظام الدورة الشهرية ، أو الدخول في سن اليأس ، أو التحقق من عدم وجود مشكلات في الغدة النخامية .

هرمونات الأندروجين Androgen

يقوم المبيضين والغدة الكظرية بإفراز كميات ضئيلة من هرمونات الاندروجين ، بما فيها هرمون التستوستيرون ، ويكون المعدل الطبيعي لهرمون التستوستيرون عند السيدات يتراوح بين 15-70 نانوغرام/ديسيلتر ، ومع بلوغ السيدة سن اليأس فإن معدل هرمون الإستروجين ينخفض في معدلات هرمونات الأندروجين ترتفع ، وينتج عن إنتاج تلك الهرمونات بنسب كبيرة تأثير واضح في عملية الإباضة الطبيعية عند النساء .

هذا بجانب أن تأثير بلوغ سنّ اليأس يؤثر في معدلات هرمونات الأندروجين ، بالإضافة إلى أن الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض تؤدي إلى زيادة معدل هرمون التستوستيرون ، وينتج عن تلك الزيادة في الهرمونات إلى وجود عدد من التأثيرات مثل العقم ، وارتفاع إنتاج الدهون في البشرة ، ووجود حب الشباب، بالإضافة إلى الشعرانية، بجانب عدم انتظام الدورة الشهرية أو غيابها ، ولكن في حالة إنخفاض هذا الهرمون يسبب مشاكل في الخصوبة ، بالإضافة إلى ضعف العظام، وانعدام الرغبة الجنسية .

البرولاكتين

إذا كان لديك مشاكل في الخصوبة ، أو عدم انتظام أو غياب الحيض ، أو استبعاد وجود مشاكل في الغدة النخامية أو ما تحت المهاد ، لابد من قياس نسبة البرولاكتين في الدم أو ما يعرف بهرمون اللبن والمستوى الطبيعي للبرولاكتين يختلف بين النساء الحوامل وغير الحوامل ، حيث تتراوح قيمته بين 34-386 نانوغرام / مل في النساء أثناء الحمل ، وأقل من 25 نانوغرام / مل في النساء غير الحوامل . [2]

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق