صفات الشخصية المثالية

كتابة Judy Mallah آخر تحديث: 04 يوليو 2020 , 11:15

مشكلة الشخصية المثالية أن الشخص المثالي في الواقع يقوم بتحقيق إنجازات بشكل أقل ويقوم بإجهاد نفسه بالتفكير بشكل أكبر مما يفعله الأشخاص الناجحين في حياتهم وعملهم.

أن يكون الشخص مثاليا يعني أنه لا يمكنه الوصول إلى هدفه، أو الرضا عن نفسه بما حققه.

الأشخاص المثاليين يشبهون على حد كبير أصحاب الإنجازات العالية، لكن هناك بعض الاختلافات الجوهرية. هناك بعض الصفات التي تميز الشخصية المثالية عن غيرها وهي:

علامات الشخصية المثالية

الكل أو اللاشيء

الأشخاص المثاليون، مثل أصحاب الإنجازات الكبيرة، يقومون بوضع أهداف عالية جدا ويعملون بكد حتى يصلوا إلى أهدافهم. على أية حال، الشخص الذي يقوم بالعديد من الإنجازات يرضى في النهاية عن الأمور التي حققها عندما يحقق التميز في أمر معين أو شيء قريب منه. حتى لو لم يتم تحقيق أهدافهم العالية بشكل كلي فإنهم سوف يشعرون بالفخر والرضا عن أنفسهم.

بينما الشخص المثالي لن يقبل أي شيء أقل من الكمالية في العمل ,أي شيء يبدو أقل من المثالية، كمصطلح شبه مثالي يعتبر فشل بالنسبة له.

حب الانتقاد

الأشخاص المثاليون يميلون لانتقاد أنفسهم والآخرين بشكل كبير أكثر من الأشخاص أصحاب الإنجازات. بينما يفخر الناجحون فيما أنجزوا ويميلون لأن يدعموا الآخرين ويساندوهم، الأشخاص المثاليون يميلون إلى تتبع الأخطاء والزلات. حيث يقومون بصقل عيوبهم ولديهم مشكلة في رؤية مدى إتقان العمل عندما يكون هناك خطأ صغير فيه. إنهم أكثر حكما ويقسون على أنفسهم وعلى الآخرين عندما يحدث أمرا يرونه فشلا

يحركهم الخوف

الأشخاص الناجحون الذين يسعون إلى الأهداف والرغبة إلى تحقيقها، يشعرون بالسعادة بأي خطوة يحققونها في الطريق الصحيح. الأشخاص المثاليون، على الجانب الآخر، يكون محفزهم نحو الوصول إلى الهدف هو الخوف من عدم وصوله ويروا أي شيء أقل من الهدف المثالي هو الفشل .

معايير غير واقعية

لسوء الحظ، أحيانا تكون أهداف الشخص مثالي غير واقعية. على الرغم من أن الأشخاص الناجحون وأصحاب الإنجازات يقومون بوضع أهداف عالية، لكنهم يستمتعون برفع الهدف في كل مرة يحققون فيه الهدف الذي سبقه، بينما الأشخاص المثاليون يضعون منذ البداية أهداف أولية كبيرة لا يمكن الوصول إليها

الأشخاص الناجحون يستمتعون بمرحلة مطاردة الهدف والسعي نحو إنجازه أكثر من عملية تحقيق الهدف فقط. على النقيض من ذلك يكون الأشخاص المثاليون، حيث يرون فقط الهدف ولا شيء سواه. يهتمون بشكل كبير في الحصول على هدفهم وتجنب الفشل المحتمل بحيث لا يمكنهم الاستمتاع بعملية النمو والسعي وتعلم أشياء جديدة أثناء مطاردة هدفهم

الإحباط من الأهداف التي لم تتحقق

الأشخاص المثاليون أقل سعادة وسهولة في الإرضاء من أشخاص الإنجازات والأعمال المميزة. بينما يمتلك أصحاب الإنجازات القدرة على الارتداد بسهولة من خيبة الأمل والتعافي منها، فإن الأشخاص الكماليون يقومون بلوم أنفسهم بشكل كبير ويغرقون في مشاعر سلبية عندما لا تتحقق أهدافهم العالية

الأشخاص المثاليون لديهم خوف كبير من الفشل من أصحاب الإنجازات. لأنهم يركزون بشكل كبير على النتائج لذلك يكتئبوا من فكرة عدم تحقيقها أو تحقيقها بشكل لا يبدو مثاليا. لذلك يصبح الخوف هو أمر بارز جدا في حياتهم. ولأنهم يرون أي شيء دون الكمالية هو فشل محبط، يقوم الأشخاص المثاليين بإجراء بعض الأشياء حتى اللحظة الأخيرة

المماطلة والتسويف

يبدو من الغريب أن الكماليين سيكونون عرضة للتسويف، لأن هذه السمة يمكن أن تضر بالإنتاجية، لكن الكمالية والتسويف يميلان جنبًا إلى جنب. هذا لأنه، خوفًا من الفشل كما يفعلون، يقلق بعض الكماليين أحيانًا كثيرة من القيام بشيء غير كامل لدرجة أنهم يصبحوا مقيدين ويفشلون في القيام بأي شيء على الإطلاق.

الدفاعية

نظرًا لأن الأداء الأقل من الكمال يكون مؤلمًا ومخيفًا للغاية بالنسبة للكماليين، فإنهم يميلون إلى أخذ النقد البناء بشكل دفاعي ويرفضونه بشدة، في حين أن أصحاب الإنجازات يمكنهم رؤية النقد كعامل مساعد لتحسين أدائهم في المستقبل. [1]

تدني احترام الذات

يميل المنجزون البارزون إلى الحصول على احترام عالي بنفس القدر؛ ليس الأمر كذلك مع أصحاب الكمال. يميل أصحاب الكمال إلى النقد الذاتي وعدم السعادة ويعانون من ضعف احترام الذات. يمكن أن يقوموا أيضا بعزل أنفسهم والابتعاد عن الأخرين لأن طبيعتهم الحرجة وصلابتهم يمكن أن تنفر الآخرين أيضًا. هذا يمكن أن يؤدي بدوره إلى انخفاض احترام الذات.

البحث عن الكمال في كل شيء

هناك اختلاف بين أن يريد الإنسان الكمال في عمله فقط وبين الإنسان الذي يريد الكمال في كل جوانب الحياة وفي أي مهمة يؤديها. على سبيل المثال، إذا لم يكن الشخص طباخا ماهرا، لا يجب أن يشعر بالاستياء عندما يقوم بطهي اللحوم بشكل زائد أو لأن طبق الباستا لم يكن جميلا بقدر ما هو موجود في دليل الطهي.

إذا وجد الشخص نفسه يشعر بالانزعاج في كل مرة لا ينجز فيها عملا بشكل مثالي، بغض النظر عن المهمة، فإن المثالية تؤثر بشكل كبير على جودة الحياة وعلى الاستمتاع بها. [2]

عدم القدرة على الاستمتاع بالنجاح

لا يوجد شيئا جيدًا بما يكفي، ينغمس الشخص المثالي كثيرًا في التفاصيل التي تشعر بالإحباط حتى الغضب. حتى عندما يكتمل هدفه وينتج عنه النجاح، يعتقد أنه كان بإمكانه فعله بشكل أفضل.

لا يعترف خبراء الكمال بانتصاراتهم لدرجة الشعور بالفرح والرضا عن عمل جيد. بدلاً من ذلك، يجدوا العيوب في كيفية قيامهم بتنفيذ المشروع. هناك دائمًا خطأ ما، على الرغم من أن النتيجة هي بالضبط ما أرادوه.

بينما يقوم الشخص الطبيعي بالسماح لنفسه بارتكاب الأخطاء، فإن الشخص المثالي لا يسامح نفسه على ارتكاب الأخطاء. بدلا من رؤية الأخطاء على أنها فرصة للتعلم، يقوم الشخص المثالي بانتقاد نفسه بشدة وبوضع الضغوط عليها ويتوقع فقط من نفسه إنجاز الأفضل. يشعر بالتعاسة وحتى الغباء، وهذه الأفكار تسيطر على عقله، غالبا تؤدي به إلى فقدان كل الإنتاجية

يعتقد أن تقدير الآخرين مرتبط بالكمالية

الصفات الإيجابية في الشخصية مثل الصدق، والتعاطف، وحس الفكاهة، وما إلى ذلك، ليست ما يعتقده الأشخاص المثاليون من أن الناس سيحبونه. لا يكفي أن تكون شخصًا رائعًا، يجب أن تكون شخصًا رائعًا تمامًا. الشخص المثالي لا يسمح للآخرين برؤية عيوبه وعلى الأرجح أنه دائم التحدث عن إنجازاته، ولكنه لا يتطرق أبدا إلى الحديث عن فشله

يتعامل الكماليون ويتأقلمون فقط في بيئة منخفضة الضغط، طالما أنه لا يوجد شيء يتحدى حياتهم الطبيعية. متى كانت آخر مرة لم تتحدى فيها الحياة؟ لأنه لا يوجد شيء مثالي. عندما تحدث مشاكل أو يبدو العمل والمنزل غير مستقر بالنسبة له، فهذا يمثل مشكلة. غالبًا ما يزداد القلق، مما يوفر الوهم بأن لا شيء يسير على ما يرام، وبالتالي يقلل من الرضى عن الحياة.

كيفية التعامل مع المثالية

لا يوجد شيء لا يمكننا التغلب عليه إذا أصر الإنسان عليه. إذا كنت أحيانًا تصر على الكمال، لكنه يسبب لك ضغطًا زائدًا، انتبه لهذه المواقف. يمكن تسجيلها على ورقة للعثور على الرابط المشترك. سيساعدك الوعي بمفردك على الوصول إلى أساس المشكلة. يمكن ملاحظة كيف يقبل الآخرون أنفسهم، وعيوبهم وكل شيء. إن معرفة كيف تعامل الأشخاص الناجحون مع إخفاقاتهم، بدلاً من الاختباء منهم، سيساعدهم في وضع الأمور في نصابها.[3]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق