ايجابيات وسلبيات الانترنت الفضائي

كتابة اية آخر تحديث: 23 يونيو 2020 , 20:58

الاتصال بالإنترنت أصبح جزء لا يتجزأ من حياتنا اليومية، فالإنترنت قد ساعد الإنسان على التواصل مع العالم الخارجي، فقط من خلال الضغط على بعض الأزرار، ومع التطور التكنولوجي الذي يعيشه العالم بدعم ضخم من وسائل الاتصال المتنوعة؛ شاع استخدام ما يسمى ب” الإنترنت الفضائي “، هذا الابتكار الذي يتضح من اسمه أنه يتعلق بالفضاء الخارجي، أو بالأحرى يتعلق بالأقمار الصناعية التي فتحت نافذة للإنسان على العالم، يذكر أن ايجابيات وسلبيات الانترنت الفضائي تختلف عن الإنترنت العادي، لذا لا يعتبر هذا النوع من الاتصال بالشبكة العنكبوتية مُحبذًا لدى فئة كبيرة من المستخدمين.

ما هو الانترنت الفضائي

الإنترنت الفضائي  أو كما يطلق عليه ” الاتصال القمري بالإنترنت “،  هو نوع من أنواع الاتصال بالإنترنت، من خلال إرسال واستقبال الإشارات والبيانات والمعلومات عبر الأقمار الصناعية، يذكر أن الاتصال بالإنترنت الفضائي يحتاج إلى معدات خاصة لإرسال واستقبال تلك الإشارات بصورة مثالية، ولعل أطباق الأقمار الصناعية وأجهزة الحاسوب والمودم هي المُعدات الأبرز لإتاحة هذا الاتصال.

من الجدير بالذكر أن تقنية الإنترنت الفضائي مفيدة لكل من يعيش بالمناطق النائية أو المناطق الريفية على وجه خاص، تلك المناطق التي لا تتوفر بها خدمات الإنترنت اللاسلكية، إذ يتم استخدام هذا النوع من الاتصال على الرغم من كونه يعتبر أكثر بطئًا من الإنترنت العادي؛ نظرًا لعدم توافر الخدمات اللاسلكية العادية التي تسهّل عملية الاتصال بالأنترنت في تلك المناطق. [1]

ايجابيات وسلبيات الانترنت الفضائي

يتمتع الانترنت الفضائي بمجموعة من الايجابيات والسلبيات كغيره من أنواع الاتصال الأخرى ، تلك العوامل التي تؤثر بشكل كبير على مستخدميه.

ايجابيات الانترنت الفضائي

  • إمكانية التغطية في أي مكان: تعد ميزة التغطية العالمية وفي أي مكان على الأرض، من المميزات التي تتيح لمن يعيشون في المناطق النائية الاتصال الفوري بالشبكة العنكبوتية، دون الحاجة إلى استغراق وقت طويل في تثبيت الإنترنت العادي.
  • السرعة: أكدت مصادر موثوقة أن سرعات الإنترنت الفضائي عالية، واختيار السرعة يترتب على التكلفة التي يضعها المستخدم عند الحصول على الخدمة.
  • التكلفة العامة للخدمة: لمن لا يستطيعون الاتصال بالإنترنت الأرضي؛ تعتبر تكلفة الإنترنت الفضائي مناسبة إليهم بشكل كبير، فقد يتراوح توصيل الإنترنت الأرضي إلى الأماكن الغير مدعومة بالخدمة بين 10000 و 100000 دولار أمريكي، تلك تكلفة الألياف الخاصة بنشر 1 ميل فقط لتقديم الخدمة، على عكس الإنترنت الفضائي الذي لا يحتاج إلى تلك التكلفة الباهظة للوصول إلى المساحات النائية.
  • حرية التنقل: من إيجابيات الإنترنت الفضائي أنه يتيح فرصة الاتصال بالإنترنت من أي مكان، الأمر فقط يحتاج إلى توفير المعدات المطلوبة، مع توفير نطاق رؤية واضحة للسماء.
  • وسيلة موثوقة للاتصال: مقارنة بالاتصال الأرضي ذو الكابلات والأسلاك، فاحتمالية انقطاع الإنترنت الفضائي أقل بشكل ملحوظ، نظرًا لعدم ارتباط هذا النوع من الاتصال بأسلاك وكابلات قد تنقطع أو تتلف لأسباب مختلفة. [2]

سلبيات الانترنت الفضائي

  • تكاليف التركيب والمعدات: عملية شراء المعدات اللازمة والتركيب باحترافية تختلف عن الإنترنت الأرضي، فقد تفوق تكلفة تركيب الإنترنت الفضائي التكلفة الشاملة لتركيب الإنترنت الأرضي، من الممكن أن تصل إلى ضعف التكلفة أو 3 أضعاف في بعض الأحيان، لعدم انتشار هذه الوسيلة للاتصال بالإنترنت في دول عدة.
  • سياسة الوصول العادل: يمتلك الإنترنت الفضائي سياسة الوصول العادل، تلك السياسة التي تقوم بتقييد حساب المستخدم لفترة ما في حالة تجاوز حد الاستخدام، هذه السياسة التي يتم اتباعها بهدف عدم احتكار فئة واحدة للاتصال بالكامل.
  • التأثر بالطقس: تتأثر الإشارات بعوامل الطقس المختلفة، لذا يجد المستخدمون للانترنت الفضائي صعوبة في فصل الشتاء، حيث الأمطار والرياح التي تؤثر على عملية الاتصال. [3]

الفرق بين الانترنت الفضائي والانترنت العادي

ايجابيات وسلبيات الانترنت الفضائي قد تكشف بشكل ملحوظ مدى اختلافه عن الإنترنت العادي ذو الأسلاك والكابلات، الذي يُطلق عليه “الانترنت الأرضي”.

  • الكابلات: الأسلاك ووسائل الاتصال بالكابلات وسيلة أساسية في عملية تركيب الإنترنت العادي، بينما ليس لاستخدام الكابلات والأسلاك مكان في عملية تركيب الإنترنت الفضائي، فهو لا يحتاج إلى حلقة وصل بالخدمة سوى جهاز كمبيوتر ومودم وطبق للاتصال بالقمر الصناعي.
  • مزودي الخدمة: الحصول على خدمة الإنترنت العادي هو الأكثر شيوعًا في معظم الدول، نظرًا لتوفر مجموعة متنوعة من مزودي الخدمة مقارنة بالإنترنت الفضائي، الذي يحتاج إلى بعض البحث للحصول على مزود الخدمة المثالي.
  • السرعات: سرعات الإنترنت العادي تعتبر هي الأعلى مقارنة بالإنترنت الفضائي، فقد تصل سرعات الإنترنت العادي إلى 2000 ميجا في الثانية الواحدة، بينما تتراوح سرعات الإنترنت الفضائي بين 12 إلى 100 ميجا بايت في الثانية الواحدة، لكن هذا لا يعني أن هذه السرعة غير مناسبة للاستخدام اليومي، إذ تعتبر تلك السرعة مثالية بالنسبة للمستخدم الطبيعي لخدمة الإنترنت.
  • التكلفة: المقارنة في التكلفة بين نوعيّ الإنترنت ستقودك إلى اختيار الإنترنت العادي ذو الكابلات، فبحسب شركة Xfinity تبلغ تكلفة خدمة الإنترنت العادي بسرعة 150 ميجا بايت 54.99 دولار أمريكي شهريًا، أما عن تكلفة خدمة الإنترنت بسرعة 100 ميجا بايت في الثانية فقد بلغت 150 دولار أمريكي شهريًا بحسب شركة فياسات. [4]

طريقة استقبال الانترنت الفضائي

عملية استقبال الإنترنت الفضائي تحتاج إلى توفر مجموعة من المعدات الأساسية، التي لن يحدث الاتصال المثالي من دونها.

  • طبق الإنترنت الفضائي: يحتاج مستخدم الإنترنت الفضائي طبق يشبه مستقبل إشارات التلفاز عبر الأقمار الصناعية.
  • مودم القمر الصناعي: هو ذلك الجهاز الإلكتروني الذي يقوم بتحويل إشارة القمر الصناعي، إلى جهاز واحد يمكنه قراءة إشارته بواسطة محول شبكة الحاسوب، أي أن المودم هو المسئول عن جلب الإنترنت إلى الجهاز.
  • جهاز التوجيه: يقوم جهاز التوجيه بأخذ الإشارة من المودم، وتوزيعها على أرجاء المنزل، إما عن طريق خدمة WiFi، أو عن طريق كابل إيثرنت.
  • الحاسوب: يعتبر الحاسوب من المعدات الرئيسية للحصول على خدمة الإنترنت الفضائي، نظرًا لارتباطه الوثيق بعملية توصيل الخدمة من جهاز الاستقبال إلى المستخدم. [5]

تتم عملية استقبال الإنترنت الفضائي بعد توفير المُعدات، وضبطها بالشكل الصحيح، وذلك من خلال مجموعة من الخطوات الأساسية.

  • يتم تجهيز المعدات وتحديثها عن طريق شراء المودم مع جهاز التوجيه المُدمج، أو شرائهما بشكل منفصل.
  • يتم وضع طبق الأقمار الصناعية بشكل مثالي، وهذا يكون عن طريق اختيار مكان الطبق بدقة لإرسال إشارات إلى القمر الصناعي، عبر مزود الخدمة في المدار واستقبال المعلومات مرة أخرى.
  • عملية تثبيت الطبق واتصاله بجهاز الاستقبال تكون بمساعدة متخصص، لكونه باستطاعته ضبط الاتصال واختيار المكان الصحيح لوضع الطبق. [1]

تجربة الانترنت الفضائي

تجربة الإنترنت الفضائي تعتبر هي التجربة المثالية لكل من يعيش في منطقة ريفية نائية، ففي تلك الحالة سيوضع الشخص أمام خيارين إما العيش من دون إنترنت حتى يتم تزويد المنطقة بخدمة الإنترنت العادي، أو الاستعانة بخدمة الإنترنت الفضائي، مع ضرورة اختيار السرعة المناسبة، والاستعداد الكامل لتحمل سلبياتها التي تم ذكرها من قبل.

أما بشأن إمكانية اللعب أون لاين بواسطة خدمة الإنترنت الفضائي ذات السرعة المحدودة مقارنة بإنترنت الكابلات؛ فالأمر كله يرتبط بحجم اللعبة والسرعة التي تحتاجها، فبعض الألعاب الحديثة تتطلب سرعة عالية للتمكن من مواصلة اللعب، ويمكن قياس ذلك على كافة الأنشطة التي يتم القيام بها بصورة يومية، كمشاهدة الأفلام والمسلسلات والبرامج والدورات التدريبية. [6]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق