كيفية تحسين العلاقة بين الحماة وكنتها

كتابة ماريان ابونجم آخر تحديث: 20 يونيو 2020 , 13:26

عندما يتعلق الأمر ببناء زواج جيد مع شريك الحياة للاستثمار لا يكون في العلاقة مع الزوج فحسب ، بل أيضًا في العلاقة بوالدته. الاستثمار في علاقتك مع ابوي الزوج سيساعد بشكل كبير في تأسيس زواج ناجح وسيجعل من السهل على كلا الجانبين من الأسرة الاندماج معاً . لذا يجب على الزوجة أن تعرف كيفية اختراق الحماة بشكل فردي. هذا يعني أن طريقة التعامل مع الحماة يجب أن تكون مختلفة قليلاً عن المعاملة مع أي فرد في الأسرة. هناك اختلاف لأن حماتك ، على وجه الخصوص يمكن أن تكون أكثر صعوبة وأشد حدة عندما يتعلق الأمر بضرورة قبولك كإبنة مستقبلية. سيتطلب ذلك أساليب محددة حتى تتمكني من التواصل مع أم شريك حياتك وإثارة إعجابها.

أسباب صعوبة العلاقة بالحماة

  • قد يظهر جزءًا من الصراع مع شخص ما ، من خلال ردود الأفعال تجاه الأفعال المختلفة ، لذلك عندما لا تتوافق الزوجة مع حماتها وتظهر الخلافات ، فقد تكون بعض المشكلات بسبب وجود مشاعر مؤلمة للزوجة وهي غير معترفة بها أو غير متقبلة لها تجاه والدتها على سبيل المثال ، لكنها لا تستطيع السماح لنفسها بالتعبير أو حتى أن ابلاغ حماتها عن تلك المشاكل في تلك العلاقة المقربة. وكذلك عندما تواجه الحماة صعوبات مع كنتها قد تكون هي الاخرى تمر في نفس الوقت بمشاعر مماثلة لم تسمح لنفسها بوضعها في الكلمات أو حتى التعرف عليها ، ومن هنا يبدأ الصدام. [1]
  • وجود المشاعر التي غالبًا ما تكون مؤلمة للغاية والعمل استخدام أي طريقة أو محاولة لإخراجها ، إما عن طريق الإشارة إليها أو مطالبة الشخص الآخر بالتحدث عنها ، يمكن أن يكون أكثر الطرق المفسدة للعلاقات لكن يكتفي بإدراك وجودها فقط دون تفاصيل والتعاطف مع ألم الشخص الآخر ، يمكن أن يؤدي هذا إلى خطوات مفيدة لحل التوتر الغير القابل للحل.
  • المنافسة الغير مجدية بين الحماة والكنة ، امرأتان تقومان بأشياء بشكل مختلف ، إحداهما منزعجة من الطريقة التي تتصرف بها الأخرى ، والأخرى محبطة لأنها غير مقبولة بكل عيوبها ، لذا على كل من الزوجة والحماة أن يظهرا التضحية والتنازل البسيط الذي بدوره يعطي القليل من التفاهم في العلاقة. لا يمكنك التحكم في ما يفعله الآخر ، ولكن يمكنك التحكم في ما تفعله انت . فيمكن مدح الآخر عندما يقوم بعمل جيد أو عندما يبدو مظهره جميل ، أو إذا كان لديه فكرة جيدة ، الشكر للآخر عندما يفعل شيئاً .
  • لا تبخلي بالعناق والقبلات وقضاء الوقت مع الطرف الآخر. فقط الاسترخاء والاستمتاع بالوقت ، وعدم فتح مجال لتهيج وتأذي المشاعر مع الآخر لأن هذا يجعل هناك دائماً احساس انك ناقمة وحزينة ، وأعلمي أن الهدف الحقيقي ليس أنك تحققي فقط الفوز في أي مشكلة وأيضاً أدركي أن الأمر ليس منافسة . لذا يجب الإدراك أنها هي والدته وانتي زوجته فكل منكما مهمان للزوج . وقد يستغرق الأمر وقتًا طويل للوصول إلى السلام ، ولكن على كلا الطرفين التمسك بحل المشاكل والعيش بسلام معاً . وعامًا بعد عام ، ستصبح الأشياء في تحسن مستمر وأفضل إذا بقي الشخص طيبًا ومرضياً وهادئًا.[2]

نصائح لتحسين العلاقة مع الحماة

  • الحفاظ على السلوك المهذب: لا يجب أن تكون الكنة مندفعة أو تتصرف بطريقة خاطئة تحت أي ظرف من الظروف بغض النظر عن شعورها تجاه حماتها . لا شيء يزعج الحماة أو كبار السن غير التصرف بأسلوب غير مهذب وافتقادهم للاحترام من قبل الآخرين وخاصةً القريبين.
  •  لا تنس التمسك بالأخلاق: يجب أن يظهر لحماة دوماً أن زوجة أبنها تعترف بفضلها وشاكرة لها . كلما زاد هذين الشيئين كلما كان ذلك أفضل.
  •  تحدثي بلطف عن ابنها: لا تتحدثي أبدًا بشكل سيء عن ابنها بأي شكل من الأشكال ، بغض النظر عن مدى شعورك بالراحة تجاه مشاركة حماتك بكل الاحداث الا إنها في النهاية والدته وغرائز الأمومة ستحكم الأمر فلا ينصح أن تتحدث بشكل سيء عن شريك حياتك معها.
  • تعرفي عليها أكثر: بقدر ما تريد هي ان تتعرف عليك أكثر من الجيد أن تبدي نفس الاهتمام بها ايضاً. لا تجيب فقط على سؤالها ، أظهر لها أنك تريد التعرف عليها أكثر وأن تكون أقرب بأي طريقة ممكنة.
  • الحرص على مدح الحماة: الأم والحماة تحب الإطراء دوماً ولن يتعبوا منه أبدًا ، لذا عندما تطبخ أو تنظم شيئًا ، أحرصي من إخبارها بأنها رائعة. قُل هذه الأشياء بابتسامة دافئة لتثبت أنك حقيقية في مشاعرك .
  • طلب نصيحتها في الحياة: فعل ذلك سيظهر لها مدى احترامك وتقديرها لرأيها. هذا سيجعلها تشعر حقًا وكأنك تقدري رأيها ولا يوجد شيء أفضل بالنسبة للحماة من معرفة أن ابنتها المستقبلية  تريد بالفعل معرفة آرائها حول الأشياء المهمة.
  • أحضري الهدايا من حين لآخر: لا تحاولي أبدًا أن تنسي إحضار الهدايا أثناء مناسبة معينة أو عشاء أو مجرد زيارة غير رسمية. كلما كانت الهدية أكثر شخصية ، ستتمكن من معرفة ما إذا كنت تبذل الجهد للقيام بالتعرف عليها مثلما عرضنا من قبل.
  • تقديم المساعدة دائما: عندما تحاول حماتك أن تفعل شيئًا للعائلة أو للمنزل ، اعرضي عليها المساعدة حتى لو كنت تعتقدي أنها لا تحتاجها. إنها دائمًا بادرة رائعة لتقديمها وستظهر لها مقدار ما تحاولي المشاركة معها.
  • الثقة بالنفس: في بعض الأحيان تريد الحماة أن تختبر ثقتك بنفسك إذا أريتها أنه يمكنك البقاء واثقة مع نفسك وأنك تفتخري بنفسك ،ستكون هي أكثر ثقة بك.
  • التصرف مثلك مثلها في جميع الأوقات: حتى إذا كنت في الواقع لا تستطيع تحملها لوقت واحد ، فإنها لا تمنحك عذرًا لتكون غير ودود أو مزعج بأي طريقة. هذه هي والدة شريكك ، لا يمكنك الهروب منها لذا من الأفضل أن تضع وجهك الودود وتتصرف مثلك. [3]

طرق كسب ثقة الحماة

  • الابتعاد عن الحساسية المفرطة: إذا شعرت بالإهانة من كل مشكلة وأشتعلت مشاعرك كل وقت ، ربما يكون هذا هو السبب في معظم مشاكلك الشخصية. إذا كنتِ تريدي النجاح في هذا العالم ومواجهة مشاكلك ، يجب أن يكون لديكِ صبر أكثر قوة . من المفضل أيضًا أن تبقي صامتة عندما تتأذي أو عندما تواجهي الشخص الذي يؤذيكي مباشرة بدلاً من تبادل الإساءة وجعل الأمور أسوأ من خلال التحدث بشكل غير لائق .
  • ترك الدور الدفاعي للزوج: الدفاع عن النفس سيظهرك كشخصية طفولية وغير ناضجة . وأنتِ لا تريدي أن تعطيها المزيد من الأسباب لخلق مشاكل جديدة . الحب الذي تشعرا به كلاكما للابن هو سبب حدوث كل هذا الصراع في المقام الأول ، لذا فهو الشخص المثالي لتخفيف هذا الشد المزعج .
  • التصديق في النوايا الحسنة: الناس يميلون إلى الحكم على الآخرين من خلال ما يفعلونه ولا يحكمون عليهم بحسب نواياهم وهذا يؤدي إلى إيذاء المشاعر. على سبيل المثال مكالمة مفاجئة من الحماة في وقت مبكر من صباح لتقول للكِ أنها ستحتفظ بالطفل حتى يمكنك الخروج مع اصدقائك ثم قامت بتغير رأيها ، حاولي للنظر في نيتها الحقيقية وليس للظرف الطارق.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق