ما هي متلازمة تيتز

كتابة امنية محمد آخر تحديث: 16 يونيو 2020 , 12:32

تعد متلازمة تيتز هي أحد الالتهابات الحميدة التي تصيب ضلوع الصدر من الناحية العلوية، فهي تسبب بعض الآلام التي تكون بين الفقرات والعظام الخاصة بالقفص الصدري، بالإضافة إلى أن أحياناً يشعر المريض بانتفاخ في الضلوع العلوية ناحية القفص الصدري. تم اكتشاف هذه المتلازمة ووصف الأعراض الخاصة بها لأول مرة في عام 1909 وكان ذلك على أيدي الطبيب الألماني ألكسندر تيتز، ومن هنا جاءت اسم هذه المتلازمة لأنه يعد أول من وصفها فتم تسميتها على أسمه.

التهاب الغضروف الضلعي

تسمى هذه المتلازمة باسم آخر وهي التهاب الغضروف الضلعي، حيث تسبب بعض الالتهابات في الأضلاع الخاصة بالقفص الصدري من الناحية العلوية، ولكنها تسبب الالتهابات الحميدة الغير مقلقة وفي أغلب الأوقات يصاب بها الأشخاص الذين يقل أعمارهم عن أربعون عاماً.

بالرغم من العديد من الدراسات التي أجريت نحو هذا المرض إلا أن السبب الحقيقي وراء ذلك لم يعرف حتى الآن.

ولكن تعمل هذه الالتهابات على الشعور بالألم ناحية القفص الصدري والضلوع به كذلك يتطرق الألم إلى حد الفقرات، ولكن يركز الأطباء على تناول العلاج التي تقلل من هذا الألم، لذلك لابد من الخضوع إلى الفحص الطبي بعد الشعور بالأعراض الخاصة به.

أسباب متلازمة تيتز

قام الطبيب الألماني ألكسندر تيتز بالفحص الطبي لأول مرة عن هذه المتلازمة، ثم أجريت بعد ذلك العديد من الأبحاث والدراسات لمعرفة السبب الحقيقي لهذه المتلازمة.

ولكن يعتقد الباحثون أن يكون السبب في الإصابة بهذه المتلازمة هي التعرض لبعض الإصابات المختلفة في الضلوع خاصة من الناحية العلوية، وربما يكون السبب في هذه الإصابات عدة أسباب مختلفة، مثل:

  • التعرض إلى القيء الشديد الذي أدى إلى الضغط على الأضلاع.
  • قد يكون السبب الإصابة بالالتهابات من قبل في الجهاز التنفسي.
  • التعرض للالتهابات التي تصيب الجيوب الأنفية.
  • ممارسة الرياضة بعنف أو الأنشطة البدنية الصعبة من الممكن أن تؤثر على الأضلاع بطريقة سلبية.
  • التعرض لصدمة أو كدمة شديدة في الضلوع.
  • الإصابة بالسعال المفرط.
  • ممارسة الأعمال البدنية الشاقة بشكل يومي.
  • من الممكن أن تسبب الالتهابات تورمات صلبة ولكنها حميدة في الضلوع مما يؤدي إلى الانتفاخ والألم.[1]

أعراض متلازمة تيتز

يعد الألم هو العارض الأساسي الأول الذي يشعر به المريض بمتلازمة تيتز، حيث اثبتت الدراسات أن هذا الألم يكون في الضلوع العلوية خاصة الضلع الثاني أو الثالث بالتحديد من منطقة القفص الصدري، حيث يشعر المريض وقتها بألم شديد في منطقة الصدر أو في عظام الثدي كذلك في الأربعة أضلاع العلوية، بالإضافة إلى أنه ربما يشعر المريض بهذا الألم في جانب واحد فقط.

ولكن هناك بعض الأعراض الأخرى التي يشعر بها المريض، حيث تأتي الأعراض بشكل تدريجي من الخفيف إلى الشديد أو ربما تأتي بشكل مفاجئ، لذلك لابد من الفحص الطبي الدقيق من أجل تناول العقار المناسب لتلك الحالة، ومن ضمن هذه الأعراض:

  • الشعور بالألم الشديد في منطقة الصدر، حيث يشبه هذا الألم كأنها عدة طعنات حادة في الصدر.
  • وجود تورم في الأضلاع ربما يظهر من الخارج، ولكنه ينخفض بشكل تدريجي.
  • كذلك الشعور بالألم في الذراع والكتف، كذلك عند منطقة الرقبة.
  • يزداد الألم بشكل تدريجي خاصة عند ممارسة الأعمال الشاقة أو عند القيام بالسعال أو العطس.

متى تصبح متلازمة تيتز خطيرة

تصبح هذه المتلازمة خطيرة على حسب الفئة العمرية للمريض، حيث تزداد عوامل الخطر على حسب العوامل التي تزيد من عوامل الخطورة على المريض.

حيث أن أشارت معظم الدراسات أن هذه الأعراض تزداد خاصة للأشخاص من هم أقل من عاماً، حيث تصيب في الغالب الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم ما بين20 و30 عاماً.

كذلك أثبتت بعض الدراسات أنها تصيب السيدات بنسبة كبيرة، ولكن سرعان ما نفت بعض الدراسات الأخرى تلك الدراسة وأثبتت أنها تصيب الرجال والنساء معاً.

حيث أجريت العديد من الدراسات حول تلك المتلازمة لمعرفة ما هي عوامل الخطر الخاصة بها، وما هي الأسباب الحقيقية المؤدية للإصابة بها، ولكن أثبتت بعضها أنه ينتشر الإصابة بها خاصة في فصلي الشتاء والربيع.

كيفية تشخيص متلازمة تيتز

يصعب على الطبيب تشخيص تلك المتلازمة لأنها تشبه كثيراً في الأعراض الخاصة بالتهاب الغضروف المفصلي، ولكنه يركز بشكل قوي على الأعراض من أجل التشخيص السليم لتلك المرض، وذلك لأنهما يشتركان في نفس الألم الذي يحدث في منطقة الصدر والأضلاع، ولكن ما يميزها هو أن هذه المتلازمة نادرة ما تحدث الإصابة بها ولكن في الغالب تصيب الأشخاص من هم أقل من 40 عاماً كما أن يصاحب هذا الألم بعض التورمات الخفيفة التي يشمل حوالي 70 % في منطقة واحدة على عكس الالتهابات الغضروفية التي تحدث بشكل مستمر ويأتي الألم بشدة ولكن لا يصاحبه التورمات الذي يشمل حوالي 90 % من المنطقة المصابة وفي العادة يأتي لمن هو فوق ال 40 عاماً.

لذلك يقوم الطبيب المختص بعمل هذه المقارنة بين الأعراض التي تميز هذه المتلازمة والأعراض الأخرى التي يتميز بها هذا الالتهاب الغضروفي، كما أنهم في البداية يستبعدون الأمراض الخطيرة التي ربما تصيب القفص الصدري مثل الذبحة الصدرية أو النوبة القلبية.

ثم يبدأ في الفحص الشامل البدني وإطراء بعض الأسئلة حول الحالة المرضية التي يعاني منها المريض، ويتم هذا الفحص الدقيق باستخدام الموجات فوق الصوتية للكشف بدقة على الأضلاع وتحديد نوع الالتهابات التي تعاني منها.

كذلك يقوم الطبيب بالفحص عن طريق التصوير بواسطة الأشعة السينية أو الرنين المغناطيسي لمعرفة سمك هذه الالتهابات وإلقاء نظرة ثاقبة عن العظام والأضلاع لمنطقة الصدر.

كما أنه لابد من أن يطلب بعض الاختبارات الشاملة للجسم مثل اختبار الدم من أجل التحقق إذا كان يعاني المريض من أزمات قلبية أو بعض الأمراض الأخرى.

علاج متلازمة تيتز

بعد التشخيص الصحيح لتلك المتلازمة يقوم الطبيب بوصف العلاج المناسب وإلقاء بعض النصائح، والتي منها:

  • في البداية ينصح الطبيب المريض بالراحة التامة وعدم ممارسة الأعمال البدنية الشاقة أو ممارسة الرياضة.
  • وضع الكمادات على المنطقة المصابة من الخارج من أجل تخفيف درجة الحرارة.
  • في البداية من الممكن أن يخف الألم وتختفي الأعراض من تلقاء نفسها، ويتوقف ذلك على حسب الحالة المرضية التي يعاني منها المريض.
  • ولكن أحياناً قد يعاني المريض من ألم شديد لا يستطيع المريض على تحمله، لذلك ينصح الطبيب في هذه الحالة بتناول مسكنات الألم المؤقتة أو تناول المضادات الحيوية التي تقلل من نسبة الالتهابات وهي عبارة عن عقاقير مضادات للالتهابات الغير ستيرويدية.
  • في حالة إذا كان الألم قوي ولم تجدي المسكنات نفعاً، يتم تناول مسكنات أقوى للحد من هذا الألم وتناول حقن ستيرويد أو ليدوكائين عندما تظهر التورمات بشكل واضح في المكان المصاب.
  • يستمر التورم في الغالب إلى عدة أيام قد تصل إلى شهور ولكنها في النهاية ستزول بعد تناول العلاجات المناسبة ولن يتكرر ظهورها مرة أخرى.
  • ولكن في حالة إذا كان الألم لم ينتهي ولم تختفي أعراض التورم والانتفاخ الذي يظهر على المنطقة المصابة من الخارج، في هذه الحالة قد يتطلب الأمر إلى التدخل الجراحي من أجل التخلص من الغضروف الزائد من على الأضلاع التي تعرضت للإصابة.
المراجع
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق